القيادات النسائية في وزارة الثقافة المصرية برافو

القيادات النسائية في وزارة الثقافة المصرية.. برافو

القيادات النسائية في وزارة الثقافة المصرية.. برافو

 صوت الإمارات -

القيادات النسائية في وزارة الثقافة المصرية برافو

محمود الرفاعي

لأننا في مرحلة تتطلب أن يقدم كل منا أقصى ما يستطيع لهذا البلد وأن يسخر كل ما يملك من ملكات لخدمته فإنني أحترم وأقدر كل قيادة سخّرت حسها السياسي والوطني قبل حسها المهني وخلقت له دوره في المهمة المكلفة بها، حتى وإن بدت تلك المهمة لا علاقة لها بالسياسة، كمهمة رئاسة أكاديمية تعليمية مثل أكاديمية الفنون التي تتولاها الدكتورة أحلام يونس أو مؤسسة فنية ثقافية كدار الأوبرا المصرية التي تتولاها الدكتور إيناس عبد الدايم وكلتاهما ضربا مثلًا رائعًا في توظيف حسهما السياسي بما يخدم الإتجاه القومي والدولي لمصر في هذه المرحلة أولًا، ثم استنهاض النشاط السياحي ثانيًا، فوجدنا رئيسة أكاديمية الفنون تخرج من رحم مهمتها التعليمية والأكاديمية البحتة فكرة تكريم رموز الفن في العالم العربي، بعد نجاح مبادرة تكريم نجم السينما الهندية إميتاب باتشان الذي منحته الدكتوراة الفخرية منذ شهر ونصف، ورأيناها منذ أيام تعود لتمنحها لثلاثة من أكبر مطربي دول الخليج، وفي نفس الحفل الذي كرمت فيه صوت مصر الفنانة الكبيرة شادية كرمت المطرب حسين الجسمي هذا المطرب المسكون بحب مصر والذي جسد المثل الحي لعلاقة العشق بين الشعبين الإماراتي والمصري، وكذلك المطرب الكويتي الكبير عبدالله الرويشد محبوب الملايين في مصر ودول الخليج، ذلك الفنان الذي وصل في تعلقه بمصر  للحد الذي دفعه أن يوصي أبنائه بأن يقوموا بعد وفاته بدفنه في مصر، ثم النجم السعودي مطرب العرب المتفرد الخلوق عبادي الجوهر عاشق مصر وشعبها، وكانت لحظة رائعة تلك التي غني فيها الثلاثة مع مطربي فرقة أم كلثوم للموسيقى العربية في قاعة سيد درويش أغنية وطني حبيبي الوطن الأكبر ليكتمل المعنى وتكتمل دلالته وحلاوته.
تلك الدلالة الرائعة والسياسة الأروع كانت الدكتور إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا أيضًا قد أدركتها وقصدتها قبل خمسة أشهر حيث كرمت الملحن والموسيقار السعودي (طلال) وكرمت مشواره الفني في حفل كبير أقيم بتاريخ 19 كانون الأول/ديسمبر 2014 وكان أغلب حضوره وجمهوره من النخب الدبلوماسية وكبار رجالات السياسة والثقافة والإعلام في مصر والسعودية، الذين جاءوا ليشهدوا مصر تعود لدورها القومي والريادي في احتضان القامات العربية والإحتفاء بها، وليشهدوا لها بأن التكريم حين يأتي منها يكون هو التكريم الذي مابعده تكريم والتشريف الذي مابعده تشريف، وإنها دائمًا ستظل هي أجدر وأكبر من يمنح التكريم.
وبالتوازي مع هذا المعنى تجلى علي المسرح الكبير معنى آخر تعانق فيه الإبداع المصري والإبداع السعودي حين انطلقت الفرقة الموسيقية تعزف لحن الملحن السعودي طلال وكلمات الشاعر حسين السيد وأغنية تسمع لأول مرة غنتها  النجمة المصرية آمال ماهر مع النجم السعودي عبادي الجوهر، عمل أشعل حماسة وحرارة القلوب ومشهد بدا وكأنه إعلان عن مرحلة جديدة أو ربما عنوان لمرحلة جديدة سوف تشهد زواجًا فنيًا وثقافيًا بين مبدعي البلدين، وبين سعادة الحضور بهذا المشهد وذاك المعني دبت الحركة في الأوبرا وفي أروقتها ومحيطها وشاهدت الكل بعد  الحفل ينتشر في المداخل والمخارج وفي الشوارع المجاورة لدار الأوبرا في وقت شحت فيه السياحة العربية وفي صورة ترجمت وأظهرت الإحساس بالأمن والأمان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القيادات النسائية في وزارة الثقافة المصرية برافو القيادات النسائية في وزارة الثقافة المصرية برافو



GMT 04:55 2021 الإثنين ,26 تموز / يوليو

النفس الإنسانية ودورها الفعّال

GMT 20:38 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

صندوق أسرار الزمن المعتّق

GMT 08:03 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

كوني أنت أمام الرجل

GMT 05:55 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

ليبيّات فبراير والصوت النسائي

GMT 06:22 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

انا والكورونا و المرأة في يومها العالمي

GMT 01:25 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

العنف الاسري ارهاب بحق الامان الاجتماعي

GMT 23:37 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الفالنتين والأوهام التي تنهي العلاقات

دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates