تواصل فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي
آخر تحديث 19:36:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تواصل فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تواصل فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي

مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي
الشارقة - صوت الإمارات

 تواصلت مساء الجمعة فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي الذي تجري فعالياته في منطقة الكهيف بالشارقة بمشاركة خمسة عروض مسرحية من الإمارات وموريتانيا والبحرين والجزائر والأردن.

وفي اطار البرنامج الثقافي للمهرجان استضاف مجلس المسامرات في موقع المهرجان ندوة فكرية تحت عنوان "المسرح والصحراء" جاءت في محورين الأول بعنوان "المسرح والصحراء: الفرجة والفضاء" والثاني تحت عنوان "المسرح الصحراوي: أي موضوع وأي شكل؟".

أدار الندوة وقدمها الفنان الإماراتي مرعي الحليان الذي استهل حديثه مستعرضاً سلسلة من البرامج تنظمها إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام ليؤكد على الطابع المتعدد لهذه البرامج واهدافها المهمة ومنها اشاعة الثقافة المسرحية واستحداث فضاءات جديدة للفعل المسرحي.

وذكر في هذا الباب انشطة عدة مثل "مهرجان خورفكان المسرحي" الذي ينظم على مدار يوم كامل على الساحل الشرقي للإمارة إضافة إلى "مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة" و"مهرجان المسرح الثنائي" وسواها.

وقال الحليان إن هذه الانشطة التي بدأت الدائرة في تنظيمها منذ سنوات قليلة رفدت الساحة الثقافية وكان لها كبير الأثر في الدينامية التي يتحلى بها المسرح المحلي كما كانت مثار انتباه للعديد من الباحثين والنقاد المسرحيين العرب.

وحول مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي ذكر الممثل والمخرج الإماراتي أنه يمثل فاتحة لمشروع مسرحي يتسم بالخصوصية ..مشيراً إلى أن مجتمعات الصحراء ثرية بالمحكيات والأساطير والقيم التي يمكن أن تشكل مادة غنية للاشتغال الدرامي.

وتحدث الحليان عن الجماليات المبهرة التي تداخلت فيها الكثبان الرملية والإضاءة وتشكيلات مجموعة المؤدين في عرض الافتتاح "داعش والغبراء" تأليف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وإخراج محمد العامري وقال إنها لا يمكن ان تتجلى بهذا البهاء إلا في فضاء كهذا.

من جانبه قال الباحث الجزائري أحمد شنيقي عن حداثة التجربة المسرحية العربية مقارنة بالاوروبية وإنه ينظر للمسرح كفن اغريقي وليس أوروبيا ..مشيراً إلى أن تجربة المسرح والصحراء هي بمثابة استكمال لما بذل في وقت سابق من طرف مسرحيين امثال عبدالقادر علولة وروجيه عساف والطيب الصديقي وعبد الكريم برشيد وسواهم ممن دعوا إلى خصوصية عروبية لهذا الفن الوافد.

وتحدث الباحث المسرحي والتشكيلي محمد يوسف عن الموقع الذي تم اختياره لتقديم عروض المهرجان وقال إنه يتداخل بين المشهد الطبيعي والأداء الفني الحي ..مشيراً إلى أن هذه الصورة التي تمتزج فيها عناصر الطبيعة بمكونات العمل الفني الحداثي كالأداء الاستعراضي والتشخيص والموسيقى.

وركزت مداخلة الباحث المصري جمال ياقوت على إبراز الابعاد البصرية المميزة لموقع المهرجان ..مشيرا إلى أن استخدام التقانة الحديثة في بناء مشاهد مسرحية ودرامية فوق رمل الصحراء ليس بالأمر السهل فهو يستلزم جهداً خاصاً ووعياً جمالياً متقدماً.

وتحدث ياقوت عن اهمية دراسة التجربة بشكل اكاديمي فهي يمكن أن تقدم اضاءات أو طرق عمل مستقبلية تضيف إلى التجربة وتزيدها عمقاً ..مشيراً إلى أن لأي مجتمع صحراوي كان أو مدني اسئلته وشواغله الاجتماعية التي يمكن للمسرح أن يقاربها ويناقشها.

من جهته قال الباحث السوداني عثمان جمال الدين إن مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي يذكرنا بالجهود المسرحية التي بذلت في ستينيات القرن الماضي ودعت إلى مسرحة الاشكال التعبيرية الشعبية العربية ..لافتاً إلى تجربتهم في السودان التي تتميز بالمزاج الثقافي العروبي والافريقي.

وتحدث عن اطروحة فكرية طبعت الممارسات الفنية السودانية في ستنييات وسبعينيات القرن الماضي في الخرطوم تحت عنوان "الغابة والصحراء".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تواصل فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي تواصل فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو تتألّق بقناع أبيض بأسلوب لافت وراقٍ

لندن - صوت الإمارات
رغم أن المناسبات الاجتماعية ما زالت ضئيلة بسبب فيروس "كورونا"، أطلت أميرة موناكو بأسلوب ملكي فاخر خصوصا مع تألقها بالقناع الأبيض الذي يحميها من هذا الفيروس، فلا بد من مواكبة أجدد إطلالاتها اللافتة والراقية. وأطلت أميرة موناكو إلى جانب زوجها مرتدية فستانا بيج فاتح ومزخرف مع النقشات الهندسية المطبعة بالورود، إلى جانب القصة التي تتخطى حدود الركبة بشكل ملفت. والبارز في إطلالة أميرة موناكو تنسيقها مع هذا الفستان موضة البلايزر البيضاء القصيرة والتي تصل الى حدود الخصر مع القصة الكلاسيكية البارزة من خلال الجيوب الجانبية. واللافت أن أميرة موناكو لم تتردد بارتداء القناع بأسلوب ملكي باللون الأبيض، ولم تتخلَّ عن النظارات الشمسية التي أيضا ضمنت حمايتها من فيروس كورونا، كما نسّقت مع إطلالتها حذاء كلاسيكي باللون الميتاليك ذات ال...المزيد

GMT 13:10 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 صوت الإمارات - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 صوت الإمارات - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

برشلونة يدعم اللغة الفرنسية بـ"ريمونتادا"

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:04 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

قرار جديد يعجل بعودة الدوري الإنجليزي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates