تصفية توماس كوك البريطانية أقدم شركة رحلات في العالم
آخر تحديث 09:02:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تصفية "توماس كوك" البريطانية أقدم شركة رحلات في العالم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تصفية "توماس كوك" البريطانية أقدم شركة رحلات في العالم

تصفية "توماس كوك"
لندن- صوت الامارات

انهارت توماس كوك، أقدم شركة رحلات في العالم، الاثنين، بعد فشلها في التوصل لصفقة إنقاذ تنتشلها من تراكم ديون بلغت 2.1 مليار دولار، لتتقطع السبل بمئات الآلاف من السائحين في أنحاء العالم وتنطلق أضخم مساعي إعادة مواطنين من الخارج في زمن السلم في التاريخ البريطاني.
تكتب التصفية كلمة النهاية لواحدة من أقدم الشركات في بريطانيا، والتي بدأت النشاط في 1841 بتنظيم رحلات محلية عبر خطوط السكك الحديدية قبل أن تصبح رائدة في عروض السفر وتنمو إلى واحدة من أضخم شركات تنظيم الرحلات في العالم.
تدير الشركة فنادق ومنتجعات وشركات طيران وتقدم خدمات إلى أكثر من 19 مليون شخص سنويا في 16 دولة. والشركة التي يعمل لديها 21 ألف موظف لها أكثر من 600 ألف عميل خارج بلادها بالفعل في عطلات حاليا، مما يضطر الحكومات وشركات التأمين لتنسيق عملية إعادة ضخمة.
وتعهد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإعادة المسافرين البريطانيين الذين تقطعت بهم السبل إلى الوطن، مما يزيد الضغط على الحكومة في الوقت الذي تسعى فيه للتفاوض على انسحاب معقد للغاية من الاتحاد الأوروبي.
وقال جونسون إن الحكومة كانت قد رفضت طلبا من توماس كوك يتعلق بصفقة إنقاذ بنحو 150 مليون جنيه إسترليني (187.1 مليون دولار) بسبب ما قال إنه «خطر أخلاقي».
وأبلغ الصحافيين على متن الطائرة لدى توجهه لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أنه «وضع صعب للغاية ومشاعرنا بالتأكيد مع عملاء توماس كوك بشكل كبير... السائحون الذين قد يواجهون الآن صعوبات في العودة... سنبذل قصارى جهدنا من أجل إعادتهم للبلاد».
وتضررت توماس كوك جراء تراكم ديون بلغت 2.1 مليار دولار منعتها من مواكبة المنافسة الإلكترونية الأكثر براعة. ومع تراكم الديون منذ عشر سنوات تقريبا بسبب الكثير من الصفقات سيئة التوقيت، تعين عليها بيع ثلاثة ملايين رحلة سنويا لمجرد تغطية مدفوعات الفوائد.
وفي ظل صراعها من أجل ملاحقة جيل جديد من السائحين، تضررت الشركة بسبب محاولة الانقلاب في تركيا في 2016، حيث يعد البلد من أهم مقاصدها، وموجة الحر في أوروبا في 2018 التي دفعت العملاء للإحجام عن السفر للخارج.
وقال الرئيس التنفيذي بيتر فانكهاوزر إنه من دواعي الأسف العميق توقف عمل الشركة بعد فشلها في التوصل إلى صفقة إنقاذ من مقرضيها في محادثات محمومة جرت في عطلة نهاية الأسبوع.
وقالت هيئة الطيران المدني البريطانية إن توماس كوك أوقفت بيع الرحلات، وإن لدى الهيئة والحكومة أسطولا من الطائرات المستعدة لإعادة العملاء البريطانيين الذين يتجاوز عددهم 150 ألفا إلى البلاد على مدار الأسبوعين المقبلين.
وجاء في بيان نُشر على الموقع الإلكتروني لتوماس كوك، أنه «تم تقديم طلب إلى المحكمة العليا لتصفية الشركة إجبارياً قبل بدء العمل يوم الاثنين، وتم منح أمر بتعيين الحارس القضائي بصفته القائم على تصفية الشركة».
وقال بيتر فانكهاوزر، الرئيس التنفيذي لتوماس كوك: «عملنا بشكل مكثف في الأيام القليلة الماضية لحل القضايا العالقة بشأن اتفاق لتأمين مستقبل توماس كوك من أجل موظفيها وعملائها ومورديها».
لماذا انهارت توماس كوك؟
تحت وطأة ارتفاع مستويات الديون والشركات المنافسة التي تعمل عبر الإنترنت وغموض الوضع الجيوسياسي، كانت توماس كوك تحتاج مبلغا إضافيا قدره 200 مليون إسترليني بخلاف حزمة قدرها 900 مليون كانت قد اتفقت عليها بالفعل لكي تعبر بها شهور الشتاء التي تحصل فيها على سيولة مالية أقل، ويتعين عليها أن تسدد مستحقات للفنادق عن الخدمات التي تؤديها في الصيف. وتسبب طلب المبلغ الإضافي في نسف حزمة الإنقاذ التي استغرق إعدادها شهورا.
والتقت قيادات توماس كوك بالمقرضين والدائنين في لندن يوم الأحد لمحاولة التوصل لصفقة أخيرة تسمح للشركة بمواصلة نشاطها. لكنهم فشلوا في ذلك.
وبمقتضى شروط الخطة الأصلية كانت شركة فوسون - التي تملك شركتها الأم الصينية شركة كلوب ميد للرحلات الشاملة - ستقدم تمويلا جديدا قدره 450 مليون إسترليني (552 مليون دولار) مقابل ما لا يقل عن 75 في المائة من نشاط الشركة للرحلات السياحية و25 في المائة من شركة الطيران التابعة لها.
وكان من المقرر أن تقدم البنوك المقرضة لتوماس كوك وحملة سنداتها 450 مليون إسترليني أخرى وتحول ديونها الحالية إلى حصص في الشركة بما يمنحها السيطرة على 75 في المائة من شركة الطيران وما يصل إلى 25 في المائة من نشاط الرحلات السياحية، لكن لم يحدث.
ودخلت توماس كوك مرحلة تصفية إجبارية وحصلت على الموافقة لتعيين حارس قضائي لتصفية الشركة. وسيجري تعيين شركة أليكس بارتنرز بريطانيا أو كي بي إم جي كمدير خاص لأقسام الشركة المختلفة.
تداعيات الانهيار
بدأت آثار الانهيار تمتد بالفعل لأبعد من ذلك، إذ تقول مجموعة ويبجت الأسترالية للرحلات إنها تكلفت 27 مليون يورو من مواردها، وتقول مجموعة أون ذا بيتش البريطانية لحجز الرحلات عبر الإنترنت إنها ستعاني لمساعدة عملائها في المنتجعات الذين سافروا مع توماس كوك.
لكن الانهيار قد يقدم دفعة للشركة المنافسة الكبيرة «توي» التي ارتفعت أسهمها أكثر من 8 في المائة في تعاملات أمس، وأيضا لقطاع الطيران شديد الازدحام في أوروبا، والذي قد يستفيد من توقف عمل شركات الطيران التي تديرها توماس كوك.
وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي طائرات لتوماس كوك يجري تحويل مسارها من أماكنها المعتادة بالمطارات.
وقال رئيس الوزراء جونسون إن انهيار توماس كوك يثير تساؤلات عما إذا كان مديرو شركات الرحلات «لديهم الدافع الكافي» لتفادي الإفلاس. وأضاف «نحتاج لفحص الطرق التي يمكن من خلالها لشركات تنظيم الرحلات بشكل أو بآخر حماية أنفسها من مثل هذا الإفلاس في المستقبل، وبالتأكيد الأنظمة القائمة لدينا للتأكد (من أنها) لن تأتي في النهاية إلى دافع الضرائب لطلب المساعدة».
توماس كوك قد تباع
ثاني أكبر مساهم في توماس كوك قال أمس، إنه سيجري بيع الشركة إما بشكل كامل أو على أجزاء بعد انهيارها، مضيفا أنه سينظر في العروض قبل أن يتخذ قرارا بشأن شراء مزيد من الأصول.
وقال ناسيت كوكار، الذي يملك 8 في المائة في شركة السياحة البريطانية، إن توماس كوك مدينة «ببضع مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية» لشركات تركية وربما لا يجري سدادها بعد بيع الشركة.
يرأس كوكار، شركة أنيكس تورز التركية التي تقدم خدماتها بشكل أساسي للسائحين من دول مثل روسيا وأوكرانيا.
الخارجية الألمانية تتعهد بدعم السائحين
تعهدت الخارجية الألمانية بدعم السائحين الألمان الذين من المحتمل أن تتقطع بهم السبل في الخارج عقب إفلاس مجموعة «توماس كوك» البريطانية العملاقة للسياحة.
وقال متحدث باسم الوزارة في برلين، إن القنصليات والسفارات الألمانية في العالم مستعدة في هذه الحالة لرعاية السائحين الألمان، موضحا أن الوزارة مستعدة لكافة السيناريوهات.
وذكر المتحدث أنه بسبب الوضع القانوني في ألمانيا لا يوجد «حملة ماترهورن» على غرار بريطانيا. وكانت الحكومة البريطانية أكدت أنه في إطار هذه الحملة سوف يتم إجراء عمليات نقل جوي للسائحين بصرف النظر عن جنسياتهم، حال كانت وجهة رحلاتهم بريطانيا.
وقال متحدث باسم وزارة الاقتصاد الألمانية إن الحكومة الألمانية تعمل على قدم وساق على دراسة طلب شركة «كوندور» المملوكة لتوماس كوك في الحصول على قرض، مضيفة أن الحكومة على اتصال مع كافة الأطراف المعنية.
وذكرت الحكومة الألمانية عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس، أنه يُجرى متابعة الوضع باهتمام، وأضافت «فرع توماس كوك في ألمانيا وشركة كوندور المملوكة لها، تواصلان عملهما حتى الآن، وتنفذان رحلات عودة»، وأوصت الحكومة المسافرين، الذين بصدد القيام برحلات تابعة للشركتين، بمراجعة وضع رحلاتهما لديهما.
وكانت شركة «توماس كوك» تقدمت بطلب للتصفية، وأوقفت على الفور نشاطها. ولا تزال شركة «كوندور» الألمانية المملوكة لها تواصل نشاط النقل الجوي، وطلبت من الحكومة الألمانية الحصول على قرض بقيمة نحو 200 مليون يورو، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

قد يهمك ايضا

مخاوف من تدهور نمو الصين تحت6%

متوسط الدخل انحدار لادني مستوياته في 12 عاما

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصفية توماس كوك البريطانية أقدم شركة رحلات في العالم تصفية توماس كوك البريطانية أقدم شركة رحلات في العالم



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو تتألّق بقناع أبيض بأسلوب لافت وراقٍ

لندن - صوت الإمارات
رغم أن المناسبات الاجتماعية ما زالت ضئيلة بسبب فيروس "كورونا"، أطلت أميرة موناكو بأسلوب ملكي فاخر خصوصا مع تألقها بالقناع الأبيض الذي يحميها من هذا الفيروس، فلا بد من مواكبة أجدد إطلالاتها اللافتة والراقية. وأطلت أميرة موناكو إلى جانب زوجها مرتدية فستانا بيج فاتح ومزخرف مع النقشات الهندسية المطبعة بالورود، إلى جانب القصة التي تتخطى حدود الركبة بشكل ملفت. والبارز في إطلالة أميرة موناكو تنسيقها مع هذا الفستان موضة البلايزر البيضاء القصيرة والتي تصل الى حدود الخصر مع القصة الكلاسيكية البارزة من خلال الجيوب الجانبية. واللافت أن أميرة موناكو لم تتردد بارتداء القناع بأسلوب ملكي باللون الأبيض، ولم تتخلَّ عن النظارات الشمسية التي أيضا ضمنت حمايتها من فيروس كورونا، كما نسّقت مع إطلالتها حذاء كلاسيكي باللون الميتاليك ذات ال...المزيد

GMT 13:10 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 صوت الإمارات - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 صوت الإمارات - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

برشلونة يدعم اللغة الفرنسية بـ"ريمونتادا"

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:04 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

قرار جديد يعجل بعودة الدوري الإنجليزي

GMT 08:10 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

لاعبو توتنهام يعودون إلى التدريبات

GMT 08:09 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

إصابة نجم توتنهام في عملية سطو على منزله

GMT 08:01 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

مانشستر سيتي يعلن وفاة نجمه السابق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates