عادل إمام في المنطقة الآمنة

عادل إمام في المنطقة الآمنة

عادل إمام في المنطقة الآمنة

 صوت الإمارات -

عادل إمام في المنطقة الآمنة

بقلم: طارق الشناوي

اختيار التوقيت الذي يدفعك كي تقول نعم أو لا، هو المعضلة التي تفرق بين فنان وآخر، وأيضاً إنسان وآخر، وفي كل المجالات، على شرط أن يسبق كل ذلك حلم، وهدف بعيد المنال تسعى لتحقيقه.

بمجرد أن تم تتويج عادل إمام بلقب «زعيم التمثيل العربي» شعرت أنه وصل للذروة.

«الزعيم» صفة صاحبت عادل قبل نحو 30 عاماً، عندما لعب بطولة المسرحية التي حملت الاسم نفسه.

أضافت له «جوي أوردز» قبل أسابيع صفة «العربي»، وقال رئيس هيئة الترفيه المستشار تركي آل شيخ، إن هذا اللقب يمنح لمرة واحدة، ولم ولن يتوج به فنان آخر سوى عادل إمام، وكأنه يقرأ بالضبط مفتاح عادل، يرفض عادل أن يقف في الصف، فهو حالة خاصة لا تعرف «الطابور».

عرفت عادل إمام، مطلع الثمانينات عندما أحدث انقلاباً بكل المقاييس على الساحة الفنية، اكتشف السينمائيين أنه يحقق أرقاماً في شباك التذاكر، تتفوق بمسافات شاسعة على كل من يأتي بعده من النجوم.

كانت أغلب مشروعات الأفلام تسعى أولاً للحصول على موافقته وتوقيعه، ولهذا لم يجد أي ممانعة عندما تضاعف أجره عدة مرات، شباك التذاكر ظل داعماً له في الوسائط الأربعة «سينما، مسرح، تلفزيون، إذاعة»، ودائماً هناك فرق في الأرقام.

لم يفرض عادل تفرده لمجرد أنها رغبته، أدرك من البداية أن الوسط الفني لا يتعامل إلا مع الأرقام، ولا يصدق إلا الأرقام، وهكذا كان هو الأعلى وبفارق شاسع. كانت مسرحية «مدرسة المشاغبين»، هي بداية التفرد، سعيد صالح وقتها هو النجم القادم، بعد جيل الكبار فؤاد المهندس وعبد المنعم مدبولي وأمين الهنيدي ومحمد عوض، وبالفعل تم ترشيحه لأداء دور «بهجت الأباصيري»، كان هو «الألفة» بين الطلبة، ومعه «مرسي الزناتي»، طلب عادل من صديقه سعيد استبدال الأدوار، وبالفعل خرج عادل وسعيد منتصرين ويتقاسمان الزعامة الكوميدية، بهجت «المخ» ومرسي «العضلات»، ومع الزمن انتصر المخ على العضلات.

كان من المنتظر أن يتشارك الجميع بعدها في بطولة «العيال كبرت»، وكأنها الجزء الثاني من «المشاغبين»، إلا أن عادل وضع خطة مغايرة، وهي البطولة المنفردة، وبعد سنوات قلائل جاءت «شاهد ما شافش حاجة» الأفضل بين كل مسرحيات عادل إمام. صار مسرح عادل إمام المقصد الأول للعرب، واعتُبر أحد المعالم السياحية، عدد من الخليجيين كانوا يحددون رحلة نهاية الأسبوع على توقيت عادل إمام، يشاهدون مسرحيته، ثم يغادرون أرض المحروسة وبداخلهم فيض لا ينفد من الضحكات.

عقل عادل إمام دفعه مرتين لتغيير البوصلة السينمائية، الأولى مطلع التسعينات، أدرك عادل أن عليه التعبير عن موقفه السياسي، واستوقفه اسم المخرج شريف عرفة، لم تكن أفلام شريف السابقة مثل «الأقزام قادمون» و«الدرجة الثالثة» و«سمع هس» قد حققت إيرادات، وجد عادل في شريف نبضاً سينمائياً قادماً، التقط الكاتب الكبير وحيد حامد الخيط وكتب وأنتج «اللعب مع الكبار»، الذي حمل نبضاً سينمائياً وسياسياً ناضجاً وجريئاً، وتكرر الأمر خمس مرات، في أفلام دخلت تاريخنا، مثل «الإرهاب والكباب» و«طيور الظلام».

في نهاية التسعينات اكتشف عادل أن عليه إعادة توجيه البوصلة مجدداً، وشباب هذا الجيل، الذي حمل صفة «الروشنة» يريد نوعاً آخر من الكوميديا، وهكذا توجه إلى الكاتب يوسف معاطي، القادر أكثر على قراءة مفرداتهم، وكان هو صاحب الرصيد الأكبر في أعمال عادل سينمائياً وتلفزيونياً.

ويطل السؤال الشائك عن علاقة عادل إمام بالسلطة؟

عادل حاول أن يقف في المنطقة الآمنة، فهو صوت الشعب للسلطة، وصوت السلطة للشعب، يعلم أن الدولة لديها أوراق، وفي الوقت نفسه يدرك أن النظام سيحافظ على بقائه، وهكذا عاصر تغيير السلطة خمس مرات منذ زمن عبد الناصر، واقفاً تحت مظلة المنطقة الآمنة.

وجاء موعد الاعتزال قبل ثلاثة أسابيع، متوجاً بلقب «زعيم الفن العربي» من «جوي أوردز»، ليصبح ختامها مسكاً!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عادل إمام في المنطقة الآمنة عادل إمام في المنطقة الآمنة



GMT 21:44 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

قصة صورة!

GMT 14:55 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

5 طلقات... 5 أطفال: الطبيب وعمليات البتر

GMT 14:54 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تصرف وكأن نتنياهو غير موجود

GMT 14:52 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

نتنياهو بوصفه بن غوريون المضادّ

GMT 14:51 2024 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

بعيون زرقاء اليمامة

هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي تعد واحدة من أبرز النجمات اللواتي دائمًا ما يبهرن الجمهور بأناقتهن وإطلالاتهن المميزة والجذابة، كما أنها نجحت مؤخرا في تحويل الأزياء القصيرة الأنيقة إلى إطلالات تناسب أجواء الشتاء الباردة، ولكن بطريقتها الخاصة التي تلهم متابعاتها دائمًا، وفيما يلي جولة على أسلوبها في اختيار أزيائها الشتوية. تفاصيل أحدث إطلالات هيفاء وهبي هيفاء وهبي خطفت الأنظار خلال أحدث ظهور لها على انستجرام بإطلالة جذابة جاءت عبارة عن جاكيت على شكل بليزر قصير من Richard Quinn، بتصميم مريح وأكمام طويلة، ومزين بالترتر البراق في جميع أنحائه، كما أنه جاء مطبعًا بالورود الضخمة الملونة ذات اللون الوردي والأخضر مع الخلفية السوداء. وجاء الجاكيت قصير ومريح ونسقته النجمة اللبنانية مع جوارب سوداء شفافة وسميكة، وانتعلت صندل جلدي لامع بال�...المزيد

GMT 21:29 2024 الخميس ,08 شباط / فبراير

نادين نجيم بإطلالات أنثوية ساحرة

GMT 05:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

اضرار التدخين السلبى على الصحة والجسم

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 03:11 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

راحة ٤٨ ساعة لـ«طائرة» الأهلي بعد حسم الدوري

GMT 22:34 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

راموس يشن حربًا ضد مورينيو في ريال مدريد

GMT 08:01 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

أحلى قالب كيك بصوص الشيكولاة

GMT 08:18 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

إجماع على سهولة امتحان الدراسات الاجتماعية

GMT 14:55 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تُؤكّد أنّ "العقيق" أحد أجمل الأحجار وأفيدها

GMT 15:25 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك أجمل 15 مدينة ساحلية في فرنسا لقضاء إجازتك الصيفية

GMT 00:40 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

لويس سواريز يرتدي ثوب ليونيل ميسي ويحطم ريال مدريد الإسباني

GMT 21:07 2014 الأربعاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق مهرجان الخرج للتنشيط السياحي الكشفي الخميس

GMT 09:55 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

تعرف على أطول جسر من الزجاج في العالم بهباي

GMT 04:52 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

مصابيح الصمام الثنائي توفر شعاع ضوء في الظلام

GMT 18:15 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

فندق الجليد تحفة فنية تصمم من الثلج في السويد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates