علي الحميري يستعرض محطاته في القصة والرواية
آخر تحديث 10:59:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

علي الحميري يستعرض محطاته في القصة والرواية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علي الحميري يستعرض محطاته في القصة والرواية

الروائي الإماراتي علي الحميري
أبوظبي - صوت الإمارات

استضاف اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات في أبوظبي، مساء أمس الأول الاثنين ، في مقره في المسرح الوطني الروائي الإماراتي علي الحميري في أمسية بعنوان: "حكايتي مع الحكاية"، وقدّمت الأمسية الكاتبة آن الصافي . 

تحدث الحميري عن تجربته في مجالي الرواية والقصة القصيرة، وتوقف عند أبرز المحطات التي مرت بها وقدّم نماذج من الإسهامات الأدبية وعلاقتها ببيئة الكاتب وواقعه .
وأكد القصة أياً كانت بالفصحى أو غير مكتوبة، فطرة إنسانية، وفيها عبرة كبيرة للبشرية، وإن لم تكن كذلك فهي مفرغة من محتواها، وقد بدأت القصة كعلم من العلوم، ومنبع العلم يرتكز على ثلاث ركائز، هي: سمعت، رأيت، قرأت، مشيراً إلى أن حكايات الجدات كانت اللبنة الأولى التي بلورت كتابة القصة والرواية في مخيّلته، حيث كان يستمتع، في صغره، بسماع "الخراريف" التي كانت ترويها الجدات . 

وأشار إلى أنه طرق في كتاباته موضوعات، ولم يقتصر على النزعة المحلية، لأنه يميل، كما يقول إلى الكتابة عن الإنسان في كل مكان، وقال: سيجد القارئ في كتاباتي الكثير من المحليات وبخاصة في روايتي "الداسيات"، حيث استعرضت فيها تجربة محلية مع الناس الذين عايشتهم، وسجلت فيها معاناة الإنسان واضطراباته، وهي في المجمل سرد ورصد لطبيعة المجتمع الذكوري "البيتي" في داس . 


ولفت إلى أن رواية "أميرة حي الجبل" رواية عاطفية لكنه عمل على أن تكون أكثر شمولاً لتؤرخ لتحولات المكان في حقبة معينة، ويضيف: وقد استغرقت مني عشرين سنة، وأعدت كتابتها وصياغتها مرات عدة، وكلما ظننت أني قد فرغت منها، وجدت نفسي غير راضٍ، وأن الزمن قد سبقني" .

وبخصوص تحويل الرواية إلى عمل درامي "اعتبر أن ذلك يعتمد على نباهة المخرجين ومهارتهم وقدرتهم على اقتناص النص القوي والمؤثر، لكن تحويل النص إلى الدراما لا يعني بالضرورة أنه الأفضل، في اعتقاده، فثمة العديد من النصوص المغمورة والمنسية التي لم تتح لها فرصة الظهور، وفي النهاية ما يبقى ويخلد هو العمل الإبداعي النافع" .

وطرح حبيب الصايغ سؤالاً عن المكان الروائي، هل هناك مكان روائي وآخر غير روائي؟ وكيف يصنّف الكاتب المكان الإماراتي؟ وأجاب الحميري أن الأماكن تختلف باختلاف تاريخها وحضارتها؛ فالمكان الذي يضم تاريخاً موغلاً في القدم يسّهل على الكاتب موضوعه، وعن المكان الإماراتي، قال إنه مكان متجانس، ولا يزال بكراً .

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي الحميري يستعرض محطاته في القصة والرواية علي الحميري يستعرض محطاته في القصة والرواية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي الحميري يستعرض محطاته في القصة والرواية علي الحميري يستعرض محطاته في القصة والرواية



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق في افتتاح مهرجان "كان"

باريس - صوت الامارات
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك ايضا أبرز خمس حقائق لا تعرفيها عن الرموش الاصطناعية طريقة تنظيف الرموش الاصطناعية وإعادة استخدمها...المزيد

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 صوت الإمارات - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 14:12 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 صوت الإمارات - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates