واشنطن والاجتماع السنوي للنخبة المرهقة
آخر تحديث 03:23:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

واشنطن والاجتماع السنوي للنخبة المرهقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - واشنطن والاجتماع السنوي للنخبة المرهقة

واشنطن والاجتماع السنوي للنخبة المرهقة
واشنطن -صوت الامارات

تسعة فناجين يوميا من القهوة، أربعة صباحا وخمسة مساء، هو المعدل اليومي لرياض سلامة، حاكم مصرف لبنان، الذي استطاع الوصول باحتياطيات البنك الأجنبية لمستويات قياسية عند أربعين مليار دولار وسط هذه الظروف. قد تبدو هذه الكمية من القهوة "منطقية" لرجل لا ينام أكثر من خمس ساعات يوميا.

"لا أستطيع حتى أن أتذكر آخر إجازة أخذتها، وحقيقة منذ نهاية أغسطس وحتى اليوم لم أمكث ببيتي لأكثر من عشرة أيام".. هذا ما قاله لنا سلامة أثناء لقائنا به على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن. وعندما سألناه كيف يمكن أن يقضي يومه لو حظي بيوم إجازة دون أي إزعاج قال: أقضيه بمشاهدة الأفلام والنوم.

حال سلامة من حال كثيرين من رجال السياسة المالية والنقدية في منطقتنا والتي أرهقتهم السنوات الأخيرة ابتداء من أزمة 2008 التي لم تنته، مرورا بالتشريعات التي تزداد تعقيدا بشكل يومي من السلطات العالمية، ونهاية بأسعار النفط التي شدت أحزمة ميزانيات لطالما اعتادت على الرخاء.

"العمل المصرفي أصبح أكثر تعقيدا، مع زيادة متطلبات الجهات الرقابية والتشريعية.. الآن بسبب العمليات والمنظمات الإرهابية أصبح على البنوك مسؤوليات كبيرة جدا لرقابة كل كبيرة وصغيرة ابتداء من فتح الحساب". يؤكد عصام الصقر، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، الذي تتكدس على مكتب غرفته الفندقية في واشنطن عشرات الملفات. ورغم هذه الأعباء، وعلى عكس سلامة، يبتعد الصقر كليا عن القهوة أو الشاي، فهو وسط كل هذه الضغوط لا يرغب بتوترات الكافيين.

ما عشناه خلال تغطيتنا لاجتماعات هذا العام في واشنطن، كان بالفعل مختلفا عن المرات السابقة. هناك شعور بالإرهاق لدى من اعتدنا على رؤيتهم ولقائهم منذ عشر سنوات أو أكثر. ورغم أننا كصحافيين، معتادون على وصفنا بالمزعجين، عندما لا نتوقف عن الإلحاح على المسؤولين بمنحنا بعضا من وقتهم، إلا أننا بدأنا نلتمس للمسؤولين عذرا بتفادينا. فسفرهم لا ينتهي، والاجتماعات باتت أطول وأكثر تعقيدا، وحتى حفلات الاستقبال التي غالبا ما كانت فرصة لالتقاط الأنفاس، كانت قصيرة يرتادها المسؤولون على عجل، وكأنها مسؤولية هي الأخرى.

جورج الحداري، الذي استلم الرئاسة التنفيذية لبنك "إتش إس بي سي" في الشرق الأوسط منذ أقل من عام يرى أن المصرفيين يحتاجون للحزم، ليس فقط في إدارة العمليات البنكية، إنما أيضا في حياتهم الشخصية. الحداري، يحرص على النهوض في الخامسة والنصف صباحا لممارسة الرياضة ما لم تمنعه ظروف سفره من ذلك. وبعد لقاء معنا استمر لأكثر من ساعة، وخلال استعدادنا لمغادرة فندق ذا جيفيرسون، رأيناه بلباسه الرياضي بعيدا عن سترته السوداء، ودّعنا مجددا ثم همّ بالركض بعيدا عن صخب الشارع.

في إحدى محاولاتنا لترتيب لقاء مع رئيس مجلس إدارة أحد أبرز البنوك السعودية، وبعد أيام من محاولة التنسيق مع أحد المسؤولين الإعلاميين في البنك، أجابنا بنبرة اعتذار، مؤكدا أن رئيس مجلس الإدارة دخل اجتماع استمر من الصباح حتى ساعات الليل. "لم أستطع حتى رؤيته لدقيقة واحدة" أشار صديقنا الذي شعرنا بالحرج لكثرة اتصالنا به. وبالنهاية اكتشفنا أننا لسنا وحدنا المرهقين بساعات عمل طويلة عشرات المهام التي نحاول إنجازها في وقت واحد. فعلى الأقل، وبنهاية اليوم نستطيع الاستمتاع بقطعة من اللحم المشوي، أو التسوق لساعة في ضواحي العاصمة الأميركية قبل أن ينال التعب منا، أما هم فتبقى أوقاتهم بيد الخريف الاقتصادي الذي جاء هذا العام بأبرد من خريف واشنطن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن والاجتماع السنوي للنخبة المرهقة واشنطن والاجتماع السنوي للنخبة المرهقة



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

كيت تتألَّق بفستان مِن اللون الأصفر في الحجر الصحي المنزلي

لندن - صوت الإمارات
تواصل دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى جانب الأمير وليام توجيه رسائل الدعم للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم، وفي أحدث إطلالة لها، وجّهت كيت تحية إلى عمال الخطوط الأمامية في استراليا من خلال فيديو تم نشره اليوم لشكر أولئك الذين يعملون بلا كلل ويخاطرون بأرواحهم خلال تفشي فيروس كوفيد19. أعادت كيت ارتداء فستان باللون الأصفر من ماركة Roksanda، يبلغ ثمنه £900، كانت قد تألقت به للمرة الأولى في العام 2014 خلال زيارة سيدني، لتعود وتطلّ به بعد سنتين خلال المشاركة في إحدى مباريات دورة ويمبلدون. وتميّز هذا الفستان الأصفر الأنيق بقصته الضيقة مع الياقة بقصة مربّعة. وتثبت كيت من خلال إطلالاتها أهمية الإستثمار باختيار أزياء خالدة تبقى رائجة مهما تبدّلت الصيحات ويمكن التألق بها بمرور السنوات، وهذه إستراتيجية تشتهر بها م...المزيد

GMT 13:10 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 صوت الإمارات - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 صوت الإمارات - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 10:25 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 صوت الإمارات - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 13:20 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز حيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
 صوت الإمارات - أبرز حيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
 صوت الإمارات - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

برشلونة يدعم اللغة الفرنسية بـ"ريمونتادا"

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:04 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

قرار جديد يعجل بعودة الدوري الإنجليزي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates