تظاهرات في مدن عراقية احتجاجًا على تردي الخدمات
آخر تحديث 18:51:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تظاهرات في مدن عراقية احتجاجًا على تردي الخدمات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تظاهرات في مدن عراقية احتجاجًا على تردي الخدمات

تظاهرات في مدن عراقية احتجاجًا على تردي الخدمات
البصرة - أ ف ب

 تظاهر مئات العراقيين السبت بسبب تردي جودة المياه وانقطاع الكهرباء المستمر في مدن عراقية عدة وخصوصا البصرة وكربلاء جنوب البلاد.

وتأتي تلك التظاهرات غداة مشاركة حوالى الفي شخص في تظاهرة في وسط العاصمة بغداد هتفوا خلالها "حرامية، حرامية، حرامية"، متهمين الحكومة بالفساد.

وامام مكتب محافظ البصرة، تظاهر حوالى 500 شخص يرفعون الاعلام العراقية واللافتات للمطالبة بايجاد حل لمشكلة المياه التي ترتفع بها نسبة الملوحة.

وقال الطالب زياد طارق (24 عاما) "نطالب باقالة المحافظ ومجلس المحافظة، حان الوقت ليحصل سكان البصرة على حقوقهم".

وحين خرج نائب المحافظ للاستماع لمطالب المتظاهرين، رشقه هؤلاء بعبوات المياه البلاستيكية واصروا على ان يلتقوا المحافظ نفسه. 

وتابع طارق ان "الحكومة المحلية تعد دائما بتحسين جودة المياه والكهرباء ولكنهم جميعهم كاذبون ولم يعد لديهم اي مصداقية"، مضيفا ان "درجة الحرارة حاليا 54 درجة مئوية في وسط البصرة (...) سكان البصرة غاضبون جدا من قادتهم".

اما رعد جاسم (36 عاما) الموظف في شركة نفط الجنوب، فقال ان غضب سكان البصرة يعود اساسا لعدم استفادتهم من ثروة منطقتهم النفطية. وتابع ان "البصرة تغذي العراق، وتمول الدولة، ولكن ليس لدينا مياه ملائمة".

وبحسب ارقام نشرتها وزارة النفط العراقية السبت، فان 94,9 من 96,2 مليون برميل نفط صدرها العراق في تموز/يوليو انتجتها الحقول النفطية الجنوبية.

وبرغم ذلك لا تزال البصرة منطقة غير نامية وتعاني من انقطاع دائم للتيار الكهربائي ومن تردي المياه وعدم جمع النفايات فضلا عن مشاكل اخرى، جميعها حثت عددا كبيرا من سكان البصرة على المطالبة بالحكم الذاتي.

وانتشرت القوات الامنية في محيط مركز المحافظة السبت بعد اقل من اسبوعين على اعمال عنف اندلعت خلال تظاهرة للاحتجاج على انقطاع الكهرباء.

وقال محمد شاكر (52 عاما) استاذ التعليم الثانوي، "ينتشر الامن وكأننا نخطط للانقلاب على الحكومة. نحن نتظاهر سلميا وكل ما نريده هو حقنا في شرب مياه نظيفة".

وارتفعت الشعارات ذاتها في مدينة كربلاء، على بعد 75 كيلومترا جنوب بغداد. اذ تظاهر صباح السبت المئات احتجاجا على "تردي الخدمات وانتشار الفساد". وسارت التظاهرة باتجاه مبنى الحكومة المحلية وسط اجراءات امنية مشددة.

وهتف المتظاهرون "باسم الدين باعونا الحرامية"، وبينهم طلاب وفنانون وصحافيون.

وقال عبدالحليم ياسر، عضو تنسيقية كربلاء للحراك المدني المنظمة للتظاهرة، "سنواصل هذا الحراك الى ان تتحقق مطالبنا بتحسين الخدمات لاسيما الكهرباء والقضاء على الفساد والمفسدين وتحسين الاوضاع المعيشية والامنية".

وتابع ياسر "اذا لم تستطع هذه الطبقة (السياسية) طيلة 12 سنة من تحسين الاوضاع عليها ان تستقيل وترحل".

ومن جهته طالب الناشط المدني والفنان المسرحي علي الشيباني، المرجعية الشيعية باصدار "فتوى صريحة بالتظاهر الى ان تتغير الاوضاع"، مؤكدا ان "الامور من سيء الى اسوأ ولا بد من التحرك الجماهيري ضد هؤلاء الذين سرقوا اموال الشعب وهم يتنعمون بخيراته برواتبهم ذات الارقام الفلكية ويملكون عقارات بالخارج ويتنعمون بالكهرباء ونحن في حر وعوز وبؤس".

وكان رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي اصدر امرا الاربعاء لمؤسسات الدولة والمسؤولين بتوفير الكهرباء عبر برامج تقنين.

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تظاهرات في مدن عراقية احتجاجًا على تردي الخدمات تظاهرات في مدن عراقية احتجاجًا على تردي الخدمات



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن - صوت الامارات
لا خلاف على جاذبية النجمة العالمية "جينيفر لوبيز"، فعلى الرغم من بلوغها سن الـ 50، إلا أنها تحتفظ بشبابها ورشاقتها المثيرين لغيرة الجميع داخل الوسط الفني وخارجه. هذا ولا تتخلى جينيفر عن أناقتها، حتى إذا كانت ذاهبة للجيم، فقد رصدتها عدسات الباباراتزي الخميس، وهي تذهب إلى الجيم في "ميامي" بإطلالة أثارت دهشة الكثيرين. فبالإضافة إلى ما ارتدته من ليغينغ أسود أبرز رشاقة ساقيها وتوب أبيض من علامة Guess، أكملت جينيفر إطلالتها الرياضية بحقيبة هيرميس فاخرة تبلغ قيمتها 20 ألف دولار، ما أثار دهشة واستغراب رواد الإنترنت، فقال أحدهم: "تحلم الكثيرات باقتناء مثل تلك الحقيبة"، كما قال آخر: "ما هذا، أتذهبين إلى الجيم بحقيبة ثمنها 20 ألف دولار!". وجنبًا إلى جنب مع حقيبتها الباهظة، لم تفوت "جيه لو" الفرصة لاستعراض سيارتها ال...المزيد

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 21:10 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الكشف عن سبب فشل مفاوضات برشلونة ودي ليخت

GMT 20:58 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

نيتو يوقع رسميًا عقود انتقاله لبرشلونة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates