قضية الهجرة تحتل حيزا كبيرا من مهرجان برلين السينمائي
آخر تحديث 06:22:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قضية الهجرة تحتل حيزا كبيرا من مهرجان برلين السينمائي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قضية الهجرة تحتل حيزا كبيرا من مهرجان برلين السينمائي

ديتر كوسليك
برلين - أ.ف.ب

يحتل موضوع الهجرة مساحة كبيرة من مهرجان برلين السينمائي في مسعى لبث روح التضامن مع النازحين الذين وصلت اعدادهم الى المانيا الى مليون.

وقال ديتر كوسليك مدير مهرجان برلين لوكالة فرانس برس انه يرغب في ان تكون الدورة السادسة والستون من المهرجان التي تقام بين الحادي عشر والحادي والعشرين من شباط/فبراير نموذجا عن التضامن مع اللاجئين ودمجهم في المجتمع، في ظل التحديات التي يطرحها وصول مليون مهاجر الى المانيا.

وذكر كوسليك ان المهرجان منذ تأسيسه عام 1951، اي بعد ستة اعوام على هزيمة النازية، اضطلع بدور اجتماعي مهم من خلال الافلام المختارة والمعروضة لجمهور واسع.

وقال "في ذاك الزمن، كان الكثير من الالمان مهاجرين" بعد الحرب العالمية الثانية، وقد تأسس المهرجان لبناء تفاهم اجتماعي بين الامم بناء على الثقافة".

وهو يرى ان هذه المهمة ملحة اليوم اكثر من اي وقت مضى، حتى يتقبل الالمان اللاجئين، ويخرج اللاجئون من معاناتهم اليومية والانتظار والملل..ولهذه الغاية تخصص الف تذكرة من تذاكر المهرجان للمهاجرين.

وستقام اجنحة لبيع المأكولات والمشروبات التقليدية في الشرق الاوسط يحضرها لاجئون، وتجمع الاموال لترسل الى منظمات تعنى بشؤونهم في حفل يقام في افتتاح المهرجان.

وقال كوسليك "انها مناسبة لنتفاهم كلنا ونبدي تقبلا للآخر، من خلال الافلام التي سنقدمها".

واضاف "في مهرجان برلين، علينا ان نظهر للناس ان امضاء وقت مع المهاجرين ومع اشخاص من بلدان اخرى امر ممتع".

- فهم التاريخ الالماني -

يرى القيمون على المهرجان انه مناسبة لمخاطبة الاعداد المتزايدة من الالمان القلقين من تدفق اللاجئين.

ويقول كوسليك "علينا ان نقر ان هؤلاء الاشخاص خائفون".

اضافة الى تناول شؤون الهجرة، يلقي المهرجان الضوء على الماضي النازي لالمانيا، لقناعة القيمين عليه ان فهم الالمان لتاريخهم يعينهم على التعامل بشكل مناسب مع تحديات الهجرة.

ويقول كوسليك "كلما ازداد عدد الاشخاص الذين يأتون الينا تزداد فرص المجتمع الالماني في ان يعيد التفكير بعلاقته مع تاريخه، لا احد منا يستطيع ان يتصور تبعات الجرائم النازية وما عاشه ملايين اللاجئين" وقتها.

ويضيف "اما اليوم، فبات ممكنا ان نفهم ذلك حين نرى اشخاصا حفاة في بلد بارد في شهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الاول/ديسمبر..الهجرة فرصة كبيرة لنا لنفهم تاريخنا بشكل أفضل".

ومن الافلام المعروضة حول هذا الموضوع في مهرجان برلين فيلم للمخرج الفرنسي فنسان بيريز مقتبس عن رواية الالماني هانس فالادا "وحيد في برلين"، وهو يروي قصة زوجين المانيين قررا مواجهة النازية بعدما فقدا ابنهما الوحيد في الحرب.

وخارج موضوع الهجرة والنازية، يتطرق المهرجان الى مواضيع اخرى متعددة كما درجت العادة في دوراته السابقة، وهو يعرض في الافتتاح فيلم "هيل سيزر" للاخوين كوين، وفيلم الخيال العلمي "ميدنايت سبيشال" لجيف نيكولز، والوثائقي الاخير للاميركي مايكل مور "وير تو انفيد نكست؟".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضية الهجرة تحتل حيزا كبيرا من مهرجان برلين السينمائي قضية الهجرة تحتل حيزا كبيرا من مهرجان برلين السينمائي



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates