مخاوف من تأثر الاقتصاد العراقي بسبب الهجوم لتنظيم داعش
آخر تحديث 08:03:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مخاوف من تأثر الاقتصاد العراقي بسبب الهجوم لتنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مخاوف من تأثر الاقتصاد العراقي بسبب الهجوم لتنظيم "داعش"

مخاوف علي الاقتصاد العراقى
بغداد - أ ف ب

يواجه رئيس الوزراء العراقى الجديد حيدر العبادى وحكومته عملا شاقا على الصعيد المحلى، فقد تعهد العبادى بمواصلة قتال مسلحى تنظيم الدولة الإسلامية الذى اجتاح مساحات شاسعة بشمال وغرب العراق منذ أن بدأ تقدمه السريع فى يناير، ولكن إضافة إلى التهديد القاتل الذى يشكله هجوم التنظيم السنى المتشدد، يحذر الاقتصاديون من أن البلاد يمكن أن تواجه حالة من عدم الاستقرار لدى محاولتها التعامل مع السقوط الاقتصادى الذى نتج عن إعلان أبو بكر البغدادى إقامة دولة الخلافة الإسلامية.

 ووفقا لباسم جميل، نائب رئيس الجمعية الاقتصادية العراقية، فإن الأزمة المستمرة أدت إلى تأخير، وأحيانا إلى التوقف الكامل لمشروعات الاستثمار فى مجال البنية التحتية، ويضيف جميل أن تكلفة مساعدة ملايين العائلة من النازحين أخرت أيضا عمليات إعادة تأهيل البنية التحتية. 

ونزح أكثر من 1.8 مليون شخص فى جميع أنحاء البلاد منذ بداية هجوم تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك وفقا للأمم المتحدة، ويؤكد حجه سيندي، المحلل الاقتصادى والمحاضر فى علوم الأعمال والإدارة بجامعة كردستان هولير، أن إقليم كردستان فى شمال العراق على وجه الخصوص يعانى من أزمة النازحين بشكل لافت. 

ويقول: "لدينا لاجئون هم هنا بالفعل، وآخرون كانوا هنا لبعض الوقت ولدينا نازحون محليا نتيجة لما يقوم به تنظيم الدولة الإسلامية، وهذا يعنى مخيمات والمخيمات تعنى مزيد من التسهيلات والتسهيلات يمكن تعريفها بأنها الكهرباء والمياه وحتى المركبات. 

التسهيلات الأخرى، كل شىء يتم تحريكه بقصد محاولة إعطاء هؤلاء الناس حياة لائقة على الأقل مؤقتا". ويضيف: "على المدى البعيد بالتأكيد سنحاول أن نأخذ شيئا من مكان آخر، الموارد، ومن ثم نستثمرها فى مكان آخر. وإلا إذا كان لديك المال الذى يتم الحصول عليه من مصادر أخرى، فإنك سوف توقف الاستثمار فى مشاريع المياه والجسور والطرق وهكذا. لذلك سوف تتأثر البنية التحتية تدريجيا". ويستطرد قائلا: "المشاريع الاستراتيجية الأساسية سوف تتوقف، لأن الأولويات تتغير فى هذا الاتجاه.

 الطرق ورصف الطرق والجسور على سبيل المثال سوف سيتم تعليق العمل بها لبعض الوقت. المياه بالتأكيد هناك قدرة معينة للمياه لكن بعد ذلك ستحتاج أيضا إلى توجيه بعض المياه والكهرباء إلى تلك المخيمات". 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاوف من تأثر الاقتصاد العراقي بسبب الهجوم لتنظيم داعش مخاوف من تأثر الاقتصاد العراقي بسبب الهجوم لتنظيم داعش



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا في عالم الموضة

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان إعلاميان لـ "تشارلز آند كيث"

نيويورك - صوت الامارات
تحتفل تشارلز & كيث في هذا الموسم بالتفرّد وقدرة الأزياء على التعبير عن الجمال الخاص لكل شخص فتقدم هذه المجموعة المستوحاة من النساء العصريات القويات اللاتي تجعلهن صفاتهن الفريدة مميزات عن غيرهن،حيث تتصدر حملتها لموسم خريف 2019 نجمتا عروض الأزياء المشهورتان عالمياً ’هايلي بيبر‘ و’شياو ون جو‘ ، وتمتلك الاثنتان حضوراً استثنائياً وذوقاً لا يضاهى في عالم الموضة، ما يجعلهما الملهمتين المثاليتين لهذه التشكيلة الجريئة والعصرية. بالإضافة إلى امتلاكها واحداً من أعلى التصنيفات في مجال عرض الأزياء فإن ’هايلي بيبر‘ أيضاً وجه تلفزيوني مشهور وشخصية مؤثرة على منصات التواصل الاجتماعي، وكثيراً ما أصبحنا نشاهدها مؤخراً على أغلفة مجلات الموضة ومنصات عروض الأزياء، ويعود ذلك إلى هالتها الساحرة وتلقائيتها أمام عدسات التصو...المزيد

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 21:10 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الكشف عن سبب فشل مفاوضات برشلونة ودي ليخت

GMT 20:58 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

نيتو يوقع رسميًا عقود انتقاله لبرشلونة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates