نسبة نمو المغرب تُشعل حرب الأرقام بين المؤسسات الاقتصادية
آخر تحديث 23:15:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نسبة نمو المغرب تُشعل حرب الأرقام بين المؤسسات الاقتصادية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نسبة نمو المغرب تُشعل حرب الأرقام بين المؤسسات الاقتصادية

المندوب السامي للتخطيط أحمد لحليمي
مراكش ـ ثورية ايشرم

تُعد الندوة التي نظمها المندوب السامي للتخطيط أحمد لحليمي بداية الأسبوع الجاري، للحديث عن مراجعة المندوبية لتوقعاتها لنسبة النمو خلال العام الجاري، بمثابة حمامًا باردًا للحكومة التي كانت تراهن على العام الجاري لتحقيق نسبة نمو تفوق 5 في المائة، بيد أن الأرقام الأخيرة لمندوبية لحليمي تؤكد أن المغرب سيحقق نسبة نمو في حدود 4.3 في المائة.

توقعات مندوبية لحليمي تزامنت مع إصدار مديرية الدراسات والتوقعات المالية لمذكرتها الشهرية حول أداء الاقتصاد المغربي خلال الأشهر الماضية، والتي أكدت فيها أن الاقتصاد المغربي سيواصل الرفع من نموه، مستفيدًا من ارتفاع الطلب الخارجي ومن الأداء الجيد للقطاع الفلاحي خلال هذ العام.

وإذا كانت المندوبية السامية للتخطيط والمديرية التابعة لوزارة "المالية" قد اتفقا على أن المحصول الفلاحي لهذه السنة سيكون استثنائيا بعد وصوله إلى تحقيق 110 مليون قنطار من الحبوب، فقد اختلفت توقعات الهيئتان حول أداء القطاعات غير الفلاحية، ذلك أن المندوبية السيامية للتخطيط أكدت أن نمو هذه القطاعات ستكون في حدود 2.5 في المائة، بينما أكدت مديرية وزارة "المالية" أن النشاط الصناعي "يؤدي بشكل إيجابي" مستدلة بالتحقيق الذي أنجزه بنك المغرب حول الإنتاج الصناعي "والذي أظهر أن الشهر الأول من الفصل الثاني عرف تحسنًا في الإنتاج الصناعي.

وأكدت مديرية وزارة "المالية" أن القطاع الصناعي سيعرف تحسنًا في الإنتاج ومستوى المبيعات، خصوصًا في قطاع الصناعة الكهربائية والإلكترونية وأيضا قطاع الميكانيك، بالإضافة إلى الفروع المرتبطة بقطاع صناعة السيارات في المغرب.

وتوقعت المديرية أن يتحسن الطلب الداخلي، مدعومًا بارتفاع استهلاك الأسر ونمو الاستثمارات، مضيفة أن الاستهلاك استفاد من عدد مناصب الشغل التي تم خلقها خلال الفترة الممتدة بين الفصل الأول من العام الماضي والفصل الأول من العام الحالي، والتي بلغت 58 ألف منصب شغل، بالإضافة إلى ارتفاع الإقبال على قروض الاستهلاك بنسبة 11.5 في المائة مع نهاية شهر نيسان (أبريل) من العام الجاري.

وإذا كانت المندوبية السامية للتخطيط أول مؤسسة اقتصادية تراجع نسبة نمو العام الجاري تؤكد أنه لن يستطيع الوصول إلى سقف 5 في المائة، فإنها ليست الوحيدة التي أكدت أن العام المقبل ستعرف تراجعًا كبيرًا لنسبة النمو لتستقر في حدود 2.6 في المائة، ذلك أن مركز الظرفية الاقتصادية الذي يسيره القيادي الاشتراكي لحبيب المالكي أكد هو الآخر أن نسبة النمو في العام القادم ستهوي بشكل مقارنة مع النسبة المسجلة خلال العام الحالي لتستقر في حدود 2.6 في المائة.

توقعات مركز الظرفية لم ترق للحكومة، ما دفع وزير "الحكامة والشؤون العامة" محمد لوفا، إلى انتقاد المركز وتوقعاته، واعتبر أن مثل هذه التوقعات "هي ضرب تحت الحزام"، إلى أن جاءت توقعات المندوبية السامية للتخطيط لكي تعضض توقعات مركز الظرفية والمنبئة بعام مقبل مخيب للآمال على مستوى نسبة النمو.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسبة نمو المغرب تُشعل حرب الأرقام بين المؤسسات الاقتصادية نسبة نمو المغرب تُشعل حرب الأرقام بين المؤسسات الاقتصادية



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا في عالم الموضة

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان إعلاميان لـ "تشارلز آند كيث"

نيويورك - صوت الامارات
تحتفل تشارلز & كيث في هذا الموسم بالتفرّد وقدرة الأزياء على التعبير عن الجمال الخاص لكل شخص فتقدم هذه المجموعة المستوحاة من النساء العصريات القويات اللاتي تجعلهن صفاتهن الفريدة مميزات عن غيرهن،حيث تتصدر حملتها لموسم خريف 2019 نجمتا عروض الأزياء المشهورتان عالمياً ’هايلي بيبر‘ و’شياو ون جو‘ ، وتمتلك الاثنتان حضوراً استثنائياً وذوقاً لا يضاهى في عالم الموضة، ما يجعلهما الملهمتين المثاليتين لهذه التشكيلة الجريئة والعصرية. بالإضافة إلى امتلاكها واحداً من أعلى التصنيفات في مجال عرض الأزياء فإن ’هايلي بيبر‘ أيضاً وجه تلفزيوني مشهور وشخصية مؤثرة على منصات التواصل الاجتماعي، وكثيراً ما أصبحنا نشاهدها مؤخراً على أغلفة مجلات الموضة ومنصات عروض الأزياء، ويعود ذلك إلى هالتها الساحرة وتلقائيتها أمام عدسات التصو...المزيد

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"

GMT 21:03 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

ديبالا يبلغ يوفنتوس بقراره النهائي

GMT 15:14 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

أتلتيكو مدريد يقترب من ضم المهاجم جواو فيلكس "

GMT 21:05 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

3 عوامل تبعد صلاح عن عقدة ميسي التاريخية

GMT 21:07 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

"ترهلات" سواريز تُزعِج جماهير "كوبا أميركا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates