االآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب
آخر تحديث 10:04:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

االآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - االآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب

دمشق ـ مصر اليوم

قالت الهيئة العامّة للثّورة السّوريّة إنّ مدينة معرّة النّعمان في ريف إدلب الجنوبي تعيش في الآونة الأخيرة شُحّاً في مياه الشرب؛ بعد أنّ عاقبت القوات الحكومية المناطق التي خرجت عن سيطرته بقطع المياه عنها، وإلحاق الضّرر بخزّانات المياه التي تغذّيها؛ الأمر الذي دفع النّاس في المدينة للبحث عن بديل ومصادر أخرى لمياه الشرب، فكان أن استعانوا بتقنيّات بدائيّة وغير منظّمة تمثّلت في حفر الآبار الارتوازيّة التي باتت تتّسم بكثرتها وعشوائيّتها؛ وما لذلك من أضرار متوقّعة ومحتملة كنضوب المياه الجوفيّة وتضرّر الغطاء النّباتي وانحساره وتضرّر الثّروة الزّراعية. يضاف إلى ذلك تضرر شبكة الصرف الصحي في المدينة بسبب القصف من الطيران؛ فأصبحت المياه وفي معظم الأحياء غير صالحة للشرب، حيث تم تسجيل العديد من حالات التسمم التي غصّت بها المشافي الميدانية، وكانت نسبة الإصابة الأكبر من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر وعشرة أعوام، في ظل العجز عن تأمين الأدوية لتلك الحالات بحسب أحد الأطباء الذي أضاف "نستقبل كل يوم أكثر من مائة حالة تسمّم معويّة، وأغلبها بسبب مياه الشّرب الملوّثة، والتي تسبّب حالات إسهال ومغص وقيء الأمر الذي أثقل كاهل المشافي في تأمين الأدوية اللازمة لعلاجها؛ ما جعل انتشار هذه الأمراض سريعاً بين المواطنين". وبالعودة إلى حفر الآبار ولدى استطلاع لآراء بعض الأهالي في مدينة معرة النّعمان عن هذه الظاهرة، قال أبو محمد الذي حفر بئراً أخيراً "بعد أن قام النظام بقطع الماء عن المدينة، عمدنا إلى حفر بئر في الحي مع بعض الجوار؛ من أجل أن نشرب نحن وأولادنا. ما أبو علاء (بائع ماء) فيقول "إنّ هذه المهنة باتت سبب رزقه الوحيد، حيث يعمل على توصيل صهريج المياه إلى المنازل والذي يبلغ 24 برميلاً بسعر 700ليرة سورية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

االآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب االآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

فان دايك يعود إلى ليفربول بعد فترة تأهيل في دبي

GMT 05:32 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

إيفرتون مهدد بخسارة جيمس رودريجيز لنهاية الموسم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates