انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح
آخر تحديث 13:28:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح

برج الثور
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثالث من شهر كانون الثاني "يناير"2019

 مهنياً: يحيطك الفلك بالحيوية والحماسة لمتابعة المساعي وللتواصل مع المحيط كما يجعلك تتمتع بأفكار قوية وقدرة على المساومة ما يجعلك تدخل مرحلة اكثر اشراقا وايجابية حيث يحمل اليك القمر من السرطان يومي السبت والاحد نقلة نوعية وتحركات نشيطة ومثمرة تزداد الحيوية وتحقق اهدفا كثيرة إنها  فترة مناسبة  لتكثيف لقاءاتك وإطلالاتك كي تنجح المفاوضات وتحقق اعمالك تقدما واضحا لكن كن حذرا جدا يومي الاثنين والثلاثاء فانت تقع مباشرة تحت تاثير الخسوف الكلي للقمر المكتمل العملاق من برج الاسد المواجه لبرجك فتثقل المسؤوليات وتكثر الضغوط وتجاهد للسيطرة على اعصابك كما قد تقع عليك مسؤولية مهمة او تكلف بعمل اضافي يتطلب جهدا ووقتاً اضافياً حاذر من اثارة المواضيع والملفات الحساسة استرح وحاول اعادة تقييم وضعك دون اتخاذ اي خطوة قد تندم عليها. تعود وتتحسن الامور وتتسارع الحظوظ مع انتقال القمر الى برج الجوزاء بين الاربعاء والجمعة  فتكون التحرّكات متنوّعة وستأخذك الى صفقات ناجحة ومثمرة لذلك يتوجّب عليك متابعة عملك يوميًا وعن كثب وربما بنشاط اكبر.

عاطفياً: تعيش اسبوعا رومنسيا بامتياز تساعدك تاثيرات كوكب الحب من برج القوس على التقارب والتودد الى الشريك والاهل والاولاد ما يجعلك تعيش ظروفا عائلية استثنائية سوف تلفت الانظار اليك وتسحر كلّ من يقترب منك، للعازب تقوى الرومانسية ويأتي الحبّ خلال رحلة او ربّما خلال زيارة اجتماعية وتسعد باجواء مناسبة للتقارب تنير امامك الدرب لتحقق خطوة مصيرية حاسمة نحو الاستقرار.

ابرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني "يناير"2019 

نشهد هذا الشهر تغييرات وتنقلات كثيرة في حركة الكواكب ما يعني اسبوع فلكي مهم جدا يحمل أحداثاً مهمة لمواليد برج القوس مع انتقال الزهرة لتنضم الى المشتري  ويجلب الحب والانسجام والمصالحة لتصبح الاجواء جميلة ناعمة ودافئة بالاضافة الى الحدث الابرز وهو الكسوف الجزئي الاول هذه السنة في برج الجدي يوم 6 كانون الثاني سوف يمتد هذا الكسوف الجزئي من تايوان الى الصين ومنغوليا والكوريتين وروسيا واليابان.

كذلك سوف يسجل الشهر الاول من السنة الجديدة التقاء كوكب المريخ مع كوكب أورانوس في برج الحمل الناري ان هذا اللقاء يسبب تنافراً مع كوكب بلوتون وزحل من برج الجدي يعني صراعات وانفجارات وعنف في بعض الاماكن الحدث الابرز ان  وجود كوكب المريخ في الحمل الذي يسير  هذه السنة بسرعة اكثر من نمطه  العادي وذلك بين كانون الثاني (يناير) ومنتصف شهر شباط (فبراير) ويعتبر المريخ الكوكب الاساسي لمواليد برج الحمل ما يعني ان الاسابيع الاولى من السنة تكون حاسمة في بعض القرارات والمفاجآت وعاصفة مناخياً وسياسياً.

انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح

مهنيًّا: تنطلق في الشهر الاول واثقا مع افكار واضحة ومشاريع مدروسة فتكون على موعد مع النجاح والتقدم دون ادنى شك. الكواكب (الشمس عطارد وزحل) تضحك لك ومعها الحياة فيقدّمان لك افضل فرص التجديد والتغيير ويشجّعانك على احداث تطوير في حياتك. سوف تشهد لقاءات مفرحة ودعوات متنوّعة مدعوما مكوكب عطارد وزحل ما يجعلك تتعرف تتعرف خلالها على شخصيات  جديدة ومواضيع شيّقة تثير فضولك. تتحمس لخوض تجارب جديدة ولن تمانع بالتخلّي عن افكار ومعتقدات او مبادئ لم تنفعك مؤخّرًا. يتحدث الفلك عن انفتاح وقدرة على التفاهم مع وجوه جديدة ومهمّة وهذا الامر يضعك تحت الأضواء ويكون بالتأكيد مؤشّرًا لكفاءة تملكها. قد تكون على موعد جديد وتنطلق في رحلة تقصّي حقائق او ترويج لفكرة او مشروع. كثّف تحرّكاتك وخذ القرار المناسب خلالها. لا تتردّد بل تحرّك بجرأة. ولا بدّ من الاشارة الى انك قد تعيش تجربة معقّدة لكنّ الظروف قد تكافئك في المقابل فلا تضعف ولا تتخاذل.

عاطفيًا: يحمل اليك كوكب الحب ابتداء من تاريخ 7 اخبارًا سارّة وارتياحًا. تستعيد بعض السلام في محيطك الضيّق وتهتمّ لشؤون منزلك ولمتطلّبات أحبّائك. قد تعيد النظر بعلاقتك العاطفيّة وذلك بهدف تعزيزها او أخذ قرار تجاهها. تملك القدرة على حسم الامور وعلى إزالة البرودة اذا كانت موجودة بين الطرفين. انه شهر دافئ يشجّع على التفاهم وطيّ صفحة الخلافات. لكن من المستحسن عدم الغوص في أخطاء الماضي ومن الضروري التوصّل الى حلّ جذري. في العموم، إنه شهر ايجابي يمهّد لاستقرار ولارتياح ولانفراج عاطفيكبير.

أبرز الأحداث اليوميّة

1-               مهنياً: تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل، عثورك على هذه الخيوط يمكنك من حماية نفسك بشكل أكبر.

عاطفياً: الحب بالنسبة إليك يمثل شيئًا غامضًا جدًا ومن الصعب التعامل معه، إذا ظللت تفكر بهذه الطريقة فمن المستبعد جدًا أن تدخل في علاقة عاطفية جدية قريبًا.

صحياً: لا تدع مغريات الطعام تفسد عليك الحمية التي بدأتها، أنت بحاجة إلى الاستمرار فيها حتى الوصول إلى الوزن المثالي.

2-               مهنياً: تكتشف أنك كنت تفعل أمرًا ما بصورة خاطئة منذ مدة طويلة، وأضعت على نفسك الكثير بعدم انتباهك إلى كيفية فعل الأمور.

عاطفياً: لا يزال أمامك متسع من الوقت للتعامل مع الأزمة التي نشأت بينك وبين الشريك قبل أن تتحول إلى مشكلة كبيرة لا يمكن السيطرة عليها.

صحياً: تجنّب الحلويات الصناعية لأنها ليست آمنة كما تتخيل، أمامك الكثير من البدائل الطبيعية بدلاً من هذه المواد المصنعة المسببة للضرر.

3-               مهنياً: تتمتّع بطاقة كبيرة على المثابرة والمتابعة من دون كلل أو ملل، ولن تتردّد في التوجه الى عملك باكراً إذا وجدت أنّ الامر يتطلّب ذلك.

عاطفياً: تشتد حدة النقاش بينك وبين الشريك لتجد مخرجاً من الأوضاع العاطفية السيئة التي تعيشها معه.

صحياً: معدتك الحساسة توجب عليك الانتباه إلى نوعية الطعام والتخفيف من تلك التي تسبب لك مشكلات صحية.

4-               مهنياً: أمورك المالية تكون بخير مدة طويلة، لكن عليك عدم التخلي عن الحرص المالي والتأكد من سلامة وضعك المالي كل فترة.

عاطفياً: لا تحاول فرض شخصيتك بالقوة على الطرف الآخر، فهو لا يفضل هذا الأسلوب في التعامل، ومن الممكن أن تخسره بسبب ذلك.

صحياً: لا تلق باللوم دومًا في تدهور أمورك الصحية على الآخرين، أنت الذي تسببت لنفسك بكل هذا، ويجب أن تتحمل المسؤولية كاملة عن أفعالك.

5-               مهنياً: لا أنصحك بأخذ إجازة، أنت مطالب بأداء الكثير من الأعمال، وطلبها حاليًا قد يُعد تهربًا من المسؤوليات من قبل أرباب العمل.

عاطفياً: تشابه الطرف الآخر الشديد معك في الكثير من الأمور ليس نقطة في مصلحتكما كما تتخيل، أحيانًا تتنافر الشخصيات المتشابهة كما تفعل المغناطيسات.

صحياً: أجواء العمل الضاغطة نوعاً ما تكون عاملاً أساسياً في تزايد الضغوط على حياتك الصحية.

6-               مهنياً: الكسوف في منزلك التاسع يؤثر في مجرى الأمور حتى آخر الشهر، لكن هذا الموقع للكسوف لا يزعجك بل يشجعك على الحركة والسفر إذا كنت بصدد الإعداد له.

عاطفياً: يتحدث هذا اليوم عن وضع عاطفي ملائم لإعادة النظر في استمرارية عدم ارتباطك في القريب العاجل.

صحياً: لا تضعف أمام المشكلات المهنية والعاطفية لئلا تؤثر سلباً في وضعك الصحي.

7-               مهنياً: تشعر بالكثير من الغيرة من نجاح زملائك في العمل، وأنه كان بإمكانك فعل الكثير لتنافسهم، لكنك لم تنتهز الفرصة التي أتيحت لك.

عاطفياً: نسيان الصراعات القديمة مع الشريك يجعلك تشعر بمدى روعة قربك منه وإعادة الاستمتاع بالذكريات المشتركة بينكما وكأنكما فى بداية حب جديد.

صحياً: مهما بلغ حجم المشاغل اليومية، يبقى أمامك بعض الوقت لممارسة الرياضة.

8-               مهنياً: يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً للعمل يجب أن تبقى سريّة وبعيدة عن أعين الحسّاد لئلا يحاولوا أن يدبروا لك مكيدة لإيقاعك بها.

عاطفياً: تقوى المشاعر وقد تتعارض مع الفرص، إلاّ أنك قادر على تنفيذ رغبة أو تحقيق أمنية، وانتبه لكلماتك ومظهرك وتصرّفاتك.

صحياً: إياك والمخاطرة بوضعك الصحي لتبرهن للآخرين أنك لا تعبأ بما يطلبه منك الطبيب.

9-               مهنياً: انتبه لكل ما يجري حولك واجمع المعلومات وحاول أن تتوصل إلى نتائج واضحة، إنما بعيداً عن الالتباس والمشكلات.

عاطفياً: عامل الشريك بهدوء وعبّر له عن أفكارك ونبهه إلى ضرورة الحذر من بعض المتربصين بكما شراً.

صحياً: تقول بينك وبين نفسك إنك لا تحتاج إلى ممارسة أي نشاط رياضي، لكن الأيام ستثبت لك خطأ تفكيرك.

10-          مهنياً: تبذل جهوداً مضاعفة لإيجاد التفاهم بينك وبين الزملاء، فتنسحب بهدوء ريثما تهدأ الأحوال لتبدأ مجدداً مسيرة النجاح التي اعتدتها.

عاطفياً: لا تحاول أن تبقي العلاقة سطحية أو تكون عابرة، وتحاش أن تصطدم بلقاءات أخرى وارتباطات غير ثابتة.

صحياً: لا تضخّم المشكلات التي تعانيها، باستطاعتك التخلص منها إذا واظبت على ممارسة الرياضة.

11-          مهنياً: يزودك هذا اليوم حماسة شديدة واندفاعًا وينهي حالة من الانقباض والتعب والتكاسل والتردد في اتخاذ القرارات الحاسمة.

عاطفياً: التفاهم مع الشريك يشكّل ضمانا للحاضر والمستقبل ولبناء الثقة بينكما
وإبقاء المياه في مجاريها الطبيعية.

صحياً: أنت ميّال إلى المشاريع الترفيهية التي تبعد عنك الهموم، فاختر أحدها وتشارك به مع المقربين.

12-          مهنياً: يجعلك هذا اليوم تفكر في مشروع سفر سريع لملاحقة بعض الأمور الطارئة أو تتخذ قرارات ذكية وحاسمة .

عاطفياً: لا تتهرّب من الواجبات، تجنب التورّط في قضية شائكة، فأنت في موقع مناسب، لكن حاول مراجعة حساباتك وإنهاء ما يزعجك.

صحياً: الابتعاد عن المأكولات الغنية بالدهنيات يبقي صحتك سليمة، إذا ترافق ذلك مع تمارين رياضية يومية.

13-          مهنياً:: تنبّه جيدًا لمصاريفك، وخصوصًا أنّ أيّ خسارة من شأنها أن تعقد الأمور مهنيًا،

وثابر في سبيل تحقيق أهدافك.

عاطفياً: عاطفيًا: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، ولا سيما أنّ مستقبلك العاطفي على المحكّ.

صحياً: لا تتهوّر ولا تقرّر المضي في ما أنت عليه صحيًا، النتائج السلبية تظهر قريبًا، تعامل مع صحتك كما تتعامل مع شؤونك المهنية التي تريدها أن تكون على أكمل وجه.

14-          مهنياً: طريقة كلامكِ تشكل فارقاً ضخماً في كل شيء، بخاصة في أسلوب إقناعك لمن حولك، كون واثقاً أن الأمر مختلف.

عاطفياً: حاول السيطرة على نفسكِ حين يتطور الموقف أكثر مع شريكك، كل إنسان يجد بعض المصاعب في حياته تجعله يتصرف بطريقة سيئة قليلاً.

صحياً: لا تضاعف ساعات العمل أكثر من قدرتك، لأنّ هذه المضاعفة قد تسبب لك متاعب صحيّة أنت بغنى عنها.

15-          مهنياً: لا تعرف ما الذي سيحدث بعد المشروع الأخير، على الأرجع ستبدأ بمشروع جديد تثبت فيه نفسك أكثر، فقط حافظ على العمل الجاد.

عاطفياً: الحياة لا تبدو جيدة جداً حالياً، تشعر أنها خالية من الألوان، لا تحاول إنكار هذا أمام شريكك فهو يريد مصلحتك.

صحياً: أنت قليل المروءة وتترك للكسل المجال لكي يسيطر عليك، لكنك تدرك سلبياته متأخراً .

16-          مهنياً: نظراً إلى ضيق الوقت ستضطر إلى التسرع قليلاً في المشروع الحالي، فقط احرص على ألا تفوّت أي تفصيل كبير قد يسبب مشكلة.

عاطفياً: لا يوجد أي إنسان يعرف ما سيصيبه بعد لحظات، لكن هذا لا يعني ألا نملك أي مخططات للمستقبل، بل يتوجب عليك أن تضع أكثر من مخطط.

صحياً: العوامل الضاغطة قد تبقيك في حالة إرهاق شبه دائمة، بإمكانك التخفيف من حدتها عبر ممارسة الرياضة.

17-          مهنياً: أنصح لك عدم الانفعال وتمالك النفس إذا أردت النجاح في عملك، تواجه بعض الضغوط وهذا أمر أكيد.

عاطفياً: خُذ احتياطاتك من تفجّر وضعك العاطفي، لا تحاول إثارة غيرة الشريك أو اللعب بأعصابه لأنه يمكن ألا يتحمّلك.

صحياً: إذا اتّبعت الإرشادات والتعليمات وتقيّدت بالمواعيد المحدّدة لتناول الوجبات فإن النتائج ستكون أكثر من رائعة.

18-          مهنياً: لا تخف من أن يراك بعضهم مملاً أو أخرق، أهم ما في الأمر هو أن تصل إلى ما تريد من دون أن تقع في أي فخ.

عاطفياً: تحب السيطرة على شريكك وتريده لنفسك فقط، لا تغار ولكن ما تملكه هو حب السيطرة على المحيطين بك، وخصوصا الشريك الذي تفضل أن يلازمك كظلك.

صحياً: يهدّد أمر ما سلامتك ويواصل ما حصل معك سابقاً، وتتزوّد حيويّة كبيرة وعزيمة قوية.

19-          مهنياً: تفاجأ في الدوائر الرسمية بتسهيلات في المعاملات وتخليص الأمور العالقة والاهتمام الشخصي بك.

عاطفياً: تحاول أن تسلط الضوء على قدراتك الإنسانية ومدى استعدادك للتضامن مع الحبيب، الذي بدوره يتجاوب معك مقدمًا الدعم والاهتمام والرعاية.

صحياً: تكون في تحسن، لكنك تعاني الإجهاد بسبب التفكير المستمر في علاقاتك ومسؤولياتك الاجتماعية وفي مجال العمل.

20-          مهنياً: أحذرك من ارتكاب بعض الأخطاء، المطلوب منك اليوم التروي وتحليل الأمور بهدوء والانضباط.

عاطفياً: تواجه مع الشريك بعض المصاعب المفاجئة، لكن ذلك يكون مرحلياً ولن يدوم طويلاً.

صحياً: أنت بغنى عن المشكلات الصحية، مارس الرياضة وسترى أنها الحل المفيد للتخلص من المتاعب.

21-          مهنياً: الخسوف هذا اليوم يتحدث عن وضع مهني يحتاج إلى الاهتمام، ما قد يرتب عليك بعض المسؤوليات ويفرض تعليقاً لعمل أو يسبب عرقلة تحتاج إلى حكمة وروية.

عاطفياً: حاول أن يسامحك الحبيب على تصرفك الطائش، ولا سيما إذا كان يدرك تمامًا طيبة قلبك ونياتك الحسنة.

صحياً: تعمّد الابتعاد قليلًا عن محيطك المعتاد المهني والعائلي، وقم بممارسة نشاطات بدنية متوسطة القوة.

22-          مهنياً: إحساسك بأن أمورك تراوح مكانها يكون سبباً لضيقك وتراجع مزاجك، فعتبك اليوم كبير على من حولك بسبب تقصيرهم بالتزاماتهم.

عاطفياً: ترغب في وضع النقاط على الحروف مع الحبيب وهذا ما كان يجب ان تقوم به منذ مدة، اهتم بنفسك وبأمورك وبيتك وهواياتك.

صحياً: المطلوب في حال الشعور بوعكة صحية خفيفة مراجعة الطبيب خوفاً من انعكاسات لاحقة.

23-          مهنياً: تواجه مشكلة طارئة تتعلق بارتباط مهني سابق لم تستطع إيفاء تعهدك به، انتبه للنزاعات.

عاطفياً: تسافر في رحلة، وتتلقى وعوداً كثيرة، ويسود الحب والأجواء الإيجابية بينك وبين الشريك الذي يعبر لك عن مشاعره بصدق كبير.

صحياً: ممارسة الرياضة بانتظام والخروج من دائرة العمل والهموم مفيدان للصحة أكثر من المتوقع.

24-          مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن مجال ثقافي أو إعلامي أو تربوي أو أدبي تبرع فيه، فلا تتخاذل أمام الصعوبات.

عاطفياً: تضحّي بحبك للانخراط في الأجواء الاجتماعية والمشاركة في لقاءات الأصدقاء وتفضّل التركيز على مهامك المهنية والعملية.

صحياً: التوازن في كل شيء مفيد، ولا سيما على الصعيد الصحي إذا وازنت بين عملك وممارسة الرياضة.

25-          مهنياً: تتوضح أمامك الرؤية وتغمرك الحماسة، والانفراج الأول قد يطرأ في هذا اليوم، وتكون الذبذبات إيجابية.

عاطفياً: شريك جديد ومغامرة عاطفية تفرض نفسها، لكنّ الصورة النهائية لم تتوضح بعد، تمهل بعض الشيء وادرس الأمور برويّة.

صحياً: الابتعاد قدر الإمكان عن الهموم يريح الأعصاب ويبقي التفكير مرتاحاً.

26-          مهنياً: ابق منفتحاً على كل جديد وتمهل لتحليل ما يعرضه عليك الآخرون، تشعر بحالة من القلق والخوف من المجهول الذي يمكن ان يهدّ معنوياتك.

عاطفياً: تتحسّن علاقتك بالشريك وتصحّح بعض الأوضاع العالقة، وتنجز معه ما لم يكن ممكناً.

صحياً: ممارسة بعض النشاطات الفكرية والثقافية تريحك من عناء العمل ومشاغل الحياة العائلية.

27-          مهنياً: يدعوك هذا اليوم إلى الانتشار والانفتاح على الأفكار الجديدة والمجتمعات الغريبة عنك.

عاطفياً: إنه يوم هادئ عموماً ويكون ملائماً للقاءات الرومانسية البعيدة عن الأجواء الصاخبة.

صحياً: السير في مخطط ترفيهي يبقي الأجواء جميلة ويخفّف من ضغوط العمل.

28-          مهنياً: نظّم الشؤون المالية وقيّم الحسابات وامتنع عن المخالفات القانونية ولا تهمل واجباتك حتى لو شعرت بالتعب والتوتر.

عاطفياً: أمامك طريق سالك نحو الاستقرار في العلاقة العاطفية وتجنّب الخلافات وابتعد عن كل ما قد يسيء إليك.

صحياً: التخلص من حالة القلق ليس بالأمر السهل، ما يؤرقك ويسبب انزعاجاً لا يحتمل.

29-          مهنياً: تأثيرات إيجابية وجيّدة على صعيد العمل، وهذا يترافق مع مطالبك المالية المحقة وقد تبلغ الهدف قريباً.

عاطفياً: تتحسن الأوضاع مع الشريك ولا سيما على الصعيد العاطفي، بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما بسبب تدخلات الآخرين.

صحياً: لا تورّط نفسك في أمور لا ناقة لك فيها ولا جمل، وتسبب اضطراباً لوضعك الصحي.

30-            مهنياً: تعرف صداقات جديدة اليوم وتتمكّن من فرض سلطتك أو اتخاذ إجراءات قد لا يوافق عليها الجميع.

عاطفياً: الجوّ العام يتحدّث عن عشق وتعلّق وكلام كثير ودعوات متراكمة وسحر تمارسه أينما حللت وتكون حديث الجميع.

صحياً: الشعور بالخيبة أحياناً يولد حالة اكتئاب ورغبة في الانزواء واضطراباً نفسياً.

31-  مهنياً: تتلقى عرضاً مميزاً من شركة ضخمة كي تتولى تنفيذ مشاريع كبيرة بسرعة، هذه الخطوة نقلة مهمة في حياتك المهنية.

عاطفياً: حياتك العاطفية تحتاج إلى الكثير من الهدوء والحذر لأنها على حافة الهاوية، ومن الأفضل ألا تتسرع في اتخاذ قرارات بشأن الدخول في علاقة جديدة.

صحياً: لا تدع التوتر النفسي يشكل خطراً على صحتك الجسدية، وعليك بتناول المشروبات المهدئة أو الخروج في نزهات مع المقربين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح



GMT 17:22 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعيش شهرًا غنيًا وحافلا بالتقدم والنجاح

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح انطلاقة سنة واعدة فتكون على موعد مع النجاح



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تظهر بإطلالة أنيقة في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت سلمى حايك، وزوجها فرانسوا هنري، وكأنهما زوجان جديدان، أثناء حضورهما حفل "كوكتيل بوشيرون"، في العاصمة الفرنسية باريس، الأحد الماضي. وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن الممثلة البالغة من العمر 52 عامًا، بدت مُثيرة وأنيقة، وهي ترتدي بنطالًا أسود، وأضافت بعض من السحر بقلادة من الفضة المبهرة، وسوار وخاتم متطابقان. أقرأ أيضًا : موديلات أحذية شتوية مُميّزة بالأربطة لموضة 2019 وأكملت سلمى إطلالتها بإمساكها بحقيبة صغيرة سوداء مرصعة باللون الفضي، حيث وقفت ووضعت ذراعها حول زوجها، واعتمدت مكياجًا رائعًا تميز بأحمر الشفاه الوردي الناعم، وأبرزت ملامحها الجميلة من خلال المكياج البسيط. وتألق فرانسوا، 56 عامًا، وهو يرتدي بدلة سوداء أنيقة، وربطة عنق سوداء "بيبيون"، وقميص باللون الأبيض.  وبدأت سلمى وهنري بالتواعد في عام 2006، وبعد 11 شهرًا فقط تزوجا، قبل الترحيب بابنتهما فالنتينا في سبتمبر/ أيلول 2007، والتي ولدت في لوس أنجلوس، وهما يعيشان الآن في العاصمة البريطانية لندن،

GMT 14:02 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير في المكسيك
 صوت الإمارات - إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير  في المكسيك

GMT 14:12 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا
 صوت الإمارات - مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا

GMT 13:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور
 صوت الإمارات - الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يلقى عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 صوت الإمارات - ترامب يلقى عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 14:24 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يرفضون مضمون تقرير "بزفيد نيوز"
 صوت الإمارات - مشرعون أميركيون يرفضون مضمون تقرير "بزفيد نيوز"

GMT 18:15 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 صوت الإمارات - قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 14:16 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 صوت الإمارات - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 05:06 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

جولة ساحرة داخل أحد المنازل العصرية والأنيقة في الصين
 صوت الإمارات - جولة ساحرة داخل أحد المنازل العصرية والأنيقة في الصين

GMT 02:48 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يفرض على "سيول" تحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 صوت الإمارات - ترامب يفرض على "سيول" تحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 صوت الإمارات - تاغوري مستاءة بوصفها في مجلة "فوغ" على أنها مُمثلة باكستانية

GMT 20:24 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

"توتنهام" يخوض اختبارًا صعبًا أمام "تشيلسي" الثلاثاء

GMT 21:26 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

صدام ناري بين "مانشستر يونايتد" و"آرسنال" في قرعة كأس إنجلترا

GMT 22:20 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يُخطط لتدعيم هجومه من الدوري الإيطالي

GMT 05:31 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

جوتزة يشكر الثنائي "روبن وريبيري" على حسن معاملته في ميونخ

GMT 05:09 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

نيس يحاول الاستفادة من "بالوتيلي" قبل بيعه لريال مدريد

GMT 00:59 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

"تشيلسي" يواصل الضغط على "سيتي" بفوز صعب ضد "كريستال بالاس"

GMT 21:00 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

الألماني بواتينغ يعترف بقضاء عام صعب في 2018

GMT 05:17 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

بوجبا يسجل هدفين جديدين لمانشستر يونايتد في البريميرليغ

GMT 10:01 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

مدرب يوفنتوس ماسمليانو أليجري يمنح لاعبيه راحة سلبية

GMT 10:22 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

بايرن ميونخ يستعد للعودة إلى منافسات الدوري الألماني

GMT 01:04 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

غوارديولا يكشف تشكيلة "مانشستر سيتي" أمام "ساوثهامبتون"

GMT 09:44 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

تراجع دينيدج يضع رابطة الدوري الإنجليزي في مأزق

GMT 05:26 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

"هانوفر" يستعير كيفين اكبوجوما من صفوف "هوفنهايم"

GMT 18:59 2012 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

ايموغين تُظهِر حملها في ملابس بابا نويل الساخنة

GMT 10:54 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ميلانيا ترامب تذهب إلى حديقة الحيوان في الصين

GMT 11:33 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح عطر "Trouble in Heaven Christian Louboutin" للنساء

GMT 21:57 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

"يوفنتوس" يتفوّق على جميع منافسيه في الدوري خلال 2018

GMT 04:43 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

آسيوي يقتل رئيسه طعنًا لرفضه السماح له بمغادرة الإمارات

GMT 15:33 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميلانيا ترامب تتوقف عند مطعم " "Whataburger لطلب البرغر

GMT 16:20 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور تساعدك في خسارة الوزن بدون اتباع رجيم

GMT 12:57 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تعليمات مهمة من أجل التخلص نهائيًا من الرؤوس السوداء

GMT 08:58 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلامي محمد الباز يبحث قضية سد النهضة في برنامج "90 دقيقة"

GMT 10:50 2014 الثلاثاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

السياحة العلاجيّة في مصر تواجه معوقات عدّة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates