خبراء يعربون عن قلقهم بشأن الأداء الاقتصادي
آخر تحديث 00:21:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خبراء يعربون عن قلقهم بشأن الأداء الاقتصادي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء يعربون عن قلقهم بشأن الأداء الاقتصادي

القاهرة ـ وكالات

  أوضح رئيس شركة الشرق الاوسط للتصنيفات الائتمانية د. عمرو حسانيين أن خفض تصنيف مصر إلى B سالب والمرحلة التاليةBهذا يعني أن الاقتصاد المصري على شفا التعثر. وقال حسانيين - في مداخله هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي في برنامج "هنا العاصمة" الذي يذاع على قناة "سي بي سي" الفضائية – "صحيح يبعدنا خطوات عن مشارف التعثر لكن لن نتعثر الان ولكن على اية حال الاقتصاد المصري يشهد مرحلة فارقة من التدهور والارتباك". وأشار إلى أن المقصود بالتعثر هنا هو عدم القدرة على الالتزام بالمستحقات والديون وغيرها، موضحاً أن شروط قروض صندوق النقد الدولي يلزم الحكومة دوماً بأن تنفذ برنامجها الاصلاحي الاقتصادي دون المساس بالطبقات المهمشة، وأحد شروطه الرئيسية هو الوفاق المجتمعي، وبالتالي لم يبدوا هذا الوفاق قائماً مع مشهد الاحتقان والاضطرابات السياسية حالياً مما جعل تصنيف مصر الاقتصادي يتراجع. وقال وزير المالية السابق د. حازم الببلاوي إن ما شهده خفض التصنيف الاقتصادي لمصر يعني أن هناك مشكلة، وأن قد يبدو أن المرض في الاقتصاد لكن العلاج في السياسة، مؤكداً أن ما حدث هو مشهد من الارتباك عبر عنه المجتمع المالي العالمي بإبراز خطورة الاقتصاد المصري وما يمر به من عثرات سياسية. وأضاف الببلاوي أن الحل أن يرسخ في ذهن المجتمع العالمي والمحلي أن هناك استقراراً سياسياً، وأن هناك مجموعة من التضحيات التي يجب أن يقدمها المجتمع لكن يجب أن يكون هناك قبولاً لهذه التضحيات وتابع قائلاً حول مشروع الصكوك الاسلامية الذي يعتبره طوق نجاه هو أداة تمويلية لن تحدث تغيراً جوهرياً كالذي يتخيل، ولكنها اداة تقليدية تخدم شرائح كثيرة ترغب في التعامل بما لا يخالف معتقداتها. فيما قال رئيس شعبة الصرافة محمد الابيض في مداخلته الهاتفية إن الذعر الشديد لازال يسيطر على الناس، ويمثل ضغطاً على الدولار، و أن القلق يدفع الشارع لعدم التصرف في الدولارات وهذا أمر خطير ويمثل مزيداً من الضغوط. وتسائل الابيض عن حزمة التشريعات التي من المفترض أن يناقشها مجلس الشورى في الفترة المقبلة قائلاً: "كلها تخص ممارسة الحياة السياسية وتخص الانتخابات لكنها ابداً لا تمثل شيئاً للاقتصاد المتدهور على حد وصفه". وتابع دعونا نتسائل ماذا قدمت لنا الحكومة على مدار ستة أشهر ؟لاشيء ولا توجد رؤية واضحة نحن نعيش عامين بلا موارد وبلا تخطيط .  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يعربون عن قلقهم بشأن الأداء الاقتصادي خبراء يعربون عن قلقهم بشأن الأداء الاقتصادي



فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

القاهرة - صوت الإمارات
برزت موضة ربيع 2021 من أحدث تصاميم وموديلات فساتين السهرة؛ من خلال القصّات والتطريزات والنقشات الناعمة، بالإضافة إلى الألوان الهادئة والمريحة؛ حتى تناسب مختلف الأذواق.إذا كانت السيدة قررت تلبية دعوة اجتماعية مهمة، ما عليها سوى التفكير بفستان السهرة الذي سترتديه، والذي ستبهر به أنظار المدعوين، لذلك لا بد من التوجّه نحو الفساتين المصنوعة من الحرير والألوان الهادئة مع المطبوعات الزهرية والملمس اللامع؛ للإحساس بشعور الأنوثة القصوى. كما ظهرت خلال هذا الموسم فساتين سهرة بتصاميم فاخرة؛ كالأكتاف العريضة أو الأكمام المنفوخة مع طبعات منفوشة، بالإضافة إلى فساتين ذات التنانير الواسعة والمطرّزة بالطول، أو تلك الطويلة المشقوقة على الجانب والمصممة بقبة V Neck.هذا وقد أصبحت فساتين السهرة الترتر والأقمشة اللامعة ذات النسيج اللامع واللو...المزيد

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 صوت الإمارات - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates