قراءة مسرحية مين يشتري مصر في مكتبة الأسكندرية
آخر تحديث 13:57:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قراءة مسرحية "مين يشتري مصر؟" في مكتبة الأسكندرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قراءة مسرحية "مين يشتري مصر؟" في مكتبة الأسكندرية

مكتبة الإسكندرية
الأسكندرية ـ أ.ش.أ

تنظم مكتبة الإسكندرية جلستها الشهرية للقراءة المسرحية باللغة العربية يوم /الأربعاء/ الموافق 31 ديسمبر كانون الأول الجاري، لقراءة ومناقشة مسرحية (مين يشتري مصر؟) للكاتب يوسف عوف.

وقالت منار بدر مديرة المكتبة الرئيسة بإدارة المكتبات "إن المشاركين سيقومون بقراءة المسرحية بعد إسناد كل شخصية من شخصيات المسرحية إلى أحد المشاركين، لافتة إلي أن المسرحية تنتمي إلي المسرح الاستعراضي الكوميدي الساخر".

وتناقش المسرحية قصة محروس الشاب قروي نصف متعلم الذى يتعرض دائما إلى مواقف صعبة، ويتم طرده بطريقة مهينة من كل عمل يشتغل فيه سواء في القطاع الخاص أو في القطاع العام أو حتى في الأعمال الحكومية، وذلك نتيجة لتمسكه بأهداف الشرف.

وتتوالي الأحداث بلقاء محروس مع إيمان، شابة مصرية ذات ثقافة عالية وتعمل مقدمة برامج في التليفزيون، ومن خلال أحد الأحاديث بين محروس وإيمان نجدها تشجعه على مواصلة تمسكه بمواقفه السليمة في مواجهة الفاسدين أينما كانوا ومهما كانت مراكزهم، وتخبره أن جميع المصريين هم الذين يملكون مصر ويحافظون عليها، وهكذا يقتنع محروس بأنه شريك في ملكية مصر وكل شيء فيها.

وبناء على هذه الفكرة يبدأ محروس في محاربة الفساد الذي استشرى في المجتمع المصري الحديث، كسوء علاج المرضى في المستشفيات، وإهانة كرامة البشر في أقسام الشرطة، و تآمر كبار المسئولين في المصانع بقصد الحصول على الرشاوى والعمولات غير القانونية، وفي مخزن الآثار نرى المسئولين يقومون ببيع التماثيل والقطع الأثرية الحقيقية واستبدالها بقطع مزيفة مقلدة، وهكذا يصاب محروس بلوثة جعلته يفكر في بيع نصيبه من مصر، ويقف في أحد شوارع القاهرة ومعه بعض الأقفاص الفارغة وينادي بأعلى صوته (مين يشتري مصر؟).

وبطبيعة الحال ينتهي به المصير إلى مستشفى الأمراض العقلية، حيث توجد مجموعة من الممرضين غلاظ القلوب يعاملون المرضى دون شفقة أو رحمة، بل ويرتكبون جرائم قتل لبعض المرضى بطرق غامضة، وتنتهي المسرحية بهروب محروس من المستشفى بينما نشاهد استعراضا غنائيا يتبارى فيه المفسدون والشرفاء الذين يأملون في وضع حد لمظاهر الفساد وتخليص مصر من هذا البلاء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قراءة مسرحية مين يشتري مصر في مكتبة الأسكندرية قراءة مسرحية مين يشتري مصر في مكتبة الأسكندرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قراءة مسرحية مين يشتري مصر في مكتبة الأسكندرية قراءة مسرحية مين يشتري مصر في مكتبة الأسكندرية



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - صوت الامارات
لفتت الأميرة ماري زوجة ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، الأنظار إليها الأربعاء، لدى وصولها لحضور قمة كوبنهاغن للأزياء بفضل إطلالتها الرائعة الجذابة. وظهرت الأميرة، البالغة من العمر 47 عامًا، بفستان مزين بطبعات زهور يصل طوله لأعلى كاحليها مباشرة، وارتدت فوقه سترة سوداء أنيقة وحذاء متناسقًا وحقيبة كلتش.  اقرا ايضا دور الأزياء العالمية تتنافس لعرض أزياء الرجال في 2019 ورافقت ماري في تلك الفعالية إيفا كروس، الرئيس التنفيذي لأجندة الموضة العالمية، التي بدت غاية في الأناقة هي الأخرى بارتدائها بدلة بيضاء فضفاضة. واستطاع القائمون على تلك القمة أن يحولوها لتصبح الحدث الأبرز على صعيد الأعمال في مجال الاستدامة بعالم الموضة والأزياء، وصارت أيضًا بمثابة حلقة الوصل لنقاشات تحديد جداول الأعمال حول القضايا البيئية، الاجتماعية وال...المزيد

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

عقبة تُواجه محمد صلاح وساديو ماني أمام برشلونة

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates