من شليزنجر إلى كاغان زمن تفكيك أميركا

من شليزنجر إلى كاغان... زمن تفكيك أميركا

من شليزنجر إلى كاغان... زمن تفكيك أميركا

 صوت الإمارات -

من شليزنجر إلى كاغان زمن تفكيك أميركا

بقلم - إميل أمين

في العام 1991، أصدر المؤرّخ الأميركي الكبير آرثر شليزنجر كتابه الشهير المعنون Disuniting of America أو تفكيك أميركا، والرجل هو مَنْ هو في التاريخ الأميركي المعاصر؛ فقد كان مستشاراً للرئيس كيندي، ولعدد من الإدارات الأميركيّة. وقد تمحورت أعماله حول الليبراليّة الأميركيّة في القرن العشرين بشكل عامّ.
صدر كتاب شليزنجر في توقيت مواكب لسقوط الاتّحاد السوفياتي وإطلاق الرئيس الأميركي بوش الأب صيحة النظام العالمي الجديد بقيادة وهيمنة منفردة للولايات المتّحدة؛ الأمر الذي كان يستوجب منه أن يُنظر إلى أميركا، نظرة متساوقة مع رؤى اليمين المتشدّد، التي ترى في أميركا المثال الناصع للمدينة فوق جبل.
على أنّ صفحات كتاب الرجل تصدمنا بما فيها من واقع حال ومآل الولايات غير المتّحدة الأميركيّة من وجهة نظره، وبما يفيد استنتاجاً بأنّ مصير أميركا هو التفكيك كما الحال مع الاتحاد السوفياتيّ، وهو أمر كان يُرَى منظوراً غير عقلاني قبل ثلاثة عقود.
تبدو عينُ الناقد الاجتماعي والمؤرّخ أوسع بخطوات في رؤيتها من المحلّل السياسي الذي يتعاطى مع الحاضر وحسب، ومن غير أي استشراف مستقبليّ. وعليه، فقد رأى شليزنجر مستقبل أميركا المُفكَّكة وغير المتّحدة.
ذهب شليزنجر إلى الوراء، حيث بدايات النشوء والارتقاء للولايات المتّحدة، حين كان جزءٌ كبير من حيويّة المجتمع الأميركي راجعة إلى قدرة هذا المجتمع على استيعاب وهضم عناصر بشريّة من أصول مختلفة. وكانت هذه العمليّة المجدِّدة للشباب والمنشِّطة تجعل من الولايات المتّحدة بوتقة انصهار Melting Pot يحدث فيها انصهارٌ ومَزْج مثير وفريد. لكنّ هذه العمليّة تكاد تتوقف لاعتبارات كثيرة، ربّما في مقدّمها البيانات الأخيرة الصادرة عن آخر تعداد جرى في 2020، حيث تراجع تعداد سكان أميركا الواسب، أي البيض البروتستانت الأنغلوساكسون، من 69 في المائة بحسب التعداد الذي أُجرِي عامَ 2000 إلى 58 في المائة في تعداد 2020؛ ما يعني تناقص نسبة السكان البيض بـ11 في المائة.
بعد شليزنجر بثلاثة عقود جاء فرنسيس فوكوياما في مؤلَّفه المعنون «الهويّة: الحاجة إلى الكرامة وسياسات الاستياء»، ليشير إلى حالة الصراع القائمة بين أنصار نظريّة بوتقة الانصهار، وأصحاب الرايات الجاكسونِيّة الفاقعة والأصوات الزاعقة الداعين إلى الحفاظ على الهويّات؛ ما أدّى بالولايات المتّحدة لأنْ تتحوّل تدريجيّاً إلى مجموعات كتل إنسانيّة كأنّها جزر معزولة. بعضها أميركيون من دول أفريقية، والبعض الآخر كتل من جذور لاتينِيّة،، ثمّ كتل آسيويّة طامحة للعب دور استراتيجِيّ.
من شليزنجر مروراً بفوكوياما نصل إلى روبرت كاغان.
يطول الحديث عن هويّة كاغان، غير أنّه باختصار غير مخلٍّ، أميركي من عُتاة المحافظين الجدد، باحث وناقد للسياسة الخارجيّة للولايات المتّحدة، ومن كبار دعاة التدخّل الليبراليّ، ومن القلّة التي نظرت لمشروع القرن الأميركي الجديد، عطفاً على كونه زميلاً بارزاً في معهد بروكنغز وعضواً في مجلس العلاقات الخارجيّة.
مؤخَّراً، أفردتْ الصحافة الأميركيّة مساحة واسعة لكاغان وتنبّؤاته لقادم أيّام أميركا، حيث ما يذهب إليه لا يبشّر بأي خير، بل يدفع في طريق تأكيد ما استشرفه يوهان غالتونغ، عالم الاجتماع النرويجي ومؤسّس علم دراسات السلام والصراعات الدوليّة، ناهيك عن توقّعات زبيغنيو بريجنسكي، وجميعها تصبّ في الوصول إلى النقطة أوميغا في التاريخ الأميركي المعاصر، ومن بعدها تبدو مرحلة التفكيك أمراً واجب الوجود كما تقول جماعة الفلاسفة.
باختصار غير مخلٍّ، يستشرف كاغان صراعاً شديداً خلال السنوات الثلاث المقبلة، صراعاً ستصل ذروته عام 2024 مع الانتخابات الرئاسيّة القادمة، حيث شبح دونالد ترمب يخيف الجميع، وربّما يقود إلى أكبر أزمة سياسيّة ودستوريّة في الداخل منذ الحرب الأهليّة، مع احتمال وقوع حوادث عنف جماعي وانهيار للسلطة الفيدراليّة وتقسيم البلد لجيوب متحاربة تتباين ولاءاتُها بين جمهوريين وديمقراطيين.
في قراءته، يصرح كاغان بأنّ الانشغالات السياسيّة الآنيّة، وتسونامي «كوفيد - 19»، ويمكن أن نضيف الأزمة الخانقة لسقف الديون الأميركيّة، عطفاً على الصراعات الجيوسياسيّة العالميّة، ودخول أميركا في أحلاف جديدة تبدأ من عند اتفاقيّة «أوكوس»، وتمضي نحو رباعيّة «كواد»، جميعها قد تثير الغبار على حقيقة الكارثة المحدّقة بالنسيج المجتمعي الأميركي والواقفة خلف الباب.
لم تنتهِ الانتخابات الرئاسِيّة الأميركيّة بفوز جوزيف بايدن؛ فهو فوز رفضه أكثر من سبعين مليون أميركيّ، ولهذا فإنّ الآمال التي تمّ تعليقها على مقدرة بايدن في لمّ الشمل الأميركي تتبخّر يوما تلو الآخر، لا سيما أن استطلاعات الرأي تشير إلى فرص ترمب في العودة إلى البيت الأبيض رئيساً مرّة أخرى، في حين تبدو حظوظُ الديمقراطيين قليلة.
يعمل ترمب جاهداً ومعه قسم كبير من قيادات الحزب الجمهوري على تسويق تنبّؤات تحقّق ذاتها بذاتها، مفادُها فوزه المقطوع به في الانتخابات الرئاسيّة القادمة، وأنّ أي نتيجة مغايرة سوف تُقابَل بعنف لا يُحَدّ ولا يمد؛ ما يعني أنّ المسرح الأميركي بات مهيَّأ للفوضى، لا سيّما في ظلّ تناحُر حزبي ممزوج بعنصرِيّات وعرقيات لطالما تطلّعت إلى شهوة الانتقام من الآخر، وساعتها سيكون التساؤل: هل يتمّ استدعاء الحرس الوطني، أم سيعمد بايدن إلى نشر وحدات فيدرالِيّة كما فعل أندرو جاكسون خلال أزمة الأبطال عام 1832 التي كانت مقدّمة للحرب الأهليّة؟
الولايات غير المتّحدة الأميركية سيناريو مخيف لبقِيّة العالم وليس للأميركيين فقط، غير أنه سيناريو محتمَل في كلّ الأحوال. فانظر ماذا ترى؟

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من شليزنجر إلى كاغان زمن تفكيك أميركا من شليزنجر إلى كاغان زمن تفكيك أميركا



GMT 21:36 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مساكنة الفيل في غرفة الخزف

GMT 21:36 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

حريق (الجونة) انتقام من الله؟!

GMT 21:30 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

رايات للجميع إلاّ علم الدولة

GMT 21:30 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

لبنان... رصاص التباعد بين القواميس

GMT 21:30 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

السيسي والإصلاح الديني... مرة أخرى

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 18:37 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تتخلص هذا اليوم من بعض القلق

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 19:32 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 21:14 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:55 2012 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

بغداد تغرق في بحار أمانتها

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates