الرياضيون يعانون كثيرا بسبب تعذر التدريب في ظل الإغلاق
آخر تحديث 02:07:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الرياضيون يعانون كثيرا بسبب تعذر التدريب في ظل الإغلاق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرياضيون يعانون كثيرا بسبب تعذر التدريب في ظل الإغلاق

ممارسة التدريبات الرياضية
القاهرة - صوت الامارات

ممارسة التدريبات الرياضية خلال الإغلاق في ظل فيروس كورونا (كوفيد-19) وغيره من القيود عملية مثبطة للهمم في حد ذاتها بالنسبة للأشخاص الرياضيين، فيما يكون الحافز هو القوة الدافعة .

ويقول أوليفر شتول، وهو طبيب نفسي متخصص في الطب النفسي الرياضي إن هؤلاء الذين يتدربون حبا في الرياضة يتمتعون بميزة على هؤلاء الذين يحتاجون إلى تحقيق أهداف محددة بوضوح، حيث يكون الحافز هو العنصر الأساسي.

ويضيف شتول أن الرياضيين الذين يمارسون رياضات فردية لديهم ميزة على أولئك الذين يمارسون رياضات جماعية لأنه لا يمكنهم سوى التدريب ضمن مجموعات صغيرة، إذا ما تدربوا من الأساس.

وفي السياق ذاته يشير شتول إلى الرياضيين الذين يعانون من عدم اتاحة المضامير والملاعب والسباحين الذين لا يمكنهم التدرب في أحواض السباحة ولكن بلا شك "الرياضيين الذين يمارسون ألعابا جماعية هم أسوأ حالا ".

ويضيف: "لا شيء على الإطلاق يناسبهم. باستثناء تلقي التدريب عبر الإنترنت أو اللعب في الحديقة مع أسرهم".

ولجأت بعض أندية كرة القدم مثل بايرن ميونخ حامل لقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) إلى التدريب السيبراني وأندية أخرى لديها تصريح بالتدريب على الأرض في مجموعات صغيرة.

وتعين على أصحاب الرياضات الفردية أيضا تغيير روتين تدريبهم ولكن على الأقل يقررون بمفردهم كيف يواصلون، حيث يكون الحافز هو العنصر الأساسي.

ويقول شتول: "السؤال هو لماذا أمارس الرياضة؟ إذا ما كان لدي الدافع غريزيا لفعل هذا فأنا أمارسها من أجل اكتساب النشاط لأنني أحب ذلك. نيل الجائزة ليس هو العامل الأساسي في المقام الأول".

ويضيف: "عندما يكون الدافع خارجيا فأنا أمارس الرياضة بسبب النتيجة"، مشيرا كمثال إلى الترقي للانضمام إلى دوري أخر أو فريق الفائزين أو الحصول على قميص الفائز أو ميدالية.

ويقول شتول إن الرياضيين ذوي الدافع الداخلي أفضل في اللحظة الراهنة حيث أنه لا توجد مسابقات ولا يعلم أحد متى يمكن استئناف الدوري.

قد يهمك ايضا 

"اليويفا" يهدد بفرض عقوبات ثقيلة في حال إلغاء الدوريات التي لم تستكمل

يوليو/تموز وأغسطس/آب «الملاذ الأخير» للكرة الأوروبية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرياضيون يعانون كثيرا بسبب تعذر التدريب في ظل الإغلاق الرياضيون يعانون كثيرا بسبب تعذر التدريب في ظل الإغلاق



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو تتألّق بقناع أبيض بأسلوب لافت وراقٍ

لندن - صوت الإمارات
رغم أن المناسبات الاجتماعية ما زالت ضئيلة بسبب فيروس "كورونا"، أطلت أميرة موناكو بأسلوب ملكي فاخر خصوصا مع تألقها بالقناع الأبيض الذي يحميها من هذا الفيروس، فلا بد من مواكبة أجدد إطلالاتها اللافتة والراقية. وأطلت أميرة موناكو إلى جانب زوجها مرتدية فستانا بيج فاتح ومزخرف مع النقشات الهندسية المطبعة بالورود، إلى جانب القصة التي تتخطى حدود الركبة بشكل ملفت. والبارز في إطلالة أميرة موناكو تنسيقها مع هذا الفستان موضة البلايزر البيضاء القصيرة والتي تصل الى حدود الخصر مع القصة الكلاسيكية البارزة من خلال الجيوب الجانبية. واللافت أن أميرة موناكو لم تتردد بارتداء القناع بأسلوب ملكي باللون الأبيض، ولم تتخلَّ عن النظارات الشمسية التي أيضا ضمنت حمايتها من فيروس كورونا، كما نسّقت مع إطلالتها حذاء كلاسيكي باللون الميتاليك ذات ال...المزيد

GMT 04:28 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

استكشف أجمل مدن الريف الألماني في جولة من منزلك
 صوت الإمارات - استكشف أجمل مدن الريف الألماني في جولة من منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates