23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر
آخر تحديث 09:53:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العقرب

أبرز أحداث الأسبوع الرابع عن شهر آب/أغسطس 2015:
مهنياً: تسير الأمور كما تشتهي، فالجو أفضل بكثير تحالفات واضحة وأبواب الحظ تفتح مجدداً. فتعيش اسبوعا مثمراً ويفي بوعوده. تبدو قوياً وقادراً، وتتحدى كل المصاعب وتثبت رجليك، وترفع التحديات بوجه المنافسين والخصوم وتبدو واثقاً بنفسك، ومسيطراً على الأوضاع.  تساعدك قدراتك الخلاقة على بناء المشاريع وإنجازها، ويبارك الحظ كل العمليات المالية والمصرفية والاستثمارات والمراهنات والمساهمات.  تقدر الأوضاع وتحللها بحسن إدراك وحدس لا يخيف، بحيث تفهم ما يجري على الساحة السياسية والاجتماعية، فتؤدي دوراً مميزاً وتمارس موهبتك في الاستقطاب وكسب التأييد.   

عاطفياً: تأخذ على الحبيب عدم اكتراثه واستغلال طيبتك وانفتاحك.  لن تجد خياراً إلا مواجهته وحثه على اعتماد أسلوب آخر. تضطر ربما إلى الحزم والحسم، فتجد نفسك أمام وضع يحتاج إلى التروي، فتتغاضى عن بعض المآخذ وتؤجل المواجهة.  أحذرك أيضاً من الانجذاب إلى شخص لافت، قد يتسبب ببعض المشاكل. إنسَ الاساة وغضّ النظر عن الاخطاء إذا أردت السير قدماً بالعلاقة الى الامام.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر آب/ أغسطس 2015:
ضغوط ومسؤوليات
خذ نفسًا عميقًا ايها العقرب وكن مستعدًا لما هو بانتظارك هذا الشهر! اذا كان تموز (يوليو) خيرًا عليك وكريمًا بأخباره السارة ومكاسبه، فإن آب (أغسطس) الحالي لن يتأخر عن مفاجأتك بتطوراته التي تزعزع استقرارك نسبيًا لا سيما على الصعيد العائلي.
لن يكون شهرًا مريحًا، ولن تطمئن خواطرك او تهدأ مخاوفك ساعة تشاء. ضغوط ومسؤوليات مترتبة ومتدفقة في هذا الوقت من العام. بالاضافة الى تلك المسؤوليات او المتاعب الطارئة التي تظهر في الايام الأقل حظًا او تتأزم خلالها.

جدارتك ومواهبك على المحك، والاضواء كلها مسلطة عليك لامتحانك. فلا عجب اذا طلبت منك مسؤولية صعبة خارج نطاق اختصاصك، فهذا يكون بالتأكيد امتحانًا لجهوزيتك ولمرونتك ولاستعدادك لخوض تجارب جديدة، فلا تتهرّب من موقع المسؤولية.
وبالتأكيد تلمس تدريجيًا انقلابًا في المعطيات لمصلحتك، إذ تلقى كل الدعم والتأييد اللذين لم تحظ بهما أخيرًا. وتكون افكارك ومطالبك مسموعة، وتحصد مكاسب معنوية ومادية ربما. تتحرر اخيرًا من القيود التي تعوّق مسيرتك، وتطلق مخيلتك وطاقتك الذهنية للعنان. تباشر العمل اجتماعيًا بحثًا عن الصداقات والدعم والتضامن، وعلى الارجح لن يخذلك الحظ وتتمكن من انهاء الشهر راضيًا وسعيدًا!

مهنياً: توقّع ظهورًا مفاجئًا لمسؤولية معقدة او اعادة نظر في عمل سابق لك لتحاسب عليه امام لجنة كبيرة. انه شهر مهم جدًا على الرغم من الضغوط والتوتر الذي تشعر به بين الحين والآخر. تكون محط الانظار، وربما تكون الضغوط مجرّد امتحان لكفاءتك ولجهوزيتك، لذلك من الضروري جدًا عدم الاستخفاف بالواجب وعدم التقصير في ما عليك القيام به. احذر التصرف العدائي او العشوائي او حتى الارتجالي. كن على علم مسبق بكل التفاصيل، وتحاش ارتكاب الاخطاء.

عاطفياً: لا توجّه اتهامات ظالمة إلى حبيبك ولا تقسُ عليه. انت بحاجة الى من يقف دائمًا الى جانبك، والحبيب هو افضل الخيارات. تكثر المسائل المهنية او الاجتماعية الطارئة التي تسبب لك بعض القلق او الهواجس، وربما تجتاحك موجة من الغيرة او الغضب، الامر الذي قد يسيء الى مجرى العلاقة. احذر ارباك المواقف او تعقيدها اكثر مما هي عليه من ارباك وتعقيد. قد ترتأي الارتباط هذا الشهر، ولا بأس في ذلك فلكيًا، لكن اختر يومًا ايجابيًا. احذر كثرة الانشغالات التي قد تبعدك عن الارتباطات والواجبات العائلية. لحسن الحظ يكون الاسبوع الاخير نشيطًا على الصعيد الاجتماعي، وتتميّز بروح رياضية وبانشراح وتفاؤل، الامر الذي قد يعيد نوعًا ما الثقة الى العلاقة.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر آب/أغسطس 2015:
1-مهنياً: حاذر بعض الوصوليين المستفدين من أوضاعك والذين يبتزّونك، وكن متعاوناً ولا تتذمّر وابتعد عن الانتقاد وتوجيه الملامة والانفعالات.
عاطفياً: لماذا ترفض ما يطلبه منك الشريك مع علمك اليقين بأنه محقّ في طلبه؟ لست على حقّ دائماً، فخفّف من تعجرفك واصغِ إلى الآخرين.
صحياً: أنت صاحب تنظيم في كل شيء، لكنك مهمل بحق صحتك، وهذه نقطة ضعف تسجل عليك.

2-مهنياً: قد تنقلب الأوضاع وتجعلك مستاء أو حزيناً، أترك أفكارك لنفسك ولا تعبّر عنها منتقداً أو محاسباً .
عاطفياً: تجد حلولاً مشتركه ترضيك وترضي الحبيب وتنتقلان معها إلى بداية صحفة جديدة من العلاقة.
صحياً: لا تنفعل بل حاول أن تمضي يوماً من الراحة يبعدك عن التشنجات والابتزازات.

3- مهنياً: تتمتع بالمقوّمات لإحداث تغييرات ضرورية ومفيدة في مجالك المهني، ويحالفك الحظ لاجتياز العقبات والتوصل الى المرتجى.
عاطفياً: تصل إلى برّ الأمان مع الشريك، إبتعد عن المغامرات المتهوّرة والأفكار الخيالية التي قد تسبب لك المشكلات.
صحياً: مرض أحد أفراد العائلة يثير قلقك، وتبقى بلا نوم ساعات طويلة وتشعر بالإحباط.

4-مهنياً: تربح قضاياك بكل جدارة واحترام وتتلقى مواقف متعددة لدعمك والوقوف إلى جانبك.
عاطفياً: تعيش أوقاتاً مميزة، وقد يحملك العشق إلى مغامرات استثنائية تمارس فيها جاذبيتك وسحرك.
صحياً: التفريط في الصحة خطأ كبير بحق نفسك، ولن تشعر بالندم إلا بعد فوات الأوان.

5-مهنياً: قد تقلق بشأن وضع طارىء، لا توقّع عقداً ولا تسافر من دون تأكيد حجزك، حاذر الافكار السود.
عاطفياً: انتبه لوضعك العاطفي لأنه يبدو مربكاً وكعادتك تبدو ضائعاً وليس هناك ما يستحق القلق.
صحياً: إنتبه وكن على وعي تام للاهتمام بوضعك الصحي لأنك أصبحت في سن متقدمة.

6-مهنياً: كن متحفظاً يحذّرك هذا اليوم من التطاول على سلطة ما أو رفع التحديات، وقد يتحدث عن ظروف عامة تربكك.
عاطفياً: تجد نفسك مجبراً على تنفيذ الوعود التي قطعتها للشريك، وإن كانت تسبب لك الإزعاج والضيق.
صحياً: شهيتك المفرطة لا مجال للجمها إلا بتطبيق التعليمات الخاصة ببرنامجك الغذائي.

7-مهنياً: خيبة أمل من زميل كنت تثق به ثقة عمياء، فيزعجك الأمر، ولا تلبث أن تقع في مشكلة مع بقية زملائك.
عاطفياً: الحب ما زال في دارك وأنت تعيش سعادة كاملة مع الشريك لم تعرفاها منذ مدة طويلة.
صحياً: فكّر في كل خطوة تقدم عليها وتتعلق بالمحافظة على صحتك ورشاقتك.

8-مهنياً: بانتقال مركور إلى العذراء، تسهل الاتصالات قليلاً، لكن مارس ينتقل بدوره إلى الأسد لكي يعاكس ساتورن ملتقياً فينوس، ما يعني فلكياً فترة دقيقة ملؤها التناقضات.
عاطفياً: تعرف مغازلة جديدة او تستقطب شخصاً خلاّقاً أو تبدأ رومنسية مميزة.
صحياً: قم ببعض النشاط غير الاعتيادي، واختر لعبة رياضية خفيفة مارسها في أوقات فراغك.

9-مهنياً: يوفّر لك هذا اليوم صداقات حلوة ولقاءات وتغييراً يطرأ ويدعوك إلى المجازفة فتقدم بلا خوف.
عاطفياً: علاقتك العاطفية تكون مميزة، السفر مع الشريك مشروعكما المفضل لتجديد شهر العسل.
صحياً: انتبه إلى صحتك ولا تجعل كل شيء يتراكم عليك بصورة مفاجئة.

10-مهنياً: يقدم لك أحد الزملاء الجدد عوناً لم تكن تتوقعه منه، أنت قلق وتجد صعوبة في التركيز إلا أن ذلك ينتهي قريباً.
عاطفياً: تشتاق إلى الحبيب الغائب وتعيش توتراً مستمراً، لعل هذه التجربة تفيد في تقربك منه أكثر من قبل عندما تجتمعان.
صحياً: عدم حصولك على النتائج المرجوة من الحمية يولد لك خيبة إلا أنك تستدرك الأمر بسرعة.
 
11-مهنياً: قد يكون لانتقال جوبيتير إلى العذراء وقع جيد  عليك، وكل الأمور التي يفتعلها ضدك من هم حولك تلقى الفشل بسبب حس إدراكك لها.
عاطفياً: تكثر المشاريع وتقوى الاتصالات وتعيش أوقاتاً طيّبة، ويحمل إليك الشريك وعوداً وإشارات في هذا النطاق.
صحياً: إنهض باكراً ومارس المشي وبعض التمارين المفيدة للتخلص من آلام الظهر والرقبة.

12-مهنياً: تؤثر حالك النفسية المشوشة سلباً في عملك فتشعر بأنه مملّ وفاشل وتسعى لتغييره مهما واجهت من صعوبات.
عاطفياً: في الحب، الرجوع عن الخطأ مجموعة فضائل والانكسار انتصار، فماذا تنتظر؟ .
صحياً: أنت غير مجبر على القيام بكل ما يشعرك بالتعب، خفف العمل الإضافي وانتبه لصحتك.

13-مهنياً: يبدو أنك تشعر بيوم من عدم الاستقرار ومع ذلك تجد هدفك يتحقق، مع أن التقدم الذي قد تحرزه قد يكون بطيئاً.
عاطفياً: لا تبحث عن فرض إرادتك أو إظهار قوتك على الشريك وأجّل المبادرات، فقد تتراجع المعنويات وتشعر بالتعب والإرهاق والقلق النفسي.
صحياً: قاوم الإغراءت التي يحاول الآخرون إيقاعك فيها فهم على ما يبدو غير مهتمين بصحتهم.

14-مهنياً: قد تميل اليوم إلى توسيع رقعة نشاطاتك، المشاريع كثيرة والنشاط موجود والاستعداد على أتم ما يرام.
عاطفياً: راقب جيداً ما يدور حولك فقد تكتشف حقائق حيرتك طويلاً وكادت تؤدي إلى المحظور.
صحياً: إذا شعرت بأن حرارتك مرتفعة باستمرار، فلا تتردد في زيارة الطبيب لمعرفة السبب.

15-مهنياً: تتاح لك فرص كثيرة لإثبات الذات ولتطوير أعمالك، فحاول أن تستغلها في الوقت المناسب.
عاطفياً: لن تتأخر في استعمال كل ما قدر لك من جاذبية وجمال بهدف التأثير في من تريد، لكنك لن تتمكن من السيطرة على المواقف.
صحياً: قد تنعكس أوضاعك في العمل وخارجه على صحتك ونفسيتك، وتجعلك متوتر الأعصاب وشديد الانفعال.

16-مهنياً: الحظ حليفك، يوم مناسب للقيام بالاستثمارات وشراء الأسهم والعقارات.
عاطفياً: يحاول الشريك إقناعك بأن ما تفعله غير صحيح ولكنك لا توافقه الرأي.
صحياً: بينك وبين نفسك تشعر بأن الأمور الصحية لا تسير على خير ما يرام، ومع ذلك لا تقوم بأي شيء.

17-مهنياً: استعدّ للنجاح الذي ستحققه بعد الجهد الكبير والتفاني في أداء مهامك.
عاطفياً: لا تخفِ الأسرار عن الحبيب، من شأن ذلك أن يفقده ثقته بك ويبعده عنك.
صحياً: تجد نفسك ضحية بعض الابتزاز، ما يدفعك الى الغضب والثورة، أو يجعلك في موقع منافسة مع خصم شرس.

18-مهنياً: لا تدع أمورك الشخصية تؤثر في أدائك، ركّز على النجاح الذي تطمح إليه.
عاطفياً: تمرّ علاقتك بالحبيب بالفتور، أضف الإثارة عليها خشية أن تصل إلى القطيعة.
صحياً: حاول تنسيق وقتك بين أعمالك ونشاطك الرياضي، فكلاهما مهم في حياتك.

19-مهنياً: لا تلعب بالنار لأنك لن تكتفي بحرق أصابعك فحسب بل ستشعل أعصابك واستقرارك.
عاطفياً: تفيض حيوية وتتخلص من مشكلات أزعجتك طويلاً، باستطاعتك إيجاد حلول مرضية ومقنعة مع الشريك.
صحياً: استنفد كل الوسائل الكفيلة بتخليصك من السمنة وآلام الظهر والقدمين.

20-مهنياً: طموحك كبير لا حدود له، ولكنّك تبحث عن الفرصة المناسبة التي تساعدك على تحقيق هذا الطموح.
عاطفياً: الشريك يتصرّف بطريقة غريبة هذا اليوم، فحاول أن تصارحه بما يقلقك لتصحيح الوضع.
صحياً: إياك والتغاضي عما ينتابك من عوارض تزعجك ليلاً، استشر طبيبك.

21-مهنياً: حاذر التسرع وكن مسيطراً على نفسك، قد ترتكب أخطاء، إنتبه لأوضاعك المهنية.
عاطفياً: تعتزم قضاء وقت مع الحبيب في مكان هادئ بعيداً عن ضجة العمل ومشاغل الحياة.
صحياً: لا تترك الأمور تتفاقم على الصعيد الصحي، أعرض نفسك على طبيب مختص بالتغذية الصحية.

22-مهنياً: تشعر بالنشاط والحيوية ما يساعدك على إنهاء عملك بسرعة وسهولة.
عاطفياً: لا تتسرع في اتخاذ قرار بشأن علاقتك بالحبيب قد تندم عليه لاحقاً، ولن تجد من تثق به كما كنت تثق بالحبيب.  
صحياً: تنعم بالهدوء والراحة النفسية بعد تمضية بعض الوقت بمفردك في مكان هادئ.

23-مهنياً: قد تسير في درب جديد وتتعرّف إلى أوساط لم تعهدها في السابق، وتكتشف ما يجعلك تتصرف بطريقة سريعة وتنكب على عمل جديد وتحقق إنجازاً مهماً.
عاطفياً: تؤلمك طريقة انفصال الشريك عنك لأنه لم يبرر قراره بحجج منطقية مقنعة وكافية.
صحياً: لا تتردد في عرض نفسك على طبيب نفساني إذا كنت تحت ضغط ماضٍ قاسٍ لا يفارق مخيلتك.

24-مهنياً: تبهر رؤساءك بأفكارك التي تعود على الشركة التي تعمل فيها بأرباح طائلة.  
عاطفياً: تستشير الشريك في مسألة كانت تشغل بالك وتستفيد من الأجوبة التي تتلقاها.
صحياً: لا تجير القيام بالتمارين الرياضية لأفراد العائلة، بل جيرها لنفسك وحثهم على القيام بها.

25-مهنياً: يدعوك هذا اليوم إلى عدم جرح الآخر أو انتقاده أو توجيه الملامة والملاحظات، لأنّ هذا الأمر قد يضرّ بك.
عاطفياً: تلتقي شخصاً ترتاح إليه وتجذبك ابتسامته الجميلة، لا تتردد من التقرب منه.
صحياً: تستاء من تصرّفات أحد الأصدقاء وتردّ عليه بكلام قاسٍ وتبتعد عنه.

26-مهنياً: كن منتبهاً ومتيقظاً، يحاول أحد الأشخاص إيقاعك في الخطأ للحدّ من تقدمك.  
عاطفياً: أنت غير مبالٍ بمحاولات الشريك لفت نظرك، امنحه المزيد من الاهتمام.
صحياً: حاول الترفيه عن نفسك قدر الإمكان، واخرج مع العائلة إلى الطبيعة أو إلى البحر.

27-مهنياً: لا تيأس بل اجتهد في عملك، المثابرة هي السبيل الوحيد للوصول إلى النجاح.
عاطفياً: ما من داعٍ إلى إلقلق، الحبيب مغرم بك حتى أذنيه ويكنّ لك الكثير من الاحترام.
صحياً: عند شعورك بألم بسيط في صدرك بعد خضوعك لعملية جراحية في القلب، أترك كل شيء وتوجّه فوراً إلى الطبيب.

28-مهنياً: قد يعكّر أمر طارئ الجوّ قليلاً ويفتتح دورة أقل حظاً ووهجاً ممّا عرفته خلال هذا الصيف.
عاطفياً: تشعر بالملل مع الحبيب وتفكّر جدياً في إنهاء علاقتك المتوترة به منذ مدة.
صحياً: لا تنم مطمئن البال أن صحتك بألف خير، بل إخضع لبعض الفحوص لتطمئن أكثر.

29-مهنياً: القمر المكتمل في الحوت يجعل وضعك المهني خالياً من أي مشكلات ومعاكسات، استفد منه للتفكير في مشاريع مستقبلية.
عاطفياً: انتقادات الشريك تزعجك وتدفعك إلى البحث عن الوقت المناسب لمفاتحته بالأمر، قبل الوصول إلى طريق مسدود.
صحياً: إستند إلى كل ما هو علمي يتعلق بتحسين وضعك الصحي والمحافظة على رشاقتك.

30-مهنياً: لا تستسلم أمام الصعاب بل اعمل جاهداً لتخطيها فأنت قادر على ذلك.
عاطفياً: يسـاندك الـشريك في مسألة كانت تزعجك ويدعمك لتواجهها بثبات وقوة.
صحياً: تجنب كل ما شأنه إثارة المشكلات الصحية واحرص على سلامة جميع أفراد العائلة.

31-مهنياً: تتقدّم إلى الأمام خطوة خطوة وتبني مستقبلك على أسس متينة ودائمة، وتواجه مسألة كانت تشغل بالك وتحسمها.
عاطفياً: لا تضع الحبيب أمام الضغوط فهو يمرّ بفترة عصيبة تجعله بالغ التوتر.
صحياً: إذا خرجت للمشي مسافات طويلة فكن مستعداً لمواجهة التعب والصعوبة في التنفس.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



GMT 00:49 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تنتظرك أحداث مهمة خلال هذا الأسبوع

GMT 17:46 2019 الجمعة ,30 آب / أغسطس

تشهد أحداث مهمة خلال هذا الأسبوع

GMT 15:15 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

تنتظرك أحداث سعيدة خلال هذا الأسبوع

GMT 15:03 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

تعيش أجواء جيدة خلال هذا الأسبوع

GMT 22:36 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

تنتظرك أمور جيدة خلال هذا الأسبوع

GMT 15:55 2019 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

تعيش أجواء إيجابية وسعيدة خلال هذا الأسبوع

GMT 08:42 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالنشاط والتقدم خلال هذا الأسبوع

كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019

القاهرة - صوت الامارات
درة تتألق بإطلالة بفستان يشبه فستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019، والذي انطلق منذ قليل بمصر، حيث خطفت النجمة التونسية الأنظار بفستانها الفوشيا المنفوش، وحازت طلتها على إعجاب الجمهور. فستان درة يخطف الأنظار في مهرجان الجونة درة كانت من أوائل من حضروا إلى السجادة الحمراء للمهرجان، باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة، وظهرت بفستان فوشيا ملكي منفوش، متعدد الطبقات، ونسقته مع حقيبة لامعة، وأقراط ماسية، واعتمدت تسريحة شعر بسيطة مرفوعة إلى الخلف. الفنانة درة لم تكشف عن حتى الآن عن مصمم فستانها الذي سرق عدسات الكاميرات، كما تعرضت لموقف محرج أثناء الحفل، حيث كادت أن تسقط بسبب طول الفستان وثقله، ولكنها تجاوزت الموقف سريعا قد يهمك أيضا أبرز إطلالات النجمات بمهرجان "كوتشيلا فالي" للموسيقى في كال...المزيد
 صوت الإمارات - 5 أفكار بسيطة لتجديد ديكور منزلك لاستقبال خريف 2019

GMT 12:15 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates