خيار العالم الوحيد أن يتوحد

خيار العالم الوحيد أن يتوحد

خيار العالم الوحيد أن يتوحد

 صوت الإمارات -

خيار العالم الوحيد أن يتوحد

منى بوسمرة
بقلم : منى بوسمرة

أنشأ فيروس «كورونا» وضعية معقدة يتشابك فيها الصحي والاقتصادي والاجتماعي والنفسي في كل العالم، وتساوى فيها الغني والفقير والكبير والصغير، ووضعت الجميع أمام خطر اللحظة، والبحث عن السريع من الحلول ووضع استراتيجية الخروج من هذا المأزق العالمي المستجد الذي يزداد تأزماً كل ساعة.

إنها لحظة صادمة للجميع، تربك الخطط والحسابات قبل استعادة التوازن واستيعاب الصدمة، لكن هذا لا يعني أن الخروج صعب أو غير ممكن، بل هو حتمي حين تتحالف كل الدول ويتضامن الأفراد لمحاربة هذا العدو غير المرئي، وعكس اتجاه الأحداث لصالح البشرية قبل أن يسقط الجميع في هاوية فيروسية أو تبتلعه عين العاصفة.

من هنا كانت دعوة محمد بن راشد بالأمس إلى التحالف الدولي في هذه المعركة التي لا تهدد مصلحة بلد أو كتلة دون غيرها بل هي تهديد للبشرية، فاليوم الجميع مسؤول عن الجميع بعيداً عن الصراعات والنفوذ والمصالح، لأن مصلحتنا اليوم أن نتوحد في هذه المعركة فهو الخيار الوحيد.

هو نداء من الإمارات، بلد الإنسانية، ومن محمد بن راشد، صانع الأمل، للعمل الجماعي الدولي المشترك، فهذا وقت سكوت المدافع والحروب وتضميد الجراح، والتفرغ بكل الطاقات، لأم المعارك البشرية وأخطر تحديات العصر.

لكن ورغم سوداوية المشهد العالمي، وضعنا محمد بن راشد في حالة تفاؤل، بل يقين بقدرة الإمارات على تجاوز هذا التحدي بحكم حسن تموضعها واستراتيجياتها المبكرة، فبعد أن أكد أن الإمارات ستكون جزءاً أساسياً في الجهود العالمية لمكافحة هذا العدو، قدم لنا رؤية واضحة بقدرة الإمارات على مواجهة هذا التحدي، مطمئناً بأنها تمتلك أفضل فريق للعبور نحو المستقبل، لذلك تسير الحياة والأعمال من غير ارتباك هنا، لأن الإمارات تجني اليوم سياسات تنموية نفذتها مبكراً قادرة على امتصاص الصدمات العالمية.

وهي تقدم اليوم النموذج العملي سواء في الإجراءات الاحترازية الصحية المبكرة أو التحفيزات الاقتصادية أو التعاون الدولي والمبادرات الإنسانية، إنما تثبت مجدداً قدرتها الفائقة على إدارة الأزمات مهما كبرت، وأن فرقها الإدارية على كل المستويات قادرة على العمل في كل الظروف، وحماية صحة مجتمعها وسلامة اقتصادها، وما اجتماع حكومتها بالأمس بالأدوات التقنية والوقوف على خطط المواجهة مع عدو البشرية، ومواصلة الأعمال باستخدام التكنولوجيا، والعودة للمدارس بالتعليم عن بعد، وجاهزية نظامها الصحي، إلا دليل على أحقية الإمارات بأن تكون الأولى عالمياً في قدرة الحكومة على التكيف مع المتغيرات والمستجدات، لذلك لا تخف فأنت في الإمارات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خيار العالم الوحيد أن يتوحد خيار العالم الوحيد أن يتوحد



GMT 17:51 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

تذكرة.. وحقيبة سفر (2)

GMT 17:49 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

ما بعد الجائحة؟

GMT 17:47 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

هذه هي الحقيقة

GMT 17:36 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

الأمل والقيم التي تحمينا

GMT 17:30 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

امكانات الحرب بين الولايات المتحدة وايران

تسبب "كورونا" في إلغاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتألق بـ"جاكيت أصفر" ومعطف قصير في أحدث إطلالاتها

واشنطن - صوت الامارات
إلغاء وإرجاء تلو الآخر، هكذا هو حال أسابيع الموضة والمهرجانات الدولية، في ظل أزمة انتشر فيروس كورونا - لعنة العالمة الجديدة - حتى أن النجمات التزمن منازلهنّ للمساهمة في الحد من انتشاره، ومؤخرًا أعلنت عارضة الأزياء بيلا حديد، أنها تعمل على تصنيع مجموعة من الـ تي شيرت بصيحة الـ tie-dying والتبرّع بالأرباح لمساعدة الأشخاص المتضررين من فيروس كورونا. وقد أطلّت في اليوم التالي في نيويورك، بعدما خرجت من منزلها للتزوّد بالمأكولات. وقد كشفت إطلالة بيلا عن صيحة رائجة كثيرة مؤخراً وهي الجاكيت باللون الأصفر. إذ تألقت حديد بمعطف قصير أصفر، نسّقت معه تي شيرت أسود وسروال جينز. وأنهت اللوك بحذاء رياضي من ماركة New Balance x Aime Leon Dore.المجموعات التي تم عرضها في أسابيع الموضة حول العالم، أثبت أن صيحة الجاكيت الأصفر ستفرض نفسها في ربيع وصيف 2020-2021، بعدما ظ...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 23:32 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

إصابة باولو مالديني ونجله بفيروس كورونا

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا

GMT 04:31 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

سرقة لوحة لـ فان جوخ من أحد متاحف هولندا

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 06:06 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ابنة هند رستم تُشير إلى مجموعة جديدة من أسرار والدتها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates