عون يطالب بتعويض بلاده لتضررها من الحرب السورية
آخر تحديث 11:41:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد تمسك بلاده بهدوء الحدود الجنوبية بالتعاون مع "اليونيفيل"

عون يطالب بتعويض بلاده لتضررها من الحرب السورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عون يطالب بتعويض بلاده لتضررها من الحرب السورية

الرئيس اللبناني ميشال عون
بيروت - صوت الإمارات

طالب الرئيس اللبناني، ميشال عون بمساعدات دولية تعادل الضرر الذي يلحق بلبنان جراء الحرب السورية وأزمة النزوح، قائلاً إن مجموع الخسائر المباشرة يبلغ 43 مليار دولار، وجاء طلب عون خلال استقباله الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش، وأطلع كوبيش الرئيس عون على المداولات التي تمت الأسبوع الماضي خلال مناقشة مجلس الأمن الدولي للتقرير الذي أعده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن مراحل تنفيذ القرار 1701. والاهتمام الذي أبدته دول مجموعة دعم لبنان بإقرار الخطة الاقتصادية، وتداعيات النزوح السوري إلى لبنان. وأكد كوبيتش أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن لا تزال تدعم عمل «اليونيفيل» في جنوب لبنان بهدف تطبيق القرار 1701.

وأبلغ عون المسؤول الأممي أن لبنان يعي أهمية المحافظة على الهدوء على «الخط الأزرق» عند الحدود اللبنانية الجنوبية، ويعتبر أن الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة جواً وبراً للسيادة اللبنانية، هي انتهاك للقرار 1701 الذي يتمسك لبنان بتطبيقه، لافتاً إلى أن لبنان يصرّ على المحافظة على الهدوء عند الحدود الجنوبية بالتعاون بين الجيش وقوات «اليونيفيل».

وخلال اللقاء، الذي حضره الوزير السابق سليم جريصاتي والوفد المرافق لكوبيش، لفت عون الموفد الدولي إلى أن الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها لبنان لها أسباب عدة، لكن أبرزها كثافة النزوح السوري إلى الأراضي اللبنانية وما قدمه لبنان لهذه الرعاية والذي قدره صندوق النقد الدولي حتى عام 2018 بـ25 مليار دولار أميركي، تضاف إليها خسائر لبنان جراء إقفال الحدود اللبنانية - السورية وتوقف حركة التصدير، وتصل إلى 18 مليار دولار أي ما مجموعه 43 مليار دولار، فضلاً عن الخسائر غير المباشرة الأخرى.

واعتبر عون أن «المساعدة الدولية يجب أن تكون بمستوى الضرر الذي لحق بلبنان منذ اندلاع الحرب السورية حتى اليوم، لأنه من غير الجائز أن يستمر لبنان في تحمل نتائج هذه الحرب على النحو الذي أرهق كل قطاعاته».

ولفت عون إلى أن «الخطة الاقتصادية التي وضعتها الحكومة ونوقشت خلال اجتماع رؤساء الكتل النيابية الحزبية في قصر بعبدا، هي الآن موضع نقاش مع صندوق النقد الدولي»، آملاً أن يتم الوصول إلى وضعها موضع التنفيذ تدريجياً لأنه من غير المنطقي تنفيذها دفعة واحدة، «لكن المهم في هذا السياق أن الإصلاحات الجذرية بدأت بهدف الوصول إلى حلول للمشاكل التي نعاني منها».

وتتصدر الأزمة الاقتصادية الآن الأولويات اللبنانية، ويبحث مجلس الوزراء في جلسة اليوم في السراي في عرض وزارات الصناعة والسياحة والاقتصاد والتجارة والزراعة للمحاور الأساسية للخطة الاقتصادية وسبل دعم الاستثمارات في القطاعات المنتجة، كما يستكمل البحث في التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس كورونا، ويتابع البحث في عرض مجلس الإنماء والإعمار لتقريره حول استخدام معمل غوسطا لفرز ومعالجة النفايات المنزلية الصلبة في ضوء قرار مجلس الوزراء.

وقــــــــــــد يهمك أيـــــــــــضًأ :

عون يعلن بدء التنقيب عن النفط في لبنان ودياب يُهاجم "محرّضين" على حكومته

الرئيس اللبناني يطلق استكشاف النفط والغاز بالباخرة "تنغستن إكسبلورر"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عون يطالب بتعويض بلاده لتضررها من الحرب السورية عون يطالب بتعويض بلاده لتضررها من الحرب السورية



ارتدت نظارة شمسية داكنة كبيرة الحجم وأقراط صفراء

ملكة هولندا في إطلالة صيفية مبهجة على دراجة هوائية

أمستردام ـ صوت الامارات
أطلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، بملابس صيفية مبهجة أثناء ركوبها دراجة هوائية فى زيارتها متحف للفنون بعد إعادة افتتاحه بعد أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، حيث وصلت ماكسيما، الأم لثلاث أطفال، البالغة من العمر 49 سنة، على دراجة لزيارة متحف لاهاى للفنون، فى لاهاى، الذى أعيد افتتاحه يوم الاثنين فى ظروف بعيدة عن التجمعات، بعدما تم إغلاقه لمدة 11 أسبوعًا وسط الوباء. وظهرت الملكة وهى تبتسم فى قميص كتان فضفاض بأزرار وبنطلون أصفر مطابق بنفس لون القميص، واستكملت ملكة هولندا اطلالتها الجذابة بحزام جلد بنى على خصرها، كما كانت ترتدى نظارة شمسية داكنة كبيرة الحجم وأقراط صفراء دائرية، فيما تم طلاء أظافر ماكسيما باللون الأحمر الفاتح، بينما تركت خصلات شعرها الأصفر فضفاضة على كتفيها. وكانت الملكة تحمل حقيبة يد من الجلد ال...المزيد

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب التايلاندي يعلن "التحدي" في كأس آسيا 2019

GMT 21:15 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

هنريكي لوفانور يكشف سر ابتعاده عن موقع "إنستغرام"

GMT 18:03 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

إصدار "بروحي دار" للكاتبة نور إسماعيل قريبًا

GMT 16:34 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

موديلات قفطان مغربي على طريقة النجمات العربيات

GMT 15:32 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدرسة تُثيرانتقادات الآباء بعد سؤال الأطفال عن بابا نويل

GMT 21:10 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات رائعة باللون الزيتي تعزّز دفء وجمال المنزل

GMT 18:58 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

زهير فرنسيس يشعل غضب الفلسطينيين بسبب حفلة في حيفا

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على سعر الدرهم الإماراتي مقابل الريال السعودي الثلاثاء

GMT 09:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلاق اسم هند بنت مكتوم على مسبح نادي الوصل

GMT 19:40 2015 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

سونام تبعث رسالة سلام بثياب عربية على غلاف مجلة "هاربر بازار"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates