مركز سلطان بن زايد  ينظم الجينات السعيدة لأسعد شعب
آخر تحديث 12:41:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مركز سلطان بن زايد ينظم "الجينات السعيدة لأسعد شعب"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مركز سلطان بن زايد  ينظم "الجينات السعيدة لأسعد شعب"

مشروع الجينات السعيدة لأسعد شعب
أبوظبي-وام

نظم مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام مساء أمس محاضرة حول " الأمراض الجينية " قدمتها سعادة الدكتورة مريم مطر مؤسس ورئيس مجلس إدارة جمعية الإمارت للأمراض الجينية بعنوان "مشروع الجينات السعيدة لأسعد شعب " .

عقدت المحاضرة في مقر المركز في البطين..بحضور السيد منصور سعيد المنصوري مدير إدارة الشؤون الثقافية في المركز وجمع من المهتمين والإعلاميين والجمهور.

وقدمت الدكتورة مريم مطر نبذة عن جمعية الإمارات للأمراض الجينية التي يرأسها و يدعمها الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع..مشيرة إلى أن الجمعية أنشئت لتكون صدقة جارية على روح القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه ".

وقالت إن جمعية الإمارات للأمراض الجينية تعمل على الحد من انتشار وتأثير الاضطرابات الوراثية في الدولة منوهة بأهداف إنشاء الجمعية و خططها الاستراتيجية وأعمالها الميدانية وإنجازاتها البحثية والنتائج التي تحققت خلال الأعوام الماضية .. بجانب مدى تأثيرها في خلق بيئة صحية خالية من الأمراض الجينية الوراثية.

واستعرضت الدكتورة مريم مطر مسيرة وجهود الجمعية للحد من حالات الأمراض الوراثية في كل إمارات الدولة..منوهة بالإنجازات والمشاركات التفاعلية للجمعية محليا ودوليا والمشاريع والأبحاث العلمية المتعلقة بالأجنة والمبادرات والحملات التوعوية التي قدمتها وأبرزها قانون فحص ما قبل الزواج الذي أقر عام 2006.

وأوضحت أن الجمعية تعد " جمعية غير ربحية " أسست عيادة متخصصة تضم مختبرا متكاملا للفحوص الجنينية وتقدم خدمات مجانية تشمل الكشف عن الاضطرابات الوراثية والبرامج التوعوية والوقائية والمسوحات المبنية على البحوث والتجارب الناجحة بواسطة فريق عمل متخصص وتسهل عملية التواصل مع المجتمع وتوفر استشارات مجانية للمجتمع.

وأكدت أن مختبر الجمعية تمكن من الحصول على الدعم العلمي للتدقيق على جودة ودقة العمل والأبحاث في المختبر من قبل كل من جامعة ياماغوتشي اليابانية ونيكاس البريطانية وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس .

وذكرت أن المختبر يجري فحوصات أمراض الدم الوراثية وهي فحص الثلاسيميا الفاوبيتا وفحص الأنيميا المنجلية وفحص حساسية البقوليات و الزهايمر وسرطان الثدي والسرطان عند الأطفال والتوحد وارتفاع الكوليسترول الوراثي.

ثم انتقلت الدكتورة مريم مطر إلى الحديث عن الأمراض الوراثية معرفة المرض الوراثي بأنه حالة مرضية ناتجة عن خلل أو اضطراب في الجينات أو الكروموسومات في الفرد بسبب ظروف بيئية ولم يرثه من أحد الوالدين ويمكن لبعض هذه الأمراض الانتقال من جيل إلى آخر.

وأوضحت أن اكتشاف الأمراض الجينية في الأجنة بصورة مبكرة يقي من الأمراض الوراثية ويشخصها ويحمي من التشوه الجنيني ويقلل من نسبة الخطورة على حياة الأم كما يساعد على اتخاذ القرار الطبي مبكرا في الإطار الشرعي ما يحمي الأم والطفل.

وأشارت الدكتورة مريم مطر إلى أن الجمعية قامت بالكشف عن أكثر من 14 ألف مواطن ومواطنة منهم 713 فردا يحملون أمراضا جينية حيث ساعد هذا الكشف على حمايتهم من ولادة أطفال يعانون من تلك الأمراض.

وأشارت إلى أنه تم اكتشاف 202 نوعا من الأمراض الوراثية الأولية والتركيز على الأمراض التي ممكن الوقاية ومنها أمراض الدم الوراثية والسرطان و الخرف الوراثي واكتشاف موقع الجينة على الكروموسوم والفحص الجيني قبل الحمل أو اثناء الحمل .. موضحة أن من أهم أسباب الأمراض الوراثية زواج الأقارب والنمط المعيشي والبيئة المحيطة .

وتطرقت إلى تفصيل الجينات ودورها في صياغة حياة الإنسان .. مشيرة إلى أنه بفضل الله توصل العلماء الى خريطة شاملة للجينات مكنت الأطباء من القدرة على اجراء الفحوصات الدقيقة والمتخصصة في مجال الأمراض للوقاية منها ومعالجتها .

وعرفت بدور هذه الجينات مؤكدة أن للأم دورا كبيرا في ذلك كما تطرقت الى تكوين الجينات ومسئولية كل جزء.

وبينت المحاضرة أهمية اجراء الفحصوات للوقاية منها .. مشيرة الى انها ستوفر على الدولة ملايين الدراهم التي تكلفها في الرعاية الصحية والعلاج.

وتطرقت في هذا الصدد الى أرقام و بيانات توضح حجم التوفير الصحي والمالي الذي يمكن أن نجنيه من خلال الوقاية ثم تحدثت عن الحملات التي تقوم بها الجمعية للوقاية من الأمراض الوراثية وتصنيع دواء خاص باسم الجمعية لمشروع منال " الوقاية من نقص حمض الفوليك " للوقاية من تشوهات الانبوب العصبي والاتفاق الرسمي مع/ جين دي إكس - Gene Dx المختبر المرجعي للسرطان لمشروع المسح الميداني لسرطان الثدي.

وفي ختام المحاضرة التي أدارتها جنات بومنجل الباحثة في إدارة شئون الثقافة جرى حوار تفاعلي بين الدكتورة مريم والجمهور تركز على اهمية الفحوص الوراثية وتحسين نمط حياة الانسان للوقاية من الامراض .. مشيدين بجهود قيادة الدولة الرشيدة في هذا المجال .

ثم قدم منصور سعيد المنصوري درعا وشهادة للدكتورة مريم تقديرا لجهودها في توعية المجتمع بأهمية فهم الأمراض الجينية وسبل الوقاية منها .

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز سلطان بن زايد  ينظم الجينات السعيدة لأسعد شعب مركز سلطان بن زايد  ينظم الجينات السعيدة لأسعد شعب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز سلطان بن زايد  ينظم الجينات السعيدة لأسعد شعب مركز سلطان بن زايد  ينظم الجينات السعيدة لأسعد شعب



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 06:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

وكيل أعمال الويلزي غاريث بيل يردّ على تصريح زيدان

GMT 19:13 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

كورتوا يتصدر قائمة سلبية لحراس مرمى "الليغا"

GMT 01:17 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

نابولي يستعيد انتصاراته على حساب فروسينوني

GMT 18:51 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

بايلي لا يفكر في الرحيل عن "مانشستر يونايتد"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates