حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

 صوت الإمارات -

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

عوني الكعكي
بقلم - عوني الكعكي

في جلسة خاصة مع مجموعة من المثقفين الفرنسيين، تفاهمت معهم رغم عدم إجادتي اللغة الفرنسية، لأنهم كان يجيدون اللغة الإنكليزية التي كانت وسيلة التخاطب بيننا في تلك الجلسة... راحوا يشرحون لي معنى «العلمانية» وأفاضوا بالحديث عن الحرية، ليؤكدوا لي وللحاضرين بأنّ الرسوم الكاريكاتورية لا تعني شيئاً مسيئاً... ففي فرنسا -والقول لهم- عمد البعض الى رسم صورة مسيئة للسيّدة العذراء. وفي محاوة ثانية رسم أشخاص صوراً مسيئة للسيّد المسيح... ولم يعترض عليهم أحد ولم تقم الدنيا على رؤوس الرسامين ومن لفّ لفّهم..
هنا تذكرت ما كنت قرأته للمؤرخ الفرنسي المعروف روبير فوريسون من أنه أبدى رأياً في الهولوكوست، فهاجمه طلبة يهود، وكسروا أسنانه وأصابعه وكان ذلك في العام 1990. وظل فوريسون في غيبوبة مدّة شهرين... وبعد شفائه، سُجن ثلاثة أشهر مع غرامة قدرها 120 ألف فرانك، وفُصل من الجامعة، وسحبت كتبه، ومنعت استعمالها أغلب دول أوروبا. فاضطر المؤرخ الفرنسي روبير أن يبقى في إقامة جبرية في منزله نتيجة تلقيه تهديدات بالقتل من قِبَل متطرفين يهود بعد رفض الشرطة الفرنسية توفير الحماية له الى حين وفاته عام 2018 عن 89 عاماً، وَمُنِعَ طلابه من حضور جنازته خلال مراسم دفنه. هذا الخبر موجّه للذين صدعوا رؤوسنا بحرية التعبير من أبناء جلدتنا، وللذين خُدِعوا بشعارات الغرب... فحبذا لو اطلعوا على التاريخ.
نعود الى بداية حديثنا -أنا وأصدقائي- حول عملية قطع رأس أستاذ تاريخ في باريس اسمه صامويل باتي (47 عاماً) قرب المعهد الذي يدرّس فيه، في منطقة هادئة في الضاحية الغربية بباريس، بعد أن كان المدرّس قد عَرَضَ على تلاميذة رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد. وفي وقت لاحق، قتلت الشرطة الفرنسية المهاجم الشيشاني عبدالله أنزوروف بالرصاص، على بعد بضعة شوارع من مكان الحادث...
أعتقد منطقياً أنه كان على الحكومة الفرنسية معاقبة المدرّس عقاباً شديداً، فتكون بهذه العقوبة قد سحبت الذريعة من يد الشيشاني «القاتل» وبعض المتطرفين أمثاله. ولكن ما الذي حدث؟
لقد قضت محكمة فرنسية، بسجن طالبة تبلغ من العمر 19 عاماً أربعة أشهر مع وقف التنفيذ، بعد إدانتها بتهمة «تمجيد الإرهاب». وكتبت الطالبة التي تدرس البيولوجيا أنّ استاذ التاريخ صامويل باتي الذي قُتِل بقطع رأسه كان يستحق الموت.
إنّ دراسة موضوعية لحركات التطرّف التي انتشرت وللأسف الشديد بكثرة، تؤكد أنّ لهذه الحركات أسباباً رئيسة أهمها:
أولاً: الفقر في البلاد الاسلامية بشكل عام، وهنا أعني مثلاً الباكستان واليمن والسودان وبعض دول افريقيا.
ثانياً: الظلم، وهنا أعني الظلم الذي مارسه ويمارسه الاسرائيليون بحق الشعب الفلسطيني، حيث جاؤوا من أقاصي العالم، وبمؤامرة دولية دبّرتها بريطانيا من خلال «وعد بلفور» الذي كان وعداً لإقامة دولة يهودية في فلسطين، وقتل الشعب الفلسطيني الآمن في بيوتهم وطردهم من أراضيهم وبيوتهم ومزارعهم بالقوة المسلحة. وهذا ما سبب العمليات الانتحارية التي قام بها الشبان الفلسطينيون الذي دفعهم القهر والظلم الاسرائيلي الى هذه الأعمال.
ثالثاً: العلم، وهنا لا بد من قول الحقيقة إنّ معظم أبناء هذه المجتمعات في البلاد التي ذكرت، غير متعلمين، وهذه نقطة مهمة حيث أنّ من السهل جداً عبر أي «شيخ» أو رجل دين أن يؤثر عليهم ويعدهم بالجنة وبالآخرة، فيصدقون فوراً. وهنا نتذكر أنه في حرب الـ8 سنوات بين إيران والعراق، أعلن نظام الملالات في إيران خلال الحرب على العراق نظرية «التشييع» وأنّ الايرانيين أصحاب مشروع تشييع العالم الاسلامي، حيث كان الشبان الايرانيون يلبسون أكفانهم ويذهبون للقتال على الجبهة لأنّ آية الله الخميني وعدهم بالجنة مباشرة لأنهم شهداء.
نعود الى جلستنا لنقول إنّ الحرية لا يمكن أن تكون مطلقة لأنّ لكل شيء في هذه الحياة حدوداً، ولو تصرفت الحكومة الفرنسية كما يجب وعاقبت الاستاذ صامويل لكنا قد وفّرنا على فرنسا وعلى الفرنسيين حرباً أهلية بدأت ولا أحد يعلم كيف ستنتهي؟
التطرّف يولد من رحم القهر والظلم والتخلّف والحرمان.
أتذكر ما حدث في بنغلادش يوم أمس بالتحديد حين هاجمت مجموعات متطرفة رجلاً متهماً بتدنيس القرآن الكريم، وظل الرجل يتلقى اللكمات حتى فارق الحياة...
وأتذكر ما حدث أيضاً في نيس، حيث تسارعت الأحداث في فرنسا كما ذكرنا بعد مقتل ثلاثة أشخاص، وجرح آخرين، في هجوم بالسكين داخل كنيسة، ما دفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الى عقد اجتماع أمني طارئ رفيع المستوى لبحث تداعيات حادث الطعن. واعتبر وزير الداخلية الفرنسي أنّ بلاده في حالة حرب مع إيديولوجية الاسلاميين المتشددين.
أختم لأقول وبكل صدق وموضوعية إنّ العنف يولّد العنف، ومعاملة المسلمين في فرنسا وكأنهم إرهابيون بالجملة أمر لا يجوز. ففرنسا التي لم يكن فيها مسجد واحد حتى عام 1951 بخلاف مسجد باريس الكبير، صارت تضم 2260 مسجداً. كما ان عشرة بالمائة من تعداد سكان فرنسا هم من المهاجرين من بينهم 6 ملايين مسلم.
هذه الدولة التي استقبلت بكل تسامح من سنة 2000 حتى 2017 حوالى 1.5 مليون مهاجر 87% منهم من بلدان إسلامية، وفيها جامعات تدرّس الاسلام وتاريخ الشرق كجامعة بروفانس، أفينون، بوردو بخلاف باريس والسوربون. دولة كهذه لا يجوز ومن غير المقبول أن تنزلق الى متاهات حرب أهلية، ليست من مبادئها، فكل الأمور تُـحَل بالحكمة والتأني والعقلانية...

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا



GMT 00:28 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

«إلى اللقاح»

GMT 00:27 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

الرياض - واشنطن.. ومستقبل العلاقة !

GMT 00:25 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كيف يمكن دعم «محمد» وأمثاله؟

GMT 00:24 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

آه يا النافوخ بتاع الأنا!

GMT 00:16 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

لماذا لا يتعاطف العالم مع طهران ودمشق؟

إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الفنانة مي عمر

القاهرة - صوت الإمارات
إختاري إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الممثلة مي عمر، والتي إلى جانب موهبتها المميّزة في التمثيل تشتهر بلوكاتها الأنيقة والعصرية. فلما لا تتألقين بإطلالات انيقة للدوام بأسلوب مي عمر وتستوحين منها أفكاراً عصرية ومميّزة.إعتمد أجمل اطلالات انيقة للدوام مستوحاة من مي عمر:لا غنى عن البليزر في خزانتك بكل الفصول، إذ تُعتبر قطعة أساسية لإطلالات أنيقة للدوام. إختاري البليزر الملوّنة للوك أنيق وعصريّ في الوقت نفسه، وإستوحي من إطلالة مي عمر التي تألقت بالبليزر باللون الزهري نسّقت تحته التيشيرت الأبيض من سان لوران وأكملت اللوك ببنطلون دنيم أسود. وإعتمدت مع هذه الإطلالة حقيبة من شانيل وستيليتو أسود. أو إختاري المعطف الأحمر، ونسّقيه مع القميص الأبيض والتنورة الجلد القصيرة وأكملي اللوك بالجزمة العصرية بنقشة الثعبان.إستوحي أيضاً من ...المزيد
 صوت الإمارات - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 12:02 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 صوت الإمارات - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 10:18 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
 صوت الإمارات - "هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 13:36 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
 صوت الإمارات - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 18:28 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
 صوت الإمارات - "جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 12:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
 صوت الإمارات - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 09:14 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي
 صوت الإمارات - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي

GMT 01:43 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة مانشستر سيتي مع إيفرتون بسبب كورونا

GMT 01:42 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يواصل حصد الأرقام القياسية حتى وسط الأزمات

GMT 01:37 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيموفيتش يقترب من العودة لمنتخب السويد

GMT 00:58 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ديربي مانشستر في كأس الرابطة مُهدد بالتأجيل بسبب "كورونا"

GMT 23:37 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

جوزيه مورينيو يعلن غياب غاريث بيل عن مباريات توتنهام مجددًا

GMT 23:38 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

عودة مودريتش لقائمة الملكي وغياب رودريجو للإصابة ضد إلتشي

GMT 23:28 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

إشبيلية يتخطى فياريال بثنائية في الدوري الإسباني

GMT 17:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:40 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 18:01 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 23:11 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

"البريميرليغ" مهدد بالإيقاف بسبب سلالة كورونا الجديدة

GMT 23:09 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يستعد لتقديم عقد جديد لمحمد صلاح

GMT 23:07 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

نابولي يكسب الطعن في عقوبة مباراة يوفنتوس

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 23:06 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

قبول طعن نابولي بشأن إعادة مباراته مع يوفنتوس

GMT 02:58 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

برشلونة يحسم الجدل حول مستقبل جريزمان ويؤكد "ليس للبيع"

GMT 23:04 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

أتليتيكو يعزز صدارته لـ "الليغا" بفوز على سوسيداد

GMT 03:15 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

40 إصابة بفيروس كورونا المستجد في الدوري الإنجليزي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates