صالح يؤكد أن وقف معركة الحديدة  مكسب لـالحوثي
آخر تحديث 17:44:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيَّن لـ"صوت الإمارات" أنّه ليس مِن مصلحة التحالف وقف الحرب

صالح يؤكد أن وقف معركة الحديدة مكسب لـ"الحوثي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صالح يؤكد أن وقف معركة الحديدة  مكسب لـ"الحوثي"

الكاتب الصحافي منصور صالح
صنعاء - خالد عبدالواحد

أكّد منصور صالح، الكاتب الصحافي والمحلل السياسي اليمني، على أن معركة الحديدة لن تتوقّف إلا في حال فشلت محاولات اقتحامها من قبل قوات المقاومة المشتركة، وفي مقدمتها قوات العمالقة الجنوبية المدعومة من قوات التحالف العربي.

صالح يؤكد أن وقف معركة الحديدة  مكسب لـالحوثي

وأضاف منصور صالح، خلال حوار خاص له إلى "صوت الإمارات"، أن "معركة الحديدة لن تتوقّف لأن وقفها يمثّل انتصارا لجماعة الحوثي ويصب في مصلحتها، بعد أن شارفت على الهزيمة"، وأوضح منصور أن مساعي المبعوث الأممي مارتن غريفيث محاولات أممية لإنقاذ الحوثي أكثر من كونها مساعي للسلام.

وبيّن منصور صالح أن "وقف الحرب يعطي جماعة الحوثي فرصة لاستعادة أنفاسها وترتيب أوراقها لمواصلة الحرب العسكرية وممارسة المزيد من فرص المناورة السياسية"، وقال منصور إن "وقف الحرب يرتبط أساسا بموافقة دول التحالف وحكومة هادي وهما لن توافقا على تقديم تنازل مجاني للحوثي، لا سيما بعد الخسائر المهولة التي قدمتها دول التحالف والمقاومة في سبيل استعادة الحديدة من قبضة الحوثيين".

وأكد صالح أن "زيارة المبعوث الأممي القصيرة إلى عدن اقتصرت على إبلاغ الرئيس هادي بموافقة الحوثيين على تسليم ميناء الحديدة للإشراف الأممي، في مقابل أن تورد إيرادات الميناء للبنك المركزي في صنعاء، وتكفل حكومة هادي بصرف رواتب موظفي محافظة الحديدة"، وأوضح أن رد هادي كان التمسك بالقرار الأممي ٢٢١٦ والمطالبة بتنفيذه كحزمة متكاملة، ومن ذلك الانسحاب من المدن وتسليم السلاح، وهذا على ما يبدو هو موقف دول التحالف.

وأوضح أن "موقف هادي نابع من قناعته بأن موافقة الحوثي جاءت متأخرة فمثل هذا الطرح قدم قبل ما يقارب من عام لكن الحوثي كان في موقف قوة وقابله بالاستخفاف والرفض"، مؤكدا أن موافقة الحوثيين، اليوم هي دليل ضعف وانهيارهم وهي أسباب كافية لدفع التحالف والمقاومة لمواصلة المعركة حتى إسقاط الحديدة، وقال إن لتحرير الحديدة دورا كبيرا في إضعاف موقف الحوثي سياسيا وعسكريا في مقابل تعزيز موقف الشرعية ومن خلفها دول التحالف العربي، وأشار المحلل السياسي اليمني إلى أنه ليس من مصلحة التحالف العربي وقف الحرب، بعد كل الخسائر والتضحيات التي قدمها، وبين صالح أن التحالف العربي سيدفع بالرئيس هادي كسلطة معنية لرفض هذا المطلب ما لم تقدم جماعة الحوثي تنازلات حقيقية تتجاوز ما طلب منها في وقت سابق، مضيفا "التحالف العربي أن يقبل بوقف الحرب في الحديدة لأن وقف الحرب في الحديدة يعني بقاء المحافظات الواقعة تحت سيطرة الجماعة بمأمن واستخدامها كعوامل قوة في يدها".

وأكد المحلل السياسي اليمني، أن حسم معركة الحديدة وارد، مشيرا إلى أن تكلفتها ستكون باهظة جدا وسيدفعها الجميع (الحوثي والشرعية والمدنيين)، وقال إنه في ظل إصرار التحالف والمقاومة على الحرب فالحل يكمن في تسليم الجماعة المحافظة رغم خطورة ذلك عليها، مضيفا "عليها تحمل نتيجة عجزها عن الحفاظ عليها وعدم تحميل المواطنين ثمن فشلها وهزيمتها".

وقال منصور صالح إن "الوضع الإنساني في الحديدة في أسوأ حالاته منذ ثلاث سنوات وهي أول محافظة عرفت المجاعة في البلاد، ونُكبت بالأوبئة والأمراض وهي المحافظة الأكثر فقرا رغم أنها محافظة زراعية"، وتابع "بالقدر الذي تزيد فيه المعركة من مأساوية الوضع في الحديدة فقد تكون كذلك هي الحل للمشاكل والمآسي التي تعانيها بأن تعيد إليها الأمن والاستقرار وتفتح الطريق أمام قوافل المساعدات وبخاصة تلك القادمة من دول التحالف العربي"، وعن قدرة المبعوث الأممي، على جمع أطرف الصراع على طاولة المفاوضات، قال منصور صالح إن "حماس المبعوث الأممي في تراجع، وإن كل ما كان يبشر به من قدرات على وقف الحرب وإيجاد حلول مستدامة قد اصطدم بحسابات وضغوط خارجية، ربما كانت سببا في عودته إلى نفس مربع سلفه ولد الشيخ".

وأكد أن "التمسك بالمرجعيات التي وعد جريفت بإمكانية إعادة النظر فيها سابقا، لن يصنع حلا في اليمن لأنه تمسك بمصالح الطرف الأضعف في هذه المعادلة وهي الحكومة الشرعية وتجاوز لمطالب القوى المؤثرة على الأرض ومنها المجلس الانتقالي الجنوبي وقوى الثورة الجنوبية في الجنوب، وسلطة الأمر الواقع في الشمال، وهو ما يعني طلب ما يشبه المستحيل"، وأردف "إلى اللحظة لا مؤشرات حقيقية لقدرة الأمم المتحدة على لعب دور مؤثر يصنع حلا مقنعا لجميع الأطراف فهي تبدو كأنها تنتظر حسم المعركة وانهيار أحد الأطراف ليسهل فرض الحلول عليه".

قال المحلل السياسي اليمني منصور صالح "من يريد أن يحل مشكلات اليمن شمالا وجنوبا فعليه أن يدرك حقيقة أن المرجعيات الثلاث هي جزء من المشكلة وسبب من أسباب الحرب وليست حلا"، وأوضح أنه يستحيل تطبيق أي من هذه المرجعيات لا الأقاليم ولا تسليم السلاح، ومن هنا يبدو التمسك بهذه المرجعيات بما تنطوي عليه من أخطاء هو تمسك بأسباب وعوامل صراع لن ينتهي".

واختتم الكاتب الصحافي والمحلل السياسي اليمني حديثه قائلا إن "المشهد السياسي اليمني القادم سيتحدد مع تحديد مصير معركة الحديدة، لكنه إجمالا وضع قاتم".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صالح يؤكد أن وقف معركة الحديدة  مكسب لـالحوثي صالح يؤكد أن وقف معركة الحديدة  مكسب لـالحوثي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صالح يؤكد أن وقف معركة الحديدة  مكسب لـالحوثي صالح يؤكد أن وقف معركة الحديدة  مكسب لـالحوثي



ارتدت فستانًا ماكسيًّا منقوشًا بطبعة "البولكا دوت"

روبي تخطف الألباب خلال افتتاح فيلمها الجديد

لندن - صوت الامارات
ركّزت أخبار الموضة على إطلالات النجمات في حفلة توزيع جوائز الموضة البريطانية والإطلالة المفاجئة لدوقة ساسكس ميغان ماركل، لكن في الليلة نفسها أقيم العرض الافتتاحي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا"، وظهرت نجمة الفيلم و مارغوت روبى على السجادة الحمراء بإطلالة مميزة خطفت اهتمامنا. ارتدت الممثلة فستانا ماكسيا منقوشا بطبعة "البولكا دوت"، من توقيع "رودارتيه" في العرض الأوّلي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا" في بريطانيا، مزيّنا بوردة مطرزة عند الخصر، ويأتي خط العنق مقلما بقماش شفاف رقيق، فبدت إطلالتها رومانسية وحديثة. وشهدت ساحة الموضة عودة طبعة "البولكا دوت" بثبات على مدار الموسم الماضي، إذ ارتدت كيت موس فستانا بطبعة البولكا وسترة أنيقة إلى حفلة الزفاف الملكية للأميرة يوجيني وجاك بروكسبانك في أكتوبر/ تشرين الأوَّل الماضي، واختارت داكوتا جونسون فستانا أسود اللون قصيرا، جاء مُطبعًا بالبولكا دوت الأبيض للظهور على السجادة الحمراء مؤخرا، كما قدّمت علامة توب شوب فستانا بنيا منقطا بالأبيض وكان

GMT 13:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي
 صوت الإمارات - لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي

GMT 13:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم
 صوت الإمارات - "سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم

GMT 14:10 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019
 صوت الإمارات - نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019

GMT 01:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال
 صوت الإمارات - ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال

GMT 17:01 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي
 صوت الإمارات - 18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي

GMT 12:11 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 صوت الإمارات - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 22:01 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد باريس سان جيرمان يحدد سلاحي فريقه أمام ليفربول

GMT 02:20 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن قوائم المُرشَّحين للتتويج بجوائز "جلوب سوكر"

GMT 06:44 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الكرواتي سيرغيو بوسكيتس يُشيد باللاعب عثمان ديمبلي

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

لينديلوف يورِّط مورينيو أمام يونج بويز في دوري الأبطال

GMT 22:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إيفرتون يسعى للتعاقد مع البرتغالي جوميز من برشلونة

GMT 02:27 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أوناي إيمري يكشف أسباب عدم مشاركة أوزيل في مباراة بورنموث

GMT 17:16 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات العملاقة كالمجوهرات في المنزل البريطاني

GMT 13:36 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

تناول التفاح والطماطم يبطئ شيخوخة الرئة

GMT 17:27 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

سيارة "بورش 911 كاريرا كوبية" تحت المجهر

GMT 22:01 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

طرح البرومو الدعائي الأول لفيلم "اطلعولي برة"

GMT 13:51 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

فيدرا تكشف أنّ دورها في "بين عالمين" مختلف

GMT 21:35 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وكيل رمضان صبحي يؤكد استمراره مع هيدرسفيلد الأنكليزي

GMT 15:30 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

يوم في منتجع صحي يمكن أن يقضي على السرطان

GMT 10:10 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"حديقة الخير" ضمن فعاليات "مهرجان الإمارات لمسرح الطفل"

GMT 23:08 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة أيتن عامر تنهي تصوير مشاهدها في "خلاويص"

GMT 10:44 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

المركزي الكويتي يرفع مكافأة موظفيه الشهرية جزئيًا

GMT 22:25 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

شواطئ سردينيا تقدم خدمات ترفيهية متنوعة لجذب السياح

GMT 00:05 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مقاعد يورو 2020 تبلور النجاح الُمبكّر لدوري أمم أوروبا
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates