الرجولة وما أدراك

الرجولة وما أدراك

الرجولة وما أدراك

 صوت الإمارات -

الرجولة وما أدراك

بقلم : الدكتورة :عصمت حوسو

الرجولة كما الحبّ تماماً، يُقاس وجودها بالمواقف ويُقاس عمقها عند الحاجة اليها، وحدها المحكّات التي تكشف وجود الرجولة من عدمها، كما تكشف الحبّ الحقيقي من ذلك المزيّف.

. هنا على وجه الخصوص نستطيع أن نرى (الذكورة) المغلّفة بغطاء رجولي من (الكرتون) ولا تحمل من الرجولة سوى الاسم والبيولوجيا؛ فالذكورة تشكّل حيّز (بيولوجي) بسيط جداً ضمن مظلة الرجولة لتمييزه عن الأنوثة بيولوجياً فقط.. ليست الرجولة أن تحبّك كل النساء، بل الرجولة الحقيقية أن تحبّ بصدق وتعشق بأخلاق وتتصرف بإخلاص وطيبة وصفاء نيّة (لامرأة واحدة) وواحدة فقط، وتجعلها فوق كل النساء؛ في فكرك ووجدانك وتصرفاتك، وأن تراها هي (وحدها) في عيون كل امرأة تقابلها، وتختزل جميع النساء فيها.

. فإياك أيها الرجل الرجل هدم جسور الثقة مع امرأتك بسوء الممارسات الذكورية، فلن تستطيع إعادة بنائها بزخرفة الكلمات مرة أخرى..

GMT 16:19 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

سيّدتي لا تصدّقينا

GMT 16:17 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

الجنة تحت أقدام النساء

GMT 15:12 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سؤال للأزواج

GMT 19:13 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة سعادة

GMT 18:12 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

سنوات يفصلها رقم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرجولة وما أدراك الرجولة وما أدراك



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

ماريون كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس - مارينا منصف
خطفت النجمة الفرنسية ماريون كوتيار الأنظار إليها على السجادة الحمراء لعرض فيلم Matthias & Maxime المشارك بالمسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي في دورته الـ72، إذ حضرت بملابس مثيرة أظهرت منطقة الخصر على شورت، وحضر مخرج الفيلم جزافيي دولان وعدد من الضيوف. تدور أحداث الفيلم في عام 1969، في مدينة لوس أنجلوس، حول شخصيتين رئيسيتين هما "ريك دالتون" ممثل تلفزيوني سابق لمسلسل ينتمي إلى نوعية "الويسترن" أو الغرب الأميركي، ويجسده ليوناردو ديكابريو، و"كليف بوث"، الممثل البديل له الذي يؤدي المشاهد الخطرة بدلا منه، ويجسده براد بيت، يكافح الاثنان من أجل تحقيق الشهرة في هوليوود، بالتزامن مع بدء نشاط القاتل الشهير تشارلز مانسون. يركز الفيلم على سلسة جرائم القتل التي ارتكبتها عائلة "مانسون" في فترة الستينات من القرن...المزيد

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates