نغو وموسيقى شعبية في ثاني وثالث أيام مهرجان أيبيرو أميركا
آخر تحديث 16:37:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نغو وموسيقى شعبية في ثاني وثالث أيام مهرجان "أيبيرو أميركا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نغو وموسيقى شعبية في ثاني وثالث أيام مهرجان "أيبيرو أميركا"

مهرجان "أيبيرو- أميركا" في مركز الصفدي
طرابلس - وام

 استكملت العروض الموسيقية اللاتينية في "مركز الصفدي الثقافي"، في ثاني وثالث أيام مهرجان "أيبيرو- أميركا" الذي يقام للمرة الأولى في طرابلس بتنظيم من "مؤسسة الصفدي" و"معهد سرفانتس" وبمشاركة 9 سفارات أيبيرو أميركية.

ففي اليوم الثاني من المهرجان، أقيم بحفل تانغو من الاوروغواي حضرته السفيرة مارتا اينيس بيزانيللي، وتماوج خلاله الراقصان العالميان "استيبان وفرجينيا"، اللذان قدما خصيصا من الاوروغواي للمشاركة في المهرجان، على نغمات الموسيقى مؤديين اجمل رقصات الفالس والميلونغا والتانغو.

واعتبر استيبان في شرح قدمه حول بدايات التانغو، ان "جميع انماط التانغو التي تطورت في فترات زمنية مختلفة كالتانغو الشرقي، والأرجنتيني والكريوشو وغيرها، تعود كلها لمصدر واحد وهو التانغو الذي لا يملك جواز سفر"، مضيفا إنه "تمثيل حقيقي لمدن بوينس ايرس ومونتينيغرو وغيرها، وتعبير واضح عن المجتمع".

وبعد عرض فيلم وثائقي عن التانغو، الذي نشأ في القرن الثامن عشر بين الطبقات الدنيا في الارجنتين والاوروغواي، أدى الراقصان رقصات من التانغو من بينها "ابناء كارلو غارديل" من اوركرسترا مونتي فيديو وغيرها من الرقصات المعاصرة.

وكان استيبان وفرجينيا قد قدما للجمهور في اليوم عينه، ورشة رقص حضرها نحو 70 شخصا من محبي التانغو.

ألتاميرانو

وفي اليوم الثالث للمهرجان، أطرب المؤلف والعازف المكسيكي العالمي "خوسيه لويس التاميرانو" الجمهور على وقع نغمات البيانو حيث لعبت اصابعه معزوفات من تأليفه من الموسيقى المكسيكية الشعبية التي تحاكي الروح، بحسب قوله كمعزوفة "Lake" او "البحيرة" والقطعة الموسيقية التي كتبها الى زوجته اليخاندرا "Breath" او "تنفس" ومعزوفة الحياة التي ترافق مراحل حياة الرجل من طفولته الى ان يصبح رجلا طاعنا في السن.

وفي كلمة مقتضبة حيا فيها الجمهور، عبر التاميرانو عن سعادته في القدوم الى لبنان لأداء هذا الحفل، كاشفا عن جذوره اللبنانية التي ورثها من جده".

وقبل اختتامه الحفل بموسيقى "بيسامي موشو"، شكر التاميرانو "مؤسسة الصفدي" على "الجهود التي تقوم بها بهدف استقطاب اكبر عدد ممكن من الجمهور نحو الحفلات الفنية الثقافية لزرع الفرح والسلام في المدينة"، وكذلك السفارة المكسيكية التي كانت وراء مجيئه الى لبنان.

يذكر ان التاميرانو، من مواليد غوادالخارا في المكسيك، هو من أشهر مؤلفي وعازفي البيانو المعاصرين في البلد. وفي رصيده 3 البومات انتجها بنفسه وآخرها سجل عام 2010، في استديوهات في لوس انجلوس وهوليوود وبيع 50 الف نسخة منها. كما لعب التاميرانو في 50 مدينة عالمية في كندا وبلجيكا وفرنسا وهنغاريا والولايات المتحدة والصين والارجنتين واسبانيا وايطاليا واليابان وتايوان والمانيا والبرتغال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نغو وموسيقى شعبية في ثاني وثالث أيام مهرجان أيبيرو أميركا نغو وموسيقى شعبية في ثاني وثالث أيام مهرجان أيبيرو أميركا



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 05:59 2020 الجمعة ,22 أيار / مايو

ليفربول يجد بديل أليسون في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates