تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

 صوت الإمارات -

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

بقلم : الدكتورة عبلة وشاح

بدأت تكنولوجيا الهواتف النقالة وقبل عقد ونصف تقريبًا بالولوج وبقوة إلى المقتنيات الشخصية للفرد في مجتمعاتنا العربية، وأصبح وجود هاتف نقال ضرورة ملحة ولا يمكن الاستغناء عنها؛ حتى أخذت الشركات الصانعة بالتنافس لتقديم الأفضل والأسرع وبمواصفات توصل الفرد إلى مرحلة أن هذا المقتنى هو جزءٌ لا يتجزأ من الحياة اليومية، حتى أن كافة التفصيلات والأعمال اليومية مدونة في ذاكرة الهاتف وأمور أخرى، فإن حدث مكروه لهذا الجهاز فهذا يعني حدوث عرقلة كبيرة في حياة الفرد تمكنا من إضافتها إلى قائمة المصائب.

وامتد الاستخدام لهذه الأجهزة حتى وصل إلى مرحلة (الفرد الأخرس) أو (dump people) ، وتحول الفرد من شخص ناطق ومحاور ومجامل إلى شخص صامت؛ يعيش في عالم رقمي مكتوب لكن بصمت. وازدادت التطبيقات؛ الأمر الذي حدى بالفرد المستخدم لهذه التطبيقات إلى الخرس الكامل أحيانًا، فضلًا عن استخدام الكاميرا للتصوير وبتطبيقات خاصة لذلك؛ مما جعل البعض من المتخصصين في مجال علم استخدام الهواتف، وسلوكياتها إلى التدليل على بعض الوصفات والطرق للتخلص من هذا الإدمان.

لكن استخدام الهواتف لم يقتصر إلى هذا الحد؛ إلى أن وصل إلى أن طال خصوصيات الآخرين، وبرزت على سطح الظاهر المجتمعية ظاهرة جديدة تُضاف إلى هذا العالم الرقمي؛ وهي ظاهرة "تصوير ضحايا الحوادث أو تصوير الدم والموت"؛ إذ تعاني بعض المجتمعات العربية من هذه الظاهرة السلبية، والتي أصبحت ممتدة على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الإخبارية إلى الحد الذي نُبذ فيه هذا السلوك من قبل رواد مواقع التواصل والمتابعين للمواقع الإخبارية إضافة إلى الجهات المعنية بالإعلام كنقابات الصحافيين في بعض الدول العربية؛ لما لهذه الظاهرة من ضرر في المصلحة العامة، إضافة إلى عدم مراعاة شعور أهل المصابين في بعض الحوادث.

وبحسب علم الاجتماع فإن الظواهر السلبية التي تمتد على نطاق واسع في المجتمعات ؛ فإنها تحتاج إلى وقفة مجتمعية وتشاركية بين كافة أطياف المجتمع لمحاربة مثل هذه الظاهرة الغريبة والدخيلة على مجتمعاتنا؛ فتصوير ضحايا الحوادث وعدم المساهمة في إنقاذ المصابين يدل على غياب قيمة الإنسانية بل الوجدان الإنساني وقيمة التعاون والخصوصية الفردية، والبدء في تنامي قيم سلبية كالأنانية في التقاط المشهد والنشر عبر مواقع التواصل لخصوصيات الآخرين وعدم احترام مشاعرهم. أتمنى للجميع السلامة وأتمنى أن يعود المجتمع إلى قيمه العربية الإسلامية الصلبة كما كان.

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:31 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

الجريمة الإلكترونية

GMT 18:22 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 07:31 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

محدّدات القراءة العلميّة للوجود

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

ماريون كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس - مارينا منصف
خطفت النجمة الفرنسية ماريون كوتيار الأنظار إليها على السجادة الحمراء لعرض فيلم Matthias & Maxime المشارك بالمسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي في دورته الـ72، إذ حضرت بملابس مثيرة أظهرت منطقة الخصر على شورت، وحضر مخرج الفيلم جزافيي دولان وعدد من الضيوف. تدور أحداث الفيلم في عام 1969، في مدينة لوس أنجلوس، حول شخصيتين رئيسيتين هما "ريك دالتون" ممثل تلفزيوني سابق لمسلسل ينتمي إلى نوعية "الويسترن" أو الغرب الأميركي، ويجسده ليوناردو ديكابريو، و"كليف بوث"، الممثل البديل له الذي يؤدي المشاهد الخطرة بدلا منه، ويجسده براد بيت، يكافح الاثنان من أجل تحقيق الشهرة في هوليوود، بالتزامن مع بدء نشاط القاتل الشهير تشارلز مانسون. يركز الفيلم على سلسة جرائم القتل التي ارتكبتها عائلة "مانسون" في فترة الستينات من القرن...المزيد

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates