كرة القدم في الشمس والظل

كرة القدم في الشمس والظل

كرة القدم في الشمس والظل

 صوت الإمارات -

كرة القدم في الشمس والظل

خالد منتصر
بقلم - خالد منتصر

بمناسبة كأس العالم، اخترت لكم أجمل وأروع من كتب عن كرة القدم وكواليسها وتفاصيلها وسحرها وسرها، وهو الكاتب الرائع ابن أوروجواى إدوارد جاليانو، هذه بعض اقتباسات كتابه الجذاب «كرة القدم.. فى الشمس والظل» الترجمة لجريدة الجزيرة:

• «لقد تحول اللعب إلى استعراض.. فيه قلة من الأبطال وكثرة من المشاهدين.

إنها كرة قدم.. للنظر. وتحول هذا الاستعراض إلى واحد من أكثر الأعمال التجارية ربحاً فى العالم!!.. لا يجرى تنظيمه من أجل اللعب وإنما من أجل منع اللعب!.. لقد راحت تكنوقراطية الرياضة الاحترافية تفرض كرة قدم تعتمد السرعة المحضة والقوة الكبيرة، وتستبعد الفرح، وتستأصل المخيلة وتمنع الجسارة، ومن حسن الحظ أنه ما زال يظهر فى الملاعب، حتى وإن كان ذلك فى أحيان متباعدة وقحاً مستهتراً يخرج عن النص ويقترف حماقة القفز على كل الفريق الخصم وعلى الحكم وجمهور المنصة، لمجرد متعة الجسد المنطلق إلى مغامرة الحرية المحرمة».

• فاللاعب المحترف قد نجا من العمل فى المصنع أو المكتب.

إنهم يدفعون له من أجل توفير التسلية. رجال الأعمال يشترونه، يبيعونه، يعيرونه، ويسلم هو قيادته لهم مقابل الوعد بمزيد من الشهرة ومزيد من المال، وكلما نال شهرة أكبر، وكسب أموالاً أكثر، يصبح أسيراً أكثر، إنه يخضع لانضباط عسكرى صارم، ويعانى عقوبة التدريب القاسى، ويخضع لهجمة المسكنات وتسلل الكورتيزون الذى ينسيه الألم ويزيف حقيقة حالته الصحية، وعشية المباريات المهمة يحبسونه فى معسكر اعتقال؛ حيث يقوم بأعمال شاقة، ويأكل أطعمة غريبة، وينام وحيداً.

• فى المهن الإنسانية يأتى الغروب مع الشيخوخة، أما لاعب كرة القدم فقد يشيخ وهو فى الثلاثين من عمره، لأن العضلات تتعب باكراً، وعندئذ تسمع من يقول له: «هذا لا يمكنه أن يسجل هدفاً.. حتى ولو فى ملعب مائل..» «هذا.. لن يسجل هدفاً حتى لو قيدوا له يدى حارس المرمى!».

وقد يشيخ لاعب كرة القدم قبل الثلاثين.. إذا ما أفقدته ضربة كرة صوابه.. أو إذا ما مزق الحظ إحدى عضلاته.. أو كسرت ركلة عظامه.

• «مرة كل أسبوع يهرب المشجع من بيته ويهرع إلى الملعب: نادراً ما يقول المشجع: اليوم سيلعب النادى.

إنه يقول اليوم سنلعب نحن.. وهذا اللاعب رقم 12 يعرف جيداً أنه هو من ينفخ رياح الحماسة التى تدفع الكرة حين تغفو، مثلما يعرف اللاعبون الأحد عشر الآخرون جيداً أن اللاعب دون مشجع.. هو أشبه بالرقص دون موسيقى»..!

• «رغبت أن أصبح لاعب كرة قدم، وقد كنت ألعب جيداً، كنت رائعاً، ولكن فى الليل فقط، فى أثناء نومى، أما فى النهار فأنا أسوأ قدم متخشبة شهدتها ملاعب الأحياء فى بلادى.. لقد مرت السنوات، ومع مرور الوقت انتهيت إلى القناعة بهويتى.. فأنا مجرد متسول أطلب كرة قدم جيدة، أمضى عبر العالم حاملاً قبعتى، وأتوسل فى الملاعب:لعبة جميلة لله..!!

• المتعصب هو المشجع فى مشفى المجانين، فنزوة رفض ما هو جلى أغرقت العقل وكل ما يشبهه.. يصل المتعصب إلى الملعب ملتحفاً رايه ناديه، ووجهه مطلى بألوان القميص المعشوق، مسلحاً بأدوات مقعفة وحادة، وبينما هو فى الطريق يكون قد بدأ بإثارة الكثير من الصخب والشجار، وهو لا يأتى وحده مطلقاً!.. ففى وسط الكتيبة الباسلة، أم أربع وأربعين الخطرة.. يتحول الخائف إلى مخيف.. والمهان إلى مهين للآخرين..

• فى السابق كان المدرب. ولم يكن أحد يوليه كبير اهتمام.. ومات المدرب وهو مطبق الفم عندما لم يعد اللعب لعباً.. وصارت كرة القدم بحاجة إلى تكنوقراطية النظام. عندئذ ولد المدير الفنى.. ومهمته منع الارتجال.. ومراقبة الحرية.. ورفع مردودية اللاعبين إلى حدودها القصوى بإجبارهم على التحول إلى رياضيين منضبطين..(كان) المدرب يقول: سنلعب.. أما المدير الفنى فيقول: سنشتغل..... هو يظن أن كرة القدم هى علم وأن الملعب مختبر، ولكن المسئولين والمشجعين لا يطالبونه بامتلاك عبقرية أينشتاين وبُعد نظر فرويد.. فحسب، بل يطالبونه بقدرات عذراء لورديس الإعجازية، وقدرة غاندى على التحمل.

• منذ أولمبياد عام 1936 التى نظمها هتلر، كان الرياضيون الفائزون ينتعلون أحذية تظهر عليها خطوط ماركة أديداس الثلاثة. وفى بطولة العالم بكرة القدم 1990 كانت خطوط أديداس تظهر على الأحذية وعلى كل شىء.. الوحيد الذى لم يكن للشركة فى المباراة النهائية بين ألمانيا والأرجنتين.. هو صافرة الحكم.. فقد كانت الكرة وكل ما يغطى أجساد اللاعبين والحكام.. من ماركة أديداس!!

• لاعبو المنتخب الألمانى قد تلقوا فى مونديال 1986م كميات لا حصر لها من الحقن والحبوب وجرعات كبيرة من مياه معدنية غامضة.. كانت تسبب لهم الإسهال!! هل كان ذلك الفريق يمثل بلاده أم الصناعة الكيميائية الجيرمانية..؟!

ويؤكد حارس المرمى أنه يكثر استخدام العقاقير المنشطة فى كرة القدم الاحترافية. فقوانين المردودية التى تستدعى الربح بأى حال.. تضطر كثيرين من اللاعبين إلى التحول إلى صيدليات تركض!!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كرة القدم في الشمس والظل كرة القدم في الشمس والظل



GMT 02:39 2022 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حول مائدة الرياض

GMT 02:37 2022 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

لماذا «الخط الساخن» في «الإمارات اليوم»؟

GMT 02:36 2022 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

السودان إلى أين؟

GMT 02:31 2022 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

أربعة رجال في مواجهة العاصفة

GMT 02:29 2022 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ثورة الإصلاح فى مصر والسعودية

سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:44 2022 الإثنين ,18 تموز / يوليو

نوال الزغبي أيقونة الموضة والأناقة

GMT 21:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

سارة سلامة تظهر بنيولوك جديد خلال عرض مسرحية محمد هنيدي

GMT 06:01 2013 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

كيف تساعدون طفلكم على النمو والتطور؟

GMT 18:40 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

سيروم جينيفيك لايت بيرل للعيون والرموش الرائع من "لانكوم"

GMT 11:03 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

روضة ند الحمر تطلق مبادرة "الحقيبة الشتوية" للعمال

GMT 08:59 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 15:36 2013 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

كيف تجعلين طفلكِ يستمع إليكِ وينصت لكلامكِ؟

GMT 14:46 2014 الأربعاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تأجيل عرض فيلم "واحد صعيدي" إلى الخميس

GMT 20:32 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

تخلصي من بقايا ماكياج عينيك بـ3 زيوت سريعة المفعول

GMT 19:34 2013 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تقديم عروض راقصة حول المرأة والأحاسيس الإنسانية و الحرية

GMT 08:16 2013 الإثنين ,25 آذار/ مارس

أكثر من احتفال تشهده الكويت في "ساعة الأرض"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates