المركزي الصيني ينفي الحاجة إلى تسريع تيسير السياسة النقدية
آخر تحديث 10:44:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"المركزي الصيني" ينفي الحاجة إلى تسريع تيسير السياسة النقدية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "المركزي الصيني" ينفي الحاجة إلى تسريع تيسير السياسة النقدية

البنك المركزي الصيني
بكين - صوت الإمارات

أكد يي جانج، محافظ «بنك الشعب (المركزي) الصيني»،أن الصين لن تندفع نحو تيسير كبير للسياسة النقدية وإطلاق حزمة تحفيز اقتصادي ضخمة، على نقيض البنوك المركزية الأخرى في العالم.

وأضاف في تصريح صحافي أن كل المخاطر المالية تم احتواؤها بشكل عام، إلى جانب حل المشكلات الموجودة فيما يسمى القطاع المصرفي الموازي وبعض المؤسسات الكبرى. وأشارت وكالة «بلومبرغ» للأنباء إلى أن تصريحات يي، جاءت خلال مؤتمر مشترك بحضور وزير المالية ليو كون، ورئيس بنك الإحصاء الوطني الصيني نينج جي شي.

وقبل المؤتمر ذكر البنك المركزي الصيني في بيان أن أسعار الفائدة مناسبة، وأن معدل التضخم ما زال معتدلاً نسبياً، وأن البنك المركزي سيظل متحلياً بالصبر، بحسب يي. وقال: «لسنا متعجلين في إطلاق تخفيضات كبيرة لأسعار الفائدة أو سياسات تيسير كمي كما تفعل بعض البنوك المركزية الأخرى». ورغم تراجع معدل نمو الاقتصاد الصيني إلى أقل مستوى له منذ نحو 30 عاماً، فإن البنك المركزي الصيني ما زال يرفض إطلاق إجراءات إضافية لتحفيز الاقتصاد، في الوقت الذي يواصل فيه تحركاته لاحتواء المخاطر المالية التي كانت تهدد الصين.

يأتي ذلك في الوقت الذي سجل فيه الناتج الصناعي للصين خلال الشهر الماضي أقل معدل نمو شهري له منذ 2002، في الوقت الذي تراجعت فيه الصادرات الصينية بشكل غير متوقع مع تراجع معدل تضخم أسعار المنتجين (الجملة) إلى أقل من صفر في المائة. وهذه البيانات الاقتصادية تزيد الضغوط على البنك المركزي من أجل اتخاذ خطوات لدعم الاقتصاد في ظل المخاطر الناجمة عن فرض رسوم إضافية على جميع المنتجات الصينية في الولايات المتحدة وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

في غضون ذلك، وجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب انتقادات حادة، أمس، إلى الممارسات التجارية للصين خلال كلمة ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة أبقى فيها أيضاً على الأمل بأن أكبر اقتصادين في العالم قد يتوصلان إلى اتفاقية لإنهاء نزاعهما التجاري. وقدم ترمب قائمة لما سماها «سياسات تجارية غير نزيهة للصين».

وقال إن بكين «اعتنقت نموذجاً اقتصادياً يعتمد على حواجز ضخمة في السوق ودعم حكومي كبير والتلاعب بالعملة... وعمليات النقل القسري للتكنولوجيا وسرقة الملكية الفكرية، وأيضاً أسرار تجارية على نطاق ضخم». وأضاف قائلاً: «فيما يتعلق بأميركا، فإن تلك الأيام قد ولّت».
وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، أول من أمس، إن محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين ستستأنف في واشنطن الأسبوع المقبل، مضيفاً أن إدارة الرئيس دونالد ترمب طلبت من مسؤولين صينيين إلغاء زيارة إلى مناطق زراعية أميركية.

قد يهمك أيضًا :

 أشار جوزيف طربيه إلى استمرار الاقتصاد العالمي والإقليمي بالتراجع على ضوء تبعات الأزمات المتلاحقة 

 انطلاق معرض إعادة إعمار سورية تحت شعار "عمرها 5 " في مدينة الأسواق الدولية

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المركزي الصيني ينفي الحاجة إلى تسريع تيسير السياسة النقدية المركزي الصيني ينفي الحاجة إلى تسريع تيسير السياسة النقدية



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 05:59 2020 الجمعة ,22 أيار / مايو

ليفربول يجد بديل أليسون في تركيا

GMT 05:17 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

سعوديات يحترفن استعراضات الفروسية

GMT 20:12 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

دبي من أفضل مدن العالم في الأنشطة الترفيهية

GMT 07:53 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

تخصصات الهندسة الأكثر طلباً والتربوية أسرع توظيفاً

GMT 20:34 2020 الإثنين ,27 إبريل / نيسان

تفاصيل أحداث مسلسل بـ" 100 وش" الحلقة الأولى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates