مطالبات بتحرير البنك المركزي الأميركي من الضغوط السياسية
آخر تحديث 01:04:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلنوا تضامنهم مع جيروم باول بسبب أزمته مع ترامب

مطالبات بتحرير البنك المركزي الأميركي من "الضغوط السياسية"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مطالبات بتحرير البنك المركزي الأميركي من "الضغوط السياسية"

مطالبات بتحرير البنك المركزي
واشنطن- صوت الامارات

كتب أربعة رؤساء سابقين لمجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، أن البنك يجب أن يتحرر من «الضغوط السياسية»، وذلك في إشارة إلى تضامنهم مع جيروم باول الرئيس الحالي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الذي يواجه ضغوطا كبيرة من دونالد ترامب لخفض أسعار الفائدة.
ولم يتم ذكر ترامب بالاسم في المقال الذي تم نشره في صحيفة "وول ستريت جورنال"، وكتبه بول فولكر وألان جرينسبان وبن برنانكي وجانيت يلين. لكن بيانهم المشترك، هو دفاع عن استقلال البنك المركزي، عقب الهجمات المستمرة بلا هوادة من جانب الرئيس، الذي وصف مجلس الاحتياطي الفيدرالي من قبل بأنه «المشكلة الوحيدة لدى اقتصادنا».
وكتب الرؤساء السابقون الأربعة في عدد الثلاثاء للصحيفة، «إنه من الضروري الحفاظ على قدرة مجلس الفيدرالي على اتخاذ قرارات بناءً على المصالح العليا للبلاد، وليس مصالح مجموعة صغيرة من السياسيين».
تعرض رئيس مجلس الفيدرالي الحالي، جيروم باول، لانتقادات من جانب ترامب، بعد أن بدأ البنك المركزي رفع أسعار الفائدة العام الماضي، حيث قال ترامب إن الارتفاع يعوق نمو الاقتصاد الأميركي.
كان باول الذي تنتهي مدة ولايته عام 2022، أعلن الأسبوع الماضي، عن خفض سعر الفائدة، وذلك لأول مرة منذ 10 أعوام، ولكنه نفى اتخاذ الخطوة بسبب ضغوط من ترمب، غير أن ترامب عاد وانتقد هذه الخطوة مطالباً بخفض أكبر.
كان ترامب قال في 20 يونيو/ حزيران الماضي، إنه يعتقد بأن من سلطته استبدال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، حسبما نقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن مسؤولين مطلعين، لكنه أوضح أنه رغم ذلك لا يخطط لإقالة باول «حالياً».
وجاءت تصريحات ترامب بعد أن قال باول إنه يعتزم إتمام مدة خدمته رئيسا للمجلس لمدة أربعة أعوام كاملة، رغم زيادة حدة التوتر بين الرئيس والمحافظ. وقال باول صراحة: «أعتقد بأن القانون واضح وأمامي ولاية لمدة أربعة أعوام، وأعتزم أن أخدم خلال تلك الولاية كاملة».
وذكرت «بلومبرغ» أن ترامب سبق أن طلب من محامي البيت الأبيض استكشاف خيارات إقالة باول. ولطالما انتقد ترامب باول لـ«عدم فعله ما يكفي» لتعزيز الاقتصاد الأميركي. بل إنه قال في هجومه المتواصل: «ليس لدينا مجلس احتياط يعرف ما يفعله»، وزاد قائلاً إن «أصعب مشكلة لدينا ليست المنافسين إنها مجلس الاحتياطي الفيدرالي».

قد يهمك ايضا

خفض توقعات صندوق النقد لنمو الاقتصاد العالمي في ٢٠١٩ إلى ٣.٢ %

تهديد أوروبي بفرض رسوم جمركية قيمة 35 مليار يورو على سلع أميركية

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالبات بتحرير البنك المركزي الأميركي من الضغوط السياسية مطالبات بتحرير البنك المركزي الأميركي من الضغوط السياسية



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن - صوت الامارات
لا خلاف على جاذبية النجمة العالمية "جينيفر لوبيز"، فعلى الرغم من بلوغها سن الـ 50، إلا أنها تحتفظ بشبابها ورشاقتها المثيرين لغيرة الجميع داخل الوسط الفني وخارجه. هذا ولا تتخلى جينيفر عن أناقتها، حتى إذا كانت ذاهبة للجيم، فقد رصدتها عدسات الباباراتزي الخميس، وهي تذهب إلى الجيم في "ميامي" بإطلالة أثارت دهشة الكثيرين. فبالإضافة إلى ما ارتدته من ليغينغ أسود أبرز رشاقة ساقيها وتوب أبيض من علامة Guess، أكملت جينيفر إطلالتها الرياضية بحقيبة هيرميس فاخرة تبلغ قيمتها 20 ألف دولار، ما أثار دهشة واستغراب رواد الإنترنت، فقال أحدهم: "تحلم الكثيرات باقتناء مثل تلك الحقيبة"، كما قال آخر: "ما هذا، أتذهبين إلى الجيم بحقيبة ثمنها 20 ألف دولار!". وجنبًا إلى جنب مع حقيبتها الباهظة، لم تفوت "جيه لو" الفرصة لاستعراض سيارتها ال...المزيد

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 21:10 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الكشف عن سبب فشل مفاوضات برشلونة ودي ليخت

GMT 20:58 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

نيتو يوقع رسميًا عقود انتقاله لبرشلونة

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates