فرقة جلنار تجوب سورية في عرضها حجار القلعة
آخر تحديث 06:22:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فرقة "جلنار" تجوب سورية في عرضها حجار القلعة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فرقة "جلنار" تجوب سورية في عرضها حجار القلعة

دمشق - سانا

جاب المخرج على حمدان المحافظات السورية في عرضه المسرحي الراقص "حجار القلعة" مساء الاربعاء على خشبة مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون بدمشق. وتضمن العرض الذي قدمته فرقة جلنار للمسرح الراقص صورا من تراث المحافظات السورية من خلال تنقلاتهم بين مدنها مستعرضين بعض العادات والتقاليد الموجودة في كل مدينة على حدة. وامتاز اداء الراقصين والراقصات بالخفة والرشاقة والتناغم مع الموسيقا حيث تميزت كل لوحة راقصة بمشهدية بصرية خاصة عبرت عن جزء من تراث وحياة إحدى المدن السورية. واستطاع مخرج العرض ومدرب الرقص علي حمدان أن يحقق متتالية بصرية متصلة من حيث المشهدية الدرامية مع خصوصية كل لوحة على حدة مستفيدا من العوامل المساعدة كالأزياء والإكسسوارات التي تم اختيارها لتعبر عن كل مدينة سورية تتم زيارتها. كما كان للإضاءة دور رئيسي في إظهار جمالية الحركات وإيصال المراد منها ما جعل العرض متفاعلا متصاعدا مع الجمهور محققا شروط الفرجة المسرحية. ووثقت الازياء التي ارتداها الراقصون على خشبة المسرح التراث الشعبي الفلكلوري لكل مدينة سورية من خلال خصوصيتها مع بعض الزخرفات والإضافات الجمالية عليها فجاءت بتنوعها معبرة عن التنوع الجمالي بين المحافظات السورية. وأوضح على حمدان مدير الفرقة على بورشور الحفل انه عندما نقول ان سورية بلد الحضارات وارض الديانات وبلد السحر والجمال.. لا نريد أن تقرأ هذه المشاعر على صفحات الكتب والمجلات فقط بل بحاجة لترجمتها عملا على أرض الواقع. وأضاف "إننا بحاجة لمفهوم جديد يحفظ الإرث الحضاري والإنساني لهذا البلد العريق مبينا أننا نمتلك من مقومات الإبداع والثقافة ما يمكننا من مواجهة كل الأفكار الغربية والبعيدة عن عاداتنا وتقاليدنا وقيمنا فالجوهر في الأصل" موضحا أنه إذا أردت أن تصل إلى العالم عليك أن تغوص بالبيئة المحلية وتعلم مفرداتها وما تحمله من أصالة لأن الوطن بناء يتحمل مسؤوليته الجميع. يذكر أن فرقة جلنار تأسست عام 1997 ويتجاوز عدد أفرادها الأربعين راقصاً وراقصة من الأكاديميين بهدف تقديم الموروث الشعبي الذي يعبر عن العادات و التقاليد العربية بشكل عام والسورية بشكل خاص وإيمانا منها بأن التراث ملك للجميع وتسعى إلى الحفاظ على جوهره. يشار إلى أن على حمدان مدير فرقة جلنار للمسرح الراقص والكريوغراف شارك في العديد من الأعمال والمهرجانات منها جرش ..بصرى الدولي .. مهرجان دبي... مهرجان القرين الثقافي ..والدوحة الثقافي.. مدرس مادة الفنون الشعبية في المعهد العالي للفنون المسرحية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرقة جلنار تجوب سورية في عرضها حجار القلعة فرقة جلنار تجوب سورية في عرضها حجار القلعة



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates