وصف الدريوش من ثكن اسبنيول إلى بيت الجير

وصف الدريوش: من ثكن "اسبنيول" إلى بيت "الجير"

وصف الدريوش: من ثكن "اسبنيول" إلى بيت "الجير"

 صوت الإمارات -

وصف الدريوش من ثكن اسبنيول إلى بيت الجير

بقلم: حمزة بوحدايد

أكاد أجزم أنها مدينة بلا ثقافة بلا كتابة، اعذروني يا أهالي الدريوش، تصوروا أنه لا يوجد في هذه المدينة الراسخة ولو متجر واحد للجرائد أو بصفة عامة للكتب، إنها مدينة فارغة من العلم، بل حتى في المقاهي التي وان كانت ثكن الكسالى والنميمة، فإنهم لا يملكون صكوك الغفران(الجرائد) لتكفير عن ذنوبهم، فنادرًا ما ترى أحد ينكب ورأسه إلى كتاب أو جريدة، فالثقافة في هذه المدينة مسجد لا يعرفونه ولا طريق عبدوها له "بكروشهم" الضخمة التي يسيل منها مداد الفساد والأموال المغسولة، فالقاعدة هنا أن يرفع الجميع رأسه نحو الشارع محملقين في الجمال أو بالأحرى الاستطلاع (للغادي وجاي، فلا يوجد في المدينة إلا القفار فلما ينظرون؟؟)، أما الاستثناء في عاصمة "الكرت" وهو الوادي العملاق الوحش الذي يخترقها يستقبل الزوار بصخبه العارم عندما يذكر الداخلين من الغرباء انه من هنا انطلقت الجيوش الاسبانية لقمع الأمير فعلى مقربة منه" القشلاة " القاعدة العسكرية التي أصبحت اليوم مدينة مستقلة لسكان السماء، مطلين على عبق غابة "جرسيا" الاسباني العجوز صاحب كنيسة الرهبان المفتتة، يرتادها اليوم المخمورون والمجانين، وكأنهم يقولون أينك يا مسيحنا؟ نحن أراذل الناس، أينك؟ لنخرج هؤلاء من الجهل والضلال إلى الثقافة والنور. تتحرك قليلا من على حافة جرسيا، مستوطنين في "الفيلاج"، القادمين من مختلف مناطق المغرب صانعين من "الفيلاج أو المركز الأول وكرا لثعالب ومرتعا "للشمكارى"  آنذاك أما اليوم فقد أصابه من العياء أن هرم ولم يعد ينشط في شيء سوى انه يحمل في ذاكرته أنه كان مخمرا اسبانيا أو مكان لأنشطة العسكر الموازية لقمع المجاهدين، بالرغم من  سلبيات "الفيلاج" يتذكر أهل المنطقة أنه يحمل  في جوفه الملعب "الشرفي" كما يسمونه والذي يشع منه عطر البشر ما شر منهم ولم يحترم المرافق العمومية، وأي مرفق كان وجدرانه المهترئة تشهد على بؤسه وبؤس رياضته التي ما دائما ميزها الرشق بالحجارة في "كلاسيكوهات" الريف مع "ميدار" أو" النادور"، لكن للرياضة تاريخ في المدينة عندما مارس الجنود الاسبان الفروسية في "ديدينسيا" الحي المنسي، على مشرفة واد "إيسلان"، كم هي كثيرة الأحياء المنسية (سكان ما وراء "إيسلان" وسكان ما وراء كرط أو "بلويدان")، هكذا هي الدريوش هضبة ليست ككل الهضاب، لما بنته أيام الزمن الجميل، عندما كانت أكبر جماعة قروية في المغرب، وفي رمشة أزالت على وجهها ندوب التهميش مبتسمة لداخليها أن قبعة الإسبان رفعتها رياح الغازات السامة التي بين خريف وخريف قادم تسوح في المدينة معلنة نوم الشتاء، حيث تنطفئ الأضواء في ساعات باكرة مخبرة في نهاية صخب الصيف، الذي لم يعد في الآونة الآخرة كما قبل سنوات قليلة خالت، عندما كان الهرج والشيشة أكثر ما يملئ المقاهي من الذين كانوا يرددون:"أصحاب المغرب"، هو الواقع بين من غادر للخارج ومن يعيش في الدريوش حاملا تذكرة نسيان وتغييرا حدث، فأصحاب الخارج كما ينعتون لم يعودوا كما كانوا، تراهم بين خلسة وأخرى في الشتاء والصيف والربيع والخريف، ومنهم من تراه دائما إلى جانبك مثلك ينتظر رشفة الشاي المنعنعة، يشاهد أوراق الانتخابات توسخ الأمكنة والأرصف، فالاستثناء في هذه السنوات أن الانتخابات أصبحت تشكل حدثا بارزا لما تحمله من شجب الصياح. كالكونغرس تملك الدريوش تيارين رمز الحمار الديموقراطي الأميركي(وأنا دائما كنت أتساءل حول رمزية الحمار لديموقراطيين  الأميركيين مع أنه لا يربطهم بالحمار تاريخ كما يربط بلادنا، فقد كان بالأحرى أن يكون رمز أحزابنا السياسية لما لهذا الحيوان من أثر في الذاكرة الشعبية لشعوبنا وهو كفاعل رئيسي  في حياة المغاربة قبل عهد السيارات)  ورمز الفيل الأميركي(على الرغم أن أميركا ليست بلاد للفيلة لكنهم أخذوا هذا الرمز، فالأميركيون يسلبون هويات غيرهم، سلبوا منا الحمار ومن أفريقيا جنوب الصحراء الفيل)، وهم في صراع محموم، على بيت "الجير" عفوا الأبيض "البلدية" في الدريوش " ، هذا هو الحال بين ماضي "ثكن اسبنيول" وحاضر "بلدية الجير"، حيث تغير الكثير في مدينتنا الدريوش فعلى الأقل، باتت معروفة في كل المغرب بعدما كان الإسبان وحدهم من يكتبون عنها عندما كانت مدينتهم المدللة، فلذا كانت تملئ جرائدهم ب:"Dar Drius"

هذه هي الدريوش ثكن اسبنيول في استهلالها للخريف، الذي كثيرا ما رسخ في مخيلة البوهميين آثارا عميقا في وجدانهم، ومستلهمين منه صورهم الفنية والأدبية التي رسبت أمام الفصول معلنة الخلود.

                

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وصف الدريوش من ثكن اسبنيول إلى بيت الجير وصف الدريوش من ثكن اسبنيول إلى بيت الجير



GMT 15:14 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

هذا ما أراده سلطان

GMT 00:28 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

الحُرّيّة

GMT 03:05 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

​عبدالرحمن الأبنودي شاعر الغلابة

GMT 00:55 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 10:04 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

زيارة للبلد متعدد الأعراق ومتنوع الثقافات

GMT 19:58 2018 السبت ,03 آذار/ مارس

تغريدة آذار

GMT 20:10 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

فلسفة الموت

بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

سيلينا غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - صوت الامارات
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية العالمي...المزيد

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إيدن هازارد يتحدث عن "مسك الختام" مع تشلسي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates