مهرجان طيران الإمارات للآداب يصل الماضي بالحاضر في متحف الاتحاد
آخر تحديث 08:51:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"مهرجان طيران الإمارات للآداب" يصل الماضي بالحاضر في متحف الاتحاد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مهرجان طيران الإمارات للآداب" يصل الماضي بالحاضر في متحف الاتحاد

الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان
دبي - صوت الإمارات

شكلت احتفالية مهرجان طيران الإمارات للآداب بضيوف دورته التاسعة أول من أمس في «متحف الاتحاد» بدبي، تجربة نوعية.

وبعد انتهاء جولة الكتَاب من مختلف الجنسيات والبلدان والأعراق، في المتحف وتعرفهم على تاريخ تراث وثقافة الإمارات، بدأت فقرات برنامج الحفل بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، ونائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة الإمارات للآداب، ومعالي الأديب محمد أحمد المر رئيس المجلس الاستشاري لمتحف الاتحاد، والقائمين على الحدث وعدد من كبار المسؤولين والشخصيات المعنية بالثقافة والمعرفة.

كتب العظام

وافتتح الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان الذي قال في بداية كلمته: «ليس أنسب من متحف الاتحاد للاحتفال بالمهرجان، لنجمع بين تاريخ صنّاع الإرادة التي تعكس في يومنا الحاضر روح الثقافة والتطور والازدهار.

و«رحلتنا» شعار الدورة التاسعة، تأخذنا عبر التخيل والإبداع إلى عوالم الأدب التي تجمع بين مشاعر الحب والكراهية والخيبة والنجاح والولادة والموت، وتاريخ حضارات نشأت وزالت. وبقراءتنا كتب العظام، فهمنا واكتشفنا وتعرفنا على ثقافات وتاريخ وسياسات وعادات بلدان لم نزرها من قبل».

حلم تحقق

وأخذ محمد المر الحضور في رحلة افتراضية إلى الماضي، يوم إعلان استقلال الإمارات حينما كان عمره 16 سنة، ليذهب بعد مضي عامين في بعثة دراسية إلى أميركا. ويصف انطباعه الذي يعود بهم إلى الحاضر قائلاً: «أحسست بما يشبه الصدمة لدى رؤيتي لمدينة نيويورك، بناطحات سحابها والميتروبوليس ودور الأوبرا والمسارح وغيرها الكثير.

تساءلت يومها شبه حالم: هل يمكن أن تحظى بلدنا يوماً ما بما يشبه ما أراه. ولم أكن لأتخيل أنه من الممكن أن يتحقق هذا الحلم الماثل أمامنا اليوم. لكن هذه الملامح المعمارية، لا تعتبر إنجازاً متطوراً إن لم يرافقها ازدهار ثقافي معرفي. وهو ثري فهناك«موسم دبي الفني» و«دبي أوبرا» والمتاحف القائمة في العديد من الإمارات والتي على قيد الإنشاء».

ويحلق المدعوون في رحلة جديدة مع إيزابيل أبو الهول الرئيسة التنفيذية، عضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية، والتي يتعرفون من خلالها على وقائع بالأرقام عن أنشطة الدورة الحالية للمهرجان، حيث تواصل معه أكثر من 25 ألف مشارك والتعاون مع أكثر من 800 متطوع، وتقول إن «برنامج المهرجان ثري بالفعاليات ويساهم في تعزيز بنية المعرفة والثقافة التحتية سواء عبر أنشطته اليومية أو المبادرات الجديدة بالتعاون مع الجهات المعنية والداعمة للثقافة كمؤسسة الإمارات للآداب والأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي.

المملكة والإمارات

واحتفاءً بعام التعاون في مجال الإبداع بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة، تم اختتام الأمسية بكلمات للمتحدثين، من الذين يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تجاربهم الشخصية، فتحدث سلطان القاسمي، الكاتب الإماراتي الفاعل في قنوات التواصل الاجتماعي، وعلي مصطفى المخرج الإماراتي، وفاطمة المري الرئيسة التنفيذية لمؤسسة التعليم المدرسي في دبي لدى هيئة المعرفة، وأليسون كولينز مؤسِسة معرض المجلس في منطقة الفهيدي التاريخية.

شخصية العام

نالت الدكتورة حصة عبدالله لوتاه جائزة شخصية العام، التي يمنحها المهرجان سنوياً تقديراً للمساهمات المهمة في مجالات التعليم والثقافة وتعزيز مكانة المطالعة والأدب. يُذكر أن الدكتورة لوتاه تعليمها في دولة الإمارات ومصر والولايات المتحدة الأميركية. وحصلت على منحة من وزارة التربية والتعليم لدراسة السينما.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان طيران الإمارات للآداب يصل الماضي بالحاضر في متحف الاتحاد مهرجان طيران الإمارات للآداب يصل الماضي بالحاضر في متحف الاتحاد



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو تتألّق بقناع أبيض بأسلوب لافت وراقٍ

لندن - صوت الإمارات
رغم أن المناسبات الاجتماعية ما زالت ضئيلة بسبب فيروس "كورونا"، أطلت أميرة موناكو بأسلوب ملكي فاخر خصوصا مع تألقها بالقناع الأبيض الذي يحميها من هذا الفيروس، فلا بد من مواكبة أجدد إطلالاتها اللافتة والراقية. وأطلت أميرة موناكو إلى جانب زوجها مرتدية فستانا بيج فاتح ومزخرف مع النقشات الهندسية المطبعة بالورود، إلى جانب القصة التي تتخطى حدود الركبة بشكل ملفت. والبارز في إطلالة أميرة موناكو تنسيقها مع هذا الفستان موضة البلايزر البيضاء القصيرة والتي تصل الى حدود الخصر مع القصة الكلاسيكية البارزة من خلال الجيوب الجانبية. واللافت أن أميرة موناكو لم تتردد بارتداء القناع بأسلوب ملكي باللون الأبيض، ولم تتخلَّ عن النظارات الشمسية التي أيضا ضمنت حمايتها من فيروس كورونا، كما نسّقت مع إطلالتها حذاء كلاسيكي باللون الميتاليك ذات ال...المزيد

GMT 13:10 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 صوت الإمارات - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 صوت الإمارات - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

برشلونة يدعم اللغة الفرنسية بـ"ريمونتادا"

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:04 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

قرار جديد يعجل بعودة الدوري الإنجليزي

GMT 08:10 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

لاعبو توتنهام يعودون إلى التدريبات

GMT 08:09 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

إصابة نجم توتنهام في عملية سطو على منزله

GMT 08:01 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

مانشستر سيتي يعلن وفاة نجمه السابق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates