دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

 صوت الإمارات -

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

بقلم : أنس حدة

ندرك جميعنا أنّ السينما عالم واسع للتعبير وليست مجرد أداة بسيطة تعيد إنتاج الواقع، بقدر ما تستمد معانيها من رموز هذا الأخير، بحيث تعبر عن مكنونات العالم اللاواعي أو الخيال والتخيل، لأن الصورة هي شكل من أشكال التعبير أكثر مما تستطيع التجربة المعاشة التعبير عنه والتأثير في المتلقي بواسطتها، بكون التقنيات السينمائية الحديثة تلعب دورًا أساسيًا في خدمة خيال السينمائيين وتجسيده من خلال صور مؤثرة ومشوقة تجسد أحداث الموضوع المتناول.

 ولم يقتصر هذا الدور على أفلام الخيال العلمي، بل شمل جميع أنواع الأفلام السينمائية، سواء منها ما يعتمد على أنواع الحركات السريعة والبطيئة أو التي تعتمد المنهج الواقعي وتتطرق إلى مواضيع تستمد موادها من قضايا الواقع، ومن هذه الحقائق تكمن أهمية وخطورة هذا الفن الرائع. كما ندري أن الفن السينمائي وتوابعه من إخراج وتمثيل واحد من أكثر أنواع الفنون الأكثر شعبية. ويسميه البعض الفن السابع مشيرين بذلك لفن استخدام الصوت والصورة سوية من أجل إعادة بناء الأحداث على شريط خلوي.

وتأتي أهمية المهرجانات السينمائية في المجتمع لما لها من دور في طرح معاناة وهموم وقضايا الإنسان عن طريق الفيلم، بل ان المهرجانات حملت على عاتقها مهام التربية والتثقيف والنوعية لتكون الأحداث السينمائية حقا تاريخ مضيء له، وتؤرخ وتكرم أسماء وازنة على الساحة الفنية، ويكون الإقبال على المهرجانات السينمائية من مختلف الأعمار وشرائح المجتمع مما يجعل فن السينما الأكثر إقبالا على المشاهدة. فالأحداث السينمائية اليوم أصبحت حقا بدون منافس، ومن هنا يتحتم علينا أن نطور إمكانياتنا التقنية في هذا الإبداع ونستغلها بما يعود بالنفع علينا والرد على الآخرين بالإمكانيات ذاتها، بدلا من ترك المجال للآخرين ليسيطروا على هذه القوة ويغزوننا بها ونحن ليس أمامنا من حيلة سوى أن نقعد على كرسي المتفرج.
وإذا كان للجهات المعنية وعي كبير بأهمية سياحة المهرجانات السينمائية وبالدور الذي ستلعبه في التنمية الثقافية والفكرية، وبالإضافة إلى دورها في تحسين كفاءة الأنشطة التسويقيّة والتعريفية بتاريخ وحضارة أي منطقة كانت، فلابد من أن تستثمر تلكم الجهات هذا الباب للترويج للمغرب ودعمه بشتى أنواع الدعم الممكن، ليصبح قاطرة ووجهة سياحية عالمية كما الحال في مراكش الحمراء.

 

GMT 22:26 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

أهوارنا .. جنة عدن

GMT 17:01 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فينان البيئي

GMT 16:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 22:59 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 06:03 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 22:12 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 01:02 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 03:59 2019 الإثنين ,27 أيار / مايو

الصادق المهدي يرفض إضراب الثلاثاء في السودان
 صوت الإمارات - الصادق المهدي يرفض إضراب الثلاثاء في السودان

GMT 06:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

وكيل أعمال الويلزي غاريث بيل يردّ على تصريح زيدان

GMT 19:13 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

كورتوا يتصدر قائمة سلبية لحراس مرمى "الليغا"

GMT 01:17 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

نابولي يستعيد انتصاراته على حساب فروسينوني

GMT 18:51 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

بايلي لا يفكر في الرحيل عن "مانشستر يونايتد"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates