ناقد يهرب من القراءة الفنية لتباين النصوص
آخر تحديث 21:31:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ناقد يهرب من القراءة الفنية لتباين النصوص

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ناقد يهرب من القراءة الفنية لتباين النصوص

أدبي الرياض
الرياض- صوت الامارات

بعد اتهام نقاد السرد في أدبي الرياض بأنهم لا يهتمون بالإنتاج القصصي في المملكة، كان الوضع في نادي أبها الأدبي أقل حدة، خصوصا وأن الأكاديمي في جامعة الملك خالد الناقد الدكتور عبدالحميد الحسامي الذي تولى قراءة الكتاب القصصي "بيدر النص 2" كان حذرا في تناول النصوص، وقال صراحة: هناك تفاوت في النصوص، ولذا فهي قراءة احتفائية بيوم القصة العالمي، حاولت فيها التركيز على البنيات الدالة، والهروب من الجانب الفني لأن المقارنة في هذه المجموعة غير متجانسة.
وأضاف: رصدت عددا من الإشارات وهي العزف على وتر المأساة، الصبغة الواقعية، هيمنة موضوع المرأة وعلاقتها بالرجل، تجسيد مفارقات الحياة، رؤية العالم وهي وسيلة الكاتب للكشف عن جوهر الحياة، واشتغال الذاكرة، كون الذاكرة هي بوابة الحضور عن طريق التداعي، ضعف التجريب، والتعامل مع اللغة السردية، وحضور القارئ الضمني الذي هيمن على النصوص. لم تكن هناك قراءة نقدية متكاملة بل مرور على النصوص مرورا مسالما، لضيق الوقت ولاستحالة نقد عمل يضم قصصا للرواد وقاصين شباب، وهنا تستحيل القراءة النقدية الحقة، لأنها قد تحرق التجارب الناشئة.
وكان أدبي أبها نظم ندوة نقدية أدراها القاص ظافر الجبيري عن إصداره السردي المعنون بـ"بيدر النص 2.. قصص قصيرة من عسير"، الذي ضم 28 نصا قصصيا لتسع كاتبات وتسعة عشر كاتبا، حيث أكد النادي أن الهدف من الكتاب "التعريف بالتجارب السردية على امتداد لمنطقة، وتشجيع المواهب الناشئة، مع تجارب لها رصيد سابق في الساحة السردية".
وطرح الحضور عددا من المداخلات منها قول الدكتور جمال عطا من خلال تأكيده على ضرورة الاهتمام بالبيئة وما يقصده هو الغوص في الإنسان العسيري.
وفي جانب الحضور النسائي تحدث بعض المشاركات في الإصدار ، حيث قالت القاصة أنوار محمد الربيعي إن مشاركتها في "بيدر 2" كانت بقصة بعنوان "ضبابية قلب" وأنها اختارت هذا العنوان من خلال تجربة لها في الحياة، مع أن الوقت كان ضيقا في كتابة هذه القصة، ولكنها أصرت على المشاركة لأن هذا العمل يضيف لشابة مبتدئة مثلها.
أما القاصة كفى عسيري فذكرت أنها شاركت بقصة بعنوان "كائن بلا وطن" وهي ترى في هذه القصة أن الإنسانية أقوى من الهوية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناقد يهرب من القراءة الفنية لتباين النصوص ناقد يهرب من القراءة الفنية لتباين النصوص



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

واشنطن - صوت الإمارات
مع حلول شهر رمضان المبارك، تبحث أغلب النساء عن إطلالة فخمة ومحتشمة، تجمع بين الأناقة والرقي، للظهور بها في الخروجات اليومية، سواء أثناء الذهاب إلى العمل، أو خلال المشاوير النهارية، أو في حال استقبال العزومات في المنزل أو خارجه من وحي النجمات العربيات، لتظهري بإطلالة فخمة وراقية في خروجاتك اليومية:رغم قلة ظهورها الإعلامي، وحرصها على عدم نشر الكثير من الصور الشخصية لها عبر صفحتها الرسمية على موقع إنستجرام، إلا أن شريهان تستطيع دائماً أن تخطف الأنظار إليها بإطلالاتها الراقية والمميزة. ويُمكنكِ أن تستوحي هذه الإطلالة الناعمة من شريهان، لخروجاتكِ الرمضانية، بتنسيق تنورة طويلة بتصميم A line، ذات نشقات مُطبعة بالزهور والرسمات الهندسية، باللونين الأبيض والأسود، مع قميص أبيض أو باللون الأوف وايت.ونسقت شريهان مع إطلالتها الأنيقة...المزيد

GMT 23:53 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 صوت الإمارات - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 23:27 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 صوت الإمارات - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 22:30 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 صوت الإمارات - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 23:34 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 صوت الإمارات - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 23:25 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي
 صوت الإمارات - مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates