22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر
آخر تحديث 14:20:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 22 تشرين الثاني / نوفمبر - 20 كانون الأول / ديسمبر

برج القوس

أبرز أحداث الأسبوع الخامس من شهر تشرين الأول 2014:
مهنياً: ضغوط سواء من قبل محيطك المهني المقرَّب ام من المحيط الخارجي. تستعصي عليك الامور وتكون مضطرا الى التأقلم  هنالك فواتير ومستندات وملفات شارفت مهلتها الانقضاء. وهنالك تعديلات ملحّة واتصالات ضرورية تتطلّب تحالفًا أو إذنًا معينًا. لكن اياك والاستسلام تسلح بالصبر والشجاعة ثابر وكرر محاولاتك باختصار تعاكسك الظروف وتحمل لك المسؤوليات وتفرض عليك شروطا اكثر المعنيين مواليد العشرية الاولى والثالثة الاولى بسبب قرب دخول زحل الى القوس والثلثة بسبب معاكسة المشتري الذي يؤثر مباشرة عليهم مع زحل في العقرب.

عاطفياً: تعاكسك الرياح وتمتحن صلابة مواقفك وقدراتك على مواجهة الضغوط. قد تظهر خلافات عائلية تضع اولوياتك تجاه الحبيب على المحك. وقد تظهر تطورات مهمة تدفعك إلى الانشغال عنه فيتذمر مثيراً بذلك احتجاجك على موقفه الأناني. ليس الوضع سلبيًا لكنه بالتأكيد لا يسمح للاستخفاف به او بمستجداته. فالحبيب سيكون متطلبًا كما ستكون أنت بدورك متطلباً ومتملكاً.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تشرين الأول 2014:
الحذر والتروي
يطل شهر تشرين الاول مع ظروف دقيقة بالنسبة إليك، تطلب منك الحذر والتروي. ضاعف انتباهك في أثناء التنقلات أو قيادتك السيارة أو استعمالك الأدوات الخطيرة.  يثير لديك هذا الشهر الانفعالات ربما لبطء الآخرين أو لاعتقادك بأنهم غير مكترثين لأي تعاطف أو تجاوب معك. لا تستسلم،  إصبر، وراجع الطبيب إذا شعرت بأي عوارض ولا تهمل الأمر. لحسن الحظ أنك متعقل وتتصرف بطريقة حكيمة، فيقودك التفكير الصحيح والذكي إلى اتخاذ القرارات المناسبة وضبط انفعالاتك وأهوائك. تعيش على الصعيد المعنوي تأرجحاً بين الهدوء والتوتر. إلا أن الشهر ينتهي باتجاه إيجابي.
قد تدرك أموراً مدهشة تؤجل النقاش بها إلى وقت لاحق، وربما تكرر المحاولات لبلوغ بعض الأهداف. المطلوب هو مزيج من الليونة والثبات لكي تنتصر على بعض المصاعب وتتخطى المرحلة الراهنة بنجاح.  إياك أن تتحدى السلطات أو بعض المراجع النافذة حتى لو كنت على حق.  الحق وحده لا يكفي، تذكر دائماً أن القوة أقوى من الحق، وأن المال أقوى من الاثنين للأسف!  لا تعقد الأمور ولا تلجأ إلى التأزيم لأن الأمر ليس لمصلحتك الآن.  أترك الوقت يعالج المشاكل فتحل الأمور تلقائياً. قد تخوض نقاشات كبيرة، تتعاطى الشأن التجاري أو الإداري أو الاجتماعي، وتستعين بذاكرتك أو ببعض المعلومات الخاصة، كي تنتصر على الآخرين. حاول أن تؤجل النقاشات والمفاوضات إلى تسوى المشاكل التي عرقلت تفكيرك ومساعيك، وتنجح المبادرات على كل الصعد مهنية كانت أم شخصية.
الزهرة: يلطف الاجواء عاطفيا ومهنيا.
اورانوس: يجلب الحظ لمواليد 5و6و7 كانون الاول.
المشتري: يجلب الحظ والسفر والشهرة لمواليد 8 الى 13 كانون الاول.
الأيام الأكثر حظًا: 8و9ومساء 16و17و18و26و27.
الأيام الأقل حظًا: 5و6و12و13و19و20و24و25.
 
عاطفياً: تساهم هذه الفترة في تلطيف الاجواء وتقريب العواطف والافكار، فتنتقل من مرحلة ضبابية إلى مرحلة أكثر وضوحاً.  يجعلك هذا الشهر تقدم على خيارات جديدة وقرارات ذكية، متعلماً من تجارب الماضي ومرتكزاً على أسس متينة. تتحسن الظروف وتحسم أمرك وتسير باتجاهات أكثر رسوخاً، فتعرف الآن مصالحة أو انفصالاً نهائياً يريحك، وقد يكون طلاقاً.  من المحتمل ان تجد السلام بعد طول انتظار وأن تقول لا لبعض العروض أو أن تسامح الآخر بناء على علاقة سليمة.  يتحدث الشهر أيضاً عن لقاء استثنائي قد يحصل ويشق طريقه نحو علاقة جدية.  إن هذه الفترة تحمل إليك ضوءاً وإشارة إلى ما يحدث معك في الأشهر المقبلة. أما إذا كنت تعاني أزمة زوجية أو عاطفية، فقد تنتهي الآن، بزوال بعض الأسباب. إذا كنت وحيداً فقد تعقد صداقة مميزة تجعلك تشعر بالأمان، ثم تتطور إلى ارتباط أو ربما زواج. بعض مواليد القوس يعقدون زواجهم هذا الشهر أيضاً، ربما مع شخص جديد لم يكن في حياتهم في بداية السنة، ومنهم من يفرح بولادة أو بحمل أو بخبر سعيد يتعلق بالأولاد.
تبدو الحياة الاجتماعية غنية جداً ومليئة بالمفاجآت والمواعيد والمناسبات الاستثنائية، التي تجعل مولود القوس أكثر سعادة وفرحاً مما كان عليه في السنوات السابقة.
 أبرز الأحداث اليومية عن شهر أيلول 2014:
1- مهنياً: تطرح أفكاراً جديدة أكثر واقعية وتقبّلاً من الآخرين وتحقّق أمنية أو هدفاً.
عاطفياً: تلتقي الحبيب بعد غياب وتستعيد ذكريات جميلة وممتعة قضيتها معه805%
صحياً: قم بالمطلوب منك للمحافظة على صحتك سليمة معافاة، ولا تفرط في السرساب.
2- مهنياً: مزاجيتك في العمل تؤدي إلى صدامات ومشاحنات مع الزملاء، فحاول أن تكون إيجابياً لترتاح.
عاطفياً: تطورات مهمة تحدد مصير العلاقة المستقبلية مع الشريك، مهما يكن إطارها.
صحياً: النقاش الحاد ينعكس سلباً على أعصابك، فتتوتر بسرعة وتفقد التركيز.
3- مهنياً: قرارات مصيرية حازمة تجد نفسك محبراً على اتخاذها في ظروف صعبة، فتترك ارتدادات في المحيط.
عاطفياً: علاقة قديمة تبرز مجدداً بعد فراغ ملحوظ، لكن يستحسن توضيح الصورة حتى لا تندم مجدداً.
صحياً: لا تبالغ في كل شيء، بل كن معتدلاً، ولا تدع الآخرين يؤثرون في قراراتك الصائبة.
4- مهنياً: يبدأ مركور بالتراجع في برج العقرب، فيحمل إليك فرصاً سعيدة وقد توظّف طاقاتك من أجل بلورة مشروع مميّز.
عاطفياً: تلتقي الحبيب قريباً وتضعان النقاط على الحروف في استمرار العلاقة على أسس سليمة.
صحياً: كل ما تخطط له يسير على خير ما يرام، وتبدو الأمور جلية على وجهك.
5- مهنياً: يأتيك الحظ زائراً بصورة فجائية، لكي يضفي سحراً على يومك ويولّد تناغماً في سمائك.
عاطفياً: كن صبوراً ولا تدهور حياتك العاطفية بعدما عملت جاهداً لإنجاحها.
صحياً: اختيار الطعام المغذّي يعدّ خطوة للأمام، من أجل حياة صحية أفضل.
6- مهنياً: لا تنفعل إذا كنت ترغب في المحافظة على الصورة التي أظهرتها للآخرين.
عاطفياً: الشريك غير مجبر على تحمّل ردود أفعالك، فهو قدّم الكثير وعليك أن تبادله بالمثل.
صحياً: تخلّ عن تقاعسك للقيام ببعض التمارين الرياضية المفيدة للصحة وللقلب.
7- مهنياً: قد يولّد هذا اليوم بعض الاحتكاكات، إلاّ أنه يهبك إشراقاً وسحراً وجاذبية.
عاطفياً: يوم مناسب لمصارحة الشريك بشعورك تجاهه، الحظ إلى جانبك.
صحياً: لا تهمل صحتك وفكر فيها قبل الاهتمام بأمور تافهة أخرى تضرك بدل أن تفيدك.
8- مهنياً: الخسوف مع القمر في برج الحمل يحمل إليك كلمات الإطراء فيسطع نجمك وتبدأ بمشروع جديد.
عاطفياً: تمنحك مساندة الحبيب لك في هذه المرحلة الاندفاع والتفاؤل في الحياة.
صحياً: انتبه لصحتك وانظر إلى الخيارات المتاحة أمامك للمحافظة عليها معافاة.
9- مهنياً: تتمتع بنشاط ذهني وجسدي باهر وركّز اهتماماتك على بعض المكاسب المالية المحتملة.
عاطفياً: تضعك المسؤولية التي تشعر بها بسبب ارتباطك بالحبيب في توتر شديد.
صحياً: لا تظهر أمام الآخرين أنك لا ترغب في القيام بحركات مفيدة لصحتك، بل بين العكس وأنت الرابح.
10- مهنياً: أفكار جديدة لكنّ المطلوب خطوات مدروسة ومؤكدة تعيدك إلى دائرة الضوء مجدداً.
عاطفياً: استقرار وسعادة لافتان في العلاقة بالشريك، وهذا يترك انعكاسات إيجابية إضافية ويولّد ارتياحاً.
صحياً: إذا بدأت تشعر بثقل همتك وبالنعاس الدائم، عليك باستشارة الطبيب فوراً.
11- مهنياً: يشهد هذا اليوم بعض الأحداث المربكة، وهذا ما يجعلك تعيش تجربة دقيقة مرتبطة بظروف العمل فكن جاهزاً لذلك.
عاطفياً: لا تتردّد في طرح الأفكار التي تراودك تجاه الشريك، وعبّر له عن حقيقة مشاعرك نحوه.
صحياً: تشارك مع أفراد العائلة والمقرّبين نشاطاتهم الرياضية المتنوعة، ورافقهم في رحلاتهم ونزهاتهم.
12- مهنياً: من يتمتع بكفاءتك يجب ألا يستسلم للأمر الواقع، فأنت قادر على النهوض والسير مجدداً نحو مستقبل أفضل.
عاطفياً: يجب أن تفهم عقلية الشريك بعدما مضى على ارتباطكما زمن طويل، وحان لك أن تعرفه جيداً.
صحياً: عليك القيام بتمارين رياضية قاسية للتخلّص من السمنة الزائدة، والأمر يحتاج إلى بعض الوقت لتظهر النتائج.
13- مهنياً: تحسّن الأوضاع وحضورك الذهني يسهمان إلى حدّ كبير في رفع قدراتك للتكيّف مع كل الأمور.
عاطفياً: يساعدك الشريك على الخروج من بعض الظروف الصعبة، ويجد لك الحلول المناسبة.
صحياً: اصطحاب الأولاد في نزهة على الدراجات الهوائية إلى أحد الطرقات الجبلية مفيد للصحة.
14- مهنياً: مشاريع كثيرة تنتظر التمويل المطلوب والموافقة عليها، فحاول أن تشرح اهميتها لعلك تجد آذاناً صاغية.
عاطفياً: الوحدة سلاح قاتل، لكنك تتخطاها بمساعدة الشريك وتظهر النتائج سريعاً.
صحياً: لا تفرط في تناول المعجّنات والنشويات، فهي سبب أساسي للبدانة وغيرها.
15- مهنياً: يشير هذا اليوم الى جو متشنّج يجب أن تنتبه له أكثر من العادة.
عاطفياً: لا تفرض آراءك بالقوة على الشريك، فهو أيضاً له آراؤه ويجب أن تحترمها.
صحياً: لا تكثر من تناول الطعام مساء، ولا تقلله كثيراً، بل حاول أن تكون عادلاً.
16- مهنياً: انتبه من بعض الزملاء المتبربّصين بك وكُن حذراً جداً، تصرّف بليونة ولا تولّد خصومة لست بحاجة إليها.
عاطفياً: يعتريك القلق الشديد على الحبيب ويوقعك في الشك، ما يؤثر سلباً في تصرّفه معك.
صحياً: كن صاحب إرادة صلبة أمام كل ما يؤذي صحتك، ولا تضعف أمام المأكولات الدسمة.
17- مهنياً: لن تجد من يقدّر ما تبذله من جهد في العمل، ما يدفعك إلى البحث عن عمل جديد يقدرك جيداً.
عاطفياً: الخلاف مع الشريك يجب ألا يدوم طويلاً، فهو الوحيد القادر على مساعدتك في كل الظروف.
صحياً: حتى في فصل الخريف يبقى الطقس جميلاً للقيام بمختلف الأنشطة الرياضية.
18- مهنياً: لحسن الحظ يكون هذا اليوم مناسباً جداً لمشاريعك ويولّد طاقة إيجابية.
عاطفياً: تشعر بالارتباك بسبب عدم صراحتك مع الحبيب وتفاجئك ردة فعله.
صحياً: تسمع أخباراً تسعدك أو تطمئن إلى صحة أحد المقرّبين أو تخوض تجربة رياضية مفيدة.
19- مهنياً: تميل الحياة إلى الرتابة، لا توقع عقداً ولا تحسم أمراً، بل توقع خيبة أو غموضاً في بعض الأمور.
عاطفياً: تتمتع بشخصية حساسة وشفافة ومميزة ويتمنى الشريك التقرّب منك أكثر فأكثر.
صحياً: لا تدع العمل يسيطر على حساب الاهتمام بصحتك، فلكل شيء أوانه، وللرياضة أوقاتها الضرورية.
20- مهنياً: يجب أن تفكر إيجابياً لتتخطى المصاعب التي تواجهك، فالسلبية غالباً ما تكون أكثر ضرراً.
عاطفياً: وضع الشريك في أفضل حالاته، فحاول أن تطرح معه الموضوعات التي تشغل بالك، وستجد الردود المناسبة.
صحياً: عينك ساهرة دائماً على العمل، لكنها غافلة عن المحافظة على سلامة الصحة لكي تستمر في ممارسة العمل.
21- مهنياً: يكفّ الآخرون عن معاكستك، فتشعر بالتحسن المعنوي والجسدي، وتقوم بالخطوات اللازمة لإنجاز مشاريعك.
عاطفياً: تزداد علاقتك بالشريك رسوخاً وتصبح أكثر حميمية وتفكران في الارتباط الجدي.
صحياً: إذا أردت المحافظة على رشاقتك، جهّز نفسك للمهمة المطلوبة منك، اتباع حمية صحية.
22- مهنياً: استثمر طاقتك الخلاقة لتطوير قدراتك العملية، وهذا ما ستجعله في أولوياتك في المرحلة المقبلة.
عاطفياً: لا تقسُ على الشريك كثيراً، فهو يعاني بعض المشاكل وقد يتخذ قرارات تفاجئك.
صحياً: مهما تراكمت الأعمال، تجد بعض الوقت للاهتمام بصحتك وإيلائها الأولوية.
23- مهنياً: الكسوف مع القمر الجديد في برج العقرب يجعل مزاجك متقلباً وصعباً ومشاكساً، أنصحك بعدم اظهار ضعفك.
عاطفياً: يجتاحك ركود عاطفي، لكن لن الأمر يطول حتى يعاود البركان ثورته مجدداً.
صحياً: حاول أن تعود من عملك سيراً، فهذا مفيد لك بعد يوم طويل ومتشنج.
24- مهنياً: مهما حاول الزملاء نقل صورة مشوشة عنك إلى أرباب العمل، سيفشلون لأن رصيدك من النجاح أكبر من محاولاتهم.
عاطفياً: ركود في العلاقة بالشريك الجديد، والاستقرار النهائي يحتاج إلى المزيد من الوقت لتختمر الأمور جيداً.
صحياً: مسموح المقالي شرط أن تكون مقلية بزيت صحي، انتبه لهذا الأمر ولا تستخف به.
25- مهنياً: تتلقى معلومات جيدة تساعدك على حسن الخيار، كن متكتماً جداً ولا تعط ثقة عمياء، ففي المحيط أعداء يا عزيزي.
عاطفياً: إمنح الحبيب المساحة والوقت اللذين يحتاج إليهما ولا تكبله بغيرتك الشديدة.
صحياً: ترهقك المسؤوليات الاجتماعية والعائلية وتفكر في السفر للراحة.
26- مهنياً: ينتقل مارس إلى منزلك الثاني، أي إلى الجدي، فلا تتسرّع في الحكم على الزملاء، وتجد نفسك في مواجهة مع غير المعنيين بالأمر.
عاطفياً: الهدوء هو من أبرز صفاتك، وهذا يجعلك أكثر قرباً من الحبيب ومثالاً يحتذى.
صحياً: إذا كنت من أصحاب الشراهة أمام الطعام، فلا بد من وضع حد لها.
27- مهنياً: حاول أن تعمل في الظل بعيداً عن لفت الانظار، إذ إن مشكلات صغيرة في العمل قد تولّد نفوراً.
عاطفياً: مفاجأة سارّة من الحبيب تؤكد لك أن حبه الكبير وإخلاصه أكبر من أن يوصفا.
صحياً: إلتحق بأحد الأندية التي تضم حوض سباحة شتوياً ومارس السباحة المفيدة لكل عضلات الجسم.
28- مهنياً: الثقة مطلوبة في العمل، وهي تفتح أمامك مجالات متعددة وآفاقاً لم تكن تتوقعها.
عاطفياً: استعدادك للدفاع عن الشريك حتى النهاية، علامة فارقة في حياتك ويعزز موقعك في قلبه.
صحياً: استرخ ساعة كل يوم وكأنك تمارس اليوغا، ذلك كفيل بتهدئة أعصابك وإراحتك من همومك الكثيرة والضاغطة.
29- مهنياً: يتربص بك بعض الزملاء بغية تشويه صورتك، لكنّ مسعاهم سيخيب لأنّ صفحتك الناصعة أكبر من مخططاتهم.
عاطفياً: بادر إلى مصارحة الشخص الذي تفكّر فيه بحقيقة مشاعرك، فهو ينتظرك.
صحياً: حاول دعوة الأصدقاء إلى نزهة في أحضان الطبيعة أو على ضفاف أحد الأنهر.
30- مهنياً: تزدهر المخيّلة وتعطيك أجوبة عن بعض التساؤلات وتتسارع الخطى وتقوم بواجباتك.
عاطفياً: استخدم السحر والطاقة اللطيفة في شخصيتك لتحظى بالشخص الذي تعشقه.
صحياً: لا تتقاعس عن القيام بكل ما من شأنه أن ينعكس إيجاباً على صحتك.
31- مهنياً: تعيش يوماً متعثراً مليئاً بمصاعب ضاغطة وحافلة بالعلاقات المتوترة، فتكاد لا تجد السلام الذي تبحث عنه.
عاطفياً: لا تعتقد أنّ طيبة قلب الشريك تمنحك المجال لتستمرّ في الخطأ، فهو قادر على قلب الأمور رأساً على عقب.
صحياً: أنت صاحب كلمة وتصميم وعزم في كل ما تقوم به مهنياً، فلم لا تكون كذلك على صعيد الاهتمام بصحتك؟.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر 22 تشرين الثاني  نوفمبر  20 كانون الأول  ديسمبر



GMT 17:47 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

عليك بالعمل والجهد كي تحصل على ما تريد

GMT 15:18 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

تنتظرك أحداث جيدة وسعيدة خلال هذا الأسبوع

GMT 15:06 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

تعيش أجواء مليئة بالضغوطات خلال هذا الأسبوع

GMT 22:38 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء فوضوية خلال هذا الأسبوع

GMT 16:02 2019 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

تعيش أجواء حذرة خلال هذا الأسبوع

GMT 08:46 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالحيوية خلال هذا الأسبوع

GMT 04:30 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

تواجهك الصعوبات خلال هذا الأسبوع

البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة

إليك أبرز الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها سيندي كروفورد

واشنطن - صوت الامارات
منذ اقتحامها عالم عروض الأزياء وتحاول العارضة الشّابّة كايا جيربر اتّباع خطّى والدتها عارضة الأزياء الشّهيرة سيندي كروفورد، وقد نجحت في القيام بذلك، لتُصبح من ألمع الأسماء الشّابّة في هذا المجال، وفي الوقت نفسه، اكتسبت العارضة البالغة من العمر 17 عامًا، أسلوبًا شخصيًا أنيقًا يشمل التيشرتات الغرافيكيّة، والفساتين المطبعة بالأزهار، وسترات الكارديغان، ومن المعروف أنّها تستلهم إطلالاتها الكاجوال من وقت لآخر من والدتها، وبالإطّلاع على الإطلالات الأخيرة للأمّ والابنة، اكتشفنا بعض الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بينهما، تعرّفي عليها: بدلات البنطلون الواسعة البدلات الضخمة هي صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة، وبطبيعة الحال هي عشق مشترك يجمع كايا بأمها سيندي. طبعة الفهد على الرّغم من أنّ طبعة الحمار الوح...المزيد

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates