مبنى الكبسولات السكنية في طوكيو مهدد بالدمار
آخر تحديث 00:44:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مبنى "الكبسولات" السكنية في طوكيو مهدد بالدمار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مبنى "الكبسولات" السكنية في طوكيو مهدد بالدمار

احد سكان مبنى الكبسولات
طوكيو ـ أ ف ب

تعتزم السلطات اليابانية هدم المبنى المعروف بـ "ناغاكين كابسل تاور" الواقع في حي شيمباشي التجاري في طوكيو والمؤلف من 140 شقة ذات نوافذ واسعة، لكن مجموعة من السكان تحاول منع تدمير هذه العمارة المشيدة في خضم حركة ميتابوليست الهندسية اليابانية.

ويكد ماساتو أبيه أحد سكان المبنى لإنقاذ هذه البناية التي كانت تكتسي طابعا استشرافيا للمستقبل وقت تشييدها عندما صممها المهندس كيشو كوروكاوا سنة 1972.

وهو أطلق حملة تمويل تشاركي على أمل "تلقي الهبات من أنحاء العالم أجمع".

وتشبه الشقق الصغيرة جدا في هذا المبنى بنوافذها الكبيرة المستديرة بالكبسولات الفضائية. وشرح الخبير في المعلوماتية البالغ من العمر 41 عاما والشغوف بالهندسة المعمارية "نحاول أن نشتري الكبسولات واحدة تلو الأخرى" في هذا المبنى الذي صور فيه فيلم "ذي وولفيرين" سنة 2013.

ويعتزم المروج العقاري تدمير هذا المبنى نظرا لتعذر الحفاظ عليه، لكن ينبغي تأييد هذا القرار بنسبة 80 % من الأصوات، بحسب ما ذكر تاتسويوكي ماييدا الذي يملك سبع وحدات يقوم بترميمها في أوقات فراغه. وكل كبسولة تمنح صوتا واحدا خلال التصويت.

وخلافا لكثير من الكبسولات الأخرى التي تقوم مقام فنادق في العاصمة ينزل فيها مثلا الركاب الذين فوتوا قطاراتهم، تمثل هذه الغرف اليوم حقبة من التاريخ المعماري في اليابان ينبغي الحفاظ عيلها مهما كلف الثمن، بحسب المدافعين عنه.

فكل غرفة من هذه الغرف التي لا تتخطى مساحتها 10 أمتار مربعة والتي تشبه المراكب الفضائية تضم سريرا ومكتبا قابلا للطي وحماما، فضلا عن مذياع وتلفاز وساعة قديمة الطراز.

ويعيش سكان بشكل دائم في حوالى 20 وحدة من هذه الوحدات، في حين تقوم 50 وحدة أخرى مقام مكاتب واستوديوهات فنية ومساكن ثانوية.

لكن حالة هذه المساكن قد تدهورت على مر السنين نظرا لتقاعس أصحابها عن صيانتها إذ لا مانع لديهم من أن يدمر هذا المبنى ليحل محله مبنى آخر يحصلون منه على إيجار أعلى بكثير من مبلغ الستين ألف ين (435 يورو) الذي يتقاضونه شهريا في مقابل الكبسولة الواحدة.

وكادت العمارة أن تدمر سنة 2007 بطلب من أصحابها، لكن الأزمة المالية العالمية أنقذتها بأعجوبة. وأطلق الوافدون الجدد حملة للحفاظ عليها.

وليست ظروف العيش دوما سهلة في هذه الكبسولات الموزعة على أكثر من 10 طوابق والمتمحورة حول محور مركزي والتي صممت بداية تصميما يسمح بنزع كل واحدة منها على حدة واستبدالها كل 25 عاما.

ومن الصعب رفع الوعي في أوساط الرأي العام الياباني إزاء المحافظة على المباني التاريخية في بلد تدمر فيه المباني وتعمر بانتظام تماشيا مع المعايير المضادة للهزات الأرضية.

ويقترح كريستيان ديمر الأستاذ المحاضر في إدارة المدن في جامعة طوكيو أن ترسل هذه الكبسولات، في حال اتخذ قرار تدمير المبنى، إلى أنحاء العالم أجمع، حفاظا على روح حركة ميتابوليست الهندسية اليابانية التي أطلقت في الستينيات لتصميم مدن المستقبل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبنى الكبسولات السكنية في طوكيو مهدد بالدمار مبنى الكبسولات السكنية في طوكيو مهدد بالدمار



GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

زيت الزيتون لعلاج الطفح الجلدى

GMT 08:55 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

ما هي الطرق لجعل الطفل ناجحًا دراسيًا؟

GMT 06:45 2013 السبت ,13 إبريل / نيسان

أخوات برونو مارس في برنامج تلفزيون

GMT 15:15 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يغري "سافيتش" بعرض خيالي خرافى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates