أسواق المدينة المقدسة تشهد حالة ركود وحركة شرائية ضعيفة
آخر تحديث 03:49:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أسواق المدينة المقدسة تشهد حالة ركود وحركة شرائية ضعيفة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أسواق المدينة المقدسة تشهد حالة ركود وحركة شرائية ضعيفة

الاحتلال "الإسرائيلي"
القدس المحتلة - بترا

رغم سماح الاحتلال "الإسرائيلي" لسكان الضفة الغربية بزيارة القدس المحتلة خلال شهر رمضان المبارك، وتوقعات تجار المدينة بانتعاش اقتصادي هذا العام، إلا أن أسواقها لا تزال تعاني من حركة شرائية ضعيفة، وحالة ركود سيئة، نتيجة الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون.

وكان التجار المقدسيون استبشروا مع زيادة أعداد الزائرين للمدينة خلال هذا الشهر الكريم بخير كبير وبحركة تجارية نشطة في الأسواق، تعوضهم الخسائر الفادحة التي لحقت بهم العام الماضي نتيجة الأحداث التي شهدتها المدينة عقب استشهاد الفتى محمد أبو خضير.

ويستهدف الاحتلال بشكل شبه يومي تجار القدس، وذلك من خلال حملات اقتحام محالهم التجارية، وفرض مخالفات وضرائب غرامات مالية باهظة عليهم، مما يثقل كاهلهم ويفاقم من معاناتهم.

التاجر مصطفى أبو زهرة يذكر، "عادةً ما تكون الحركة التجارية في أسواق المدينة خلال مواسم الخير، ولاسيما شهر رمضان وقبل أيام العيد نشطة بشكل عام على جميع البضائع، بما فيها المواد الغذائية والملابس".

ويستدرك، "لكن الحركة التجارية والإقبال على الشراء في الأعوام السابقة كان أفضل من هذا العام، بالرغم من أن أعداد كبيرة تزور القدس والمسجد الأقصى عقب سماح الاحتلال لسكان الضفة بزيارة المدينة".

ويوضح أن الحصار المفروض على المدينة وجدار الفصل العنصري، والأحداث التي تجري بالمدينة تقلل النشاط السياحي والتجاري فيها، مما يؤثر بشكل كبير على الوضع الاقتصادي، كما أن معظم المواطنين يأتون للعبادة والصلاة في المسجد الأقصى فقط.

وتواصل سلطات الاحتلال –بحسب أبو زهرة-حملتها للتضييق على التاجر وضرب اقتصاد المدينة بمختلف الوسائل، بما فيها فرض الضرائب والمخالفات الباهظة، ناهيك عن حث السياح الأجانب على الشراء من المحال "الإسرائيلية"، حتى أن بعض فلسطينيي الضفة يتوجهون للشراء من الأسواق الإسرائيلية كما حدث العام الماضي.

ويطالب أبو زهرة كافة الفلسطينيين الوافدين إلى القدس بضرورة دعم الاقتصاد المقدسي، وشراء احتياجاتهم من المحال التجارية العربية بالمدينة، داعيًا التجار إلى تخفيض أسعار البضائع، خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الفلسطينيون.

التاجر رشدي الحلواني الذي يملك محلًا لبيع القطايف في باب العامود، يوضح أن الأحداث الأخيرة التي وقعت في باب العامود أثرت بشكل كبير على الحركة الشرائية، على الرغم من أن الأيام الأولى من شهر رمضان شهدت انتعاشًا تجاريًا وإقبالًا على السوق.

ويضيف، "الانتشار الكثيف لشرطة الاحتلال في منطقة باب العامود، وفرض قيود مشددة علينا يؤثر أيضًا على الوضع الاقتصادي ويقلل الحركة التجارية".

ولا تختلف الأجواء في أسواق القدس -وفق الحلواني-هذا العام كثيرًا عن العام الماضي رغم ارتفاع أعداد الزائرين للمدينة من أهل الضفة والداخل المحتل، ورغم أننا استبشرنا خيرًا كثيرًا بهذا الشهر الكريم من أجل تعويض خسائرنا التي لحقت بنا العام الماضي.

ويصف الوضع الاقتصادي بالمدينة بأنه صعب للغاية، بسبب ممارسات الاحتلال المستمرة، وإجراءاته وقيوده التي يفرضها على المقدسيين، بما فيهم التجار، معربًا في الوقت ذاته عن أمله بأن تشهد الأيام القادمة تحسنًا في الوضع، وانتعاشًا اقتصاديًا.

وتشهد الحركة التجارية والسياحية في المدينة خلال شهر رمضان ركودًا وإقبالًا ضعيفًا، بسبب الوضع الاقتصادي السيء الذي يعاني منه المقدسيون. وفق ما يرى التاجر محمد الرجبي

ويبين الرجبي أن غالبية المواطنين يأتون للصلاة والعبادة، ولا يلتفتون كثيرًا للتسوق والشراء من المدينة، كما أن ارتفاع الأسعار يقلل نسبة إقبال المشترين على البضائع بسبب ظروفهم الصعبة.

ويتابع، "الوضع سيء للغاية، والقدس باتت مستهدفة من كافة نواحي الحياة، ولا أحد يحرك ساكنًا اتجاه ما يجري فيها، كنا نتوقع حركة تجارية نشطة عقب تسهيلات الاحتلال لسكان الضفة وزيارة أعداد الزوار للمدينة، ولكن حتى اللحظة الوضع لم يتغير للأفضل".

ويطالب الرجبي السلطة الفلسطينية والعالم العربي والإسلامي بدعم صمود المقدسيين بكافة الوسائل، ودعم التاجر المقدسي للتخفيف من معاناته في ظل استمرار إجراءات الاحتلال بحقه.

ورغم ضعف الحركة وقلة المشترين، إلا أن التجار يأملون بأن تشهد الأيام المقبلة انتعاشًا اقتصاديًا وازدهارًا في أسواق المدينة، مما يمكنهم من تعويض خسائرهم ودفع الضرائب الباهظة لبلدية الاحتلال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسواق المدينة المقدسة تشهد حالة ركود وحركة شرائية ضعيفة أسواق المدينة المقدسة تشهد حالة ركود وحركة شرائية ضعيفة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسواق المدينة المقدسة تشهد حالة ركود وحركة شرائية ضعيفة أسواق المدينة المقدسة تشهد حالة ركود وحركة شرائية ضعيفة



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 صوت الإمارات - كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 19:26 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"
 صوت الإمارات - أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 17:34 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

منتخب بلجيكا يفوز على نظيره الكازاخستاني 3-0

GMT 20:47 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

"ريال مدريد" يطلب ساديو ماني من ليفربول

GMT 20:51 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الإصابة تغيّب نيمار عن الملاعب أربعة أسابيع

GMT 03:47 2019 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

"مونتينيغرو" يطيح بمدربه الصربي تومباكوفيتش

GMT 00:41 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates