تعجرف الغرب

تعجرف الغرب

تعجرف الغرب

 صوت الإمارات -

تعجرف الغرب

بقلم - سوسن الأبطح

معيب الضجيج المثار حول «البشت» الذي أحب أمير قطر أن يلقيَه على كتفي مُضيَّفه ليونيل ميسي، مشاركاً إياه فرحته بفوزه مع فريقه بأكبر جائزة كروية في العالم، وبتتويجه شخصياً أفضلَ لاعبٍ في البطولة. فهل وصل ضيقُ الصدر الغربي حدَّ التحسس من ظهور بطل رياضي بعباءة؟
نحن نلبس الجينز، والبدلة مع الكرافات، والفساتين التي ابتكرها لنا الغرب ولا تمت إلى تراثنا بصلة، منذ عشرات السنين. وبيننا من يعتمر القبعات الإفرنجية على أنواعها، حتى في مناسبات وطنية، ولا نشعر بإهانة.
عندما استضافت المكسيك عام 1970 كأس العالم، وتُوِّجت البرازيل باللقب، احتفل بيليه بفوز بلاده مرتدياً «الصَمْبرِيرة»، القبعة المكسيكية التقليدية الكبيرة الحواف، ولم يُحدث ذلك صدمة، ولم يُثر جدلاً.
ما قيمة تنظيم كأس العالم، كل مرة في بلد، إن لم يكن أحد أهم الأهداف تعارف الشعوب وتثاقفها؟ فهل يتوجب علينا أن نذوب كلياً في الآخر؟ وهل التحضُّر هو أن نختفي، ونتحول إلى مسوخ لا لون لها؟
قطر استعرضت في الترويج للعباءات النسائية، واستخدام آيات قرآنية تدعو إلى الانفتاح وتعارف الشعوب، واعتماد تميمة للدورة، هي شخصية ضاحكة بزي عربي، وشماغ أبيض مع عقال، واستحضار صوت الأذان. فذاك جزء من دورها، كمضيف لحدث كوني، له هويته وعاداته وأغنياته، موسيقاه، رقصه، ولغته. فالزوار يقطعون المسافات لحضور المباريات، ولعيش أجواء البلاد، والتعرف على مناخاتها.
بدا خلال المباريات أن الروح المتسامحة المرحة تغلب النكد. لكن مع انتهاء اللعب الذي خلب الألباب ودوخت «ماتشاته» العباد: «ذاب الثلج وبان المرج». انتقلنا فجأة، من جنون فنون الكرة وجمالياتها المبهرة، ومهارات الأجساد وليونتها المدهشة، إلى هوس التدقيق في التفاصيل، ونبش المعايب، وتوزيع الاتهامات.
بدأت الحرب باكرة ضد قطر، لتخريب المناسبة، وتنغيص الفرحة؛ لكن البشر بطبيعتهم يحبون التسالي والمرح. فقد جاء هذا المونديال، بعد سنوات عجاف من الوباء والانهيارات والحروب والأزمات، فبدا العالم متشوقاً لنسيان سوداويته، غير عابئ بالدسائس والحبائل. لكن صورة «البشت» في اللحظة الأكثر حساسية ومشاهدة، أغضبت الصحافة الغربية. وجدت «التلغراف» البريطانية: «إنه لأمر مخزٍ أن القميص الأزرق والأبيض الذي كان يرتديه ميسي قد تمت تغطيته». حطمت قطر «أعظم لقطة في التاريخ بإجبار ميسي قائد الأرجنتين على ارتداء البشت العربي».
أعدت مشاهدة المقطع تكراراً. وجدت ميسي فرحاً منشرحاً، وقميصه واضح تحت العباءة. والفريق بأكمله تلتمع قمصانه الأرجنتينية، وهم يرقصون ويحتفلون بالكأس. بل إن «البشت» بات مطلباً لكثير من الأرجنتينيين وغيرهم الذين أحبوا الاحتذاء بأسطورتهم، وهذا ربما ما أزعج وأغضب. فهجوم التلفزيون الألماني لم يكن أقل ضراوة من «التلغراف».
الأرجنتينيون أنفسهم قدروا الخطوة باتجاه أسطورتهم، وأحبوا تكريمه على هذا النحو. وللتأكيد على أن الغضب هو من بنات أفكار سيئي النية، فإن مجموعة صور ميسي بعد المباراة، وبينها صورته بالعباءة، حازت أكثر من 67 مليون إعجاب. وهو أكبر عدد «لايكات» تسجله صورة في تاريخ منصة «إنستغرام» على الإطلاق.
هكذا لم تتمكن البلديات الفرنسية التي امتنعت عن عرض المباريات في الأماكن العامة، احتجاجاً على ما اعتبرته سجل قطر في حقوق الإنسان، من منع المواطنين المتعطشين لمتابعة فريقهم، من التجمع والصراخ والبكاء، والانتقال في المباراة النهائية من الحزن إلى الفرح جيئة وذهاباً، حتى أُنهكوا تشويقاً، قبل أن يصابوا بخيبة أمل، بسبب ركلات الترجيح التي لم تأتِ لصالحهم.
المؤسف أن الأزمات الغربية الاجتماعية المتلاحقة باتت تنعكس مزيداً من التطرف والتعجرف في التعاطي مع المختلف، وكأنما لم يعد من مكان لغير اللون الأبيض.
سلوك يتصاعد في الملاعب، منذ سنوات. لفت النظر العام الماضي، في كأس الأمم الأوروبية، بعد مباراة جمعت إيطاليا وإنجلترا في لندن؛ حيث خسرت الأخيرة بسبب فرص أضاعها 3 لاعبين من ذوي البشرة السوداء، فانطلقت ضدهم الهجمات العنصرية على وسائل التواصل. وهو نفسه ما تعرض له في كأس العالم اللاعبون الأفارقة في الفريق الفرنسي الخاسر. لم ترحم الألفاظ البذيئة، والاتهامات المشينة، كينغسلي كومان وأوريلين تشواميني، لتضييعهما ضربتي جزاء. وكما في كل مرة، قُذفوا بأبشع الألفاظ التي لا تمت للإنسانية بصلة.
كيليان مبابي، عبقري المستقبل، مع أنه سجل لفرنسا أهدافها الذهبية الثلاثة في المباراة النهائية، فإنه يُحمل على الأكتاف حين يصيب الشباك، وينال أبشع الشتائم حين لا تأتي نتائجه على المستوى المطلوب.
العنصرية موجودة في ملاعب كرة الكرة، أينما كانت. لعبة عنيفة، تقوم على شد عصب كل فريق ضد الآخر، ونجحت في الأصل لأنها تراعي في بنيتها الأساسية غرائز البشر، وعصبيتهم مع محاولة تهذيبها وتقنينها. لكن العقال يفلت، واللوم، حين يأتي ذلك ممن يريدون أن يلقنوا الأمم والشعوب دائماً، دروساً في الخلق، وحسن السير والسلوك.
بنظرة سريعة على الفريق الفرنسي مثلاً، يخيل إليك أنه آتٍ من أفريقيا، على الرغم من حرص كثير من النوادي على موازنة ألوان وخلفيات المنخرطين، كي لا ترجح الدفة لفئة دون أخرى. لكن النتيجة تأتي دائماً لصالح العرب والأفارقة الأكثر فقراً وحرماناً، بسبب تعطشهم للفرص. فحين يكون الفريق في غالبيته الساحقة ملوناً، فإن الأخطاء ستكون على الأرجح من نصيبهم.
ثمة تيار مناهض للعنصريين، واليمينيين المتطرفين؛ لكن أوروبا تفقد سماحتها، وصدرها يضيق حتى بعباءة تقليدية بسيطة، لا يرى فيها العرب سوى تكريمٍ للضيف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعجرف الغرب تعجرف الغرب



GMT 16:55 2024 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

الحلّاق الإيراني ورقبة السلطان

GMT 16:53 2024 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

«عاشوراء» إيرانية في سماء إسرائيل

GMT 16:51 2024 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

تواصل جاهلي

GMT 16:48 2024 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

هل تمنع أميركا حرباً إقليمية؟

GMT 16:43 2024 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

معركة الاتحاد غير العادلة

بلقيس بإطلالة جديدة جذّابة تجمع بين البساطة والفخامة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة بلقيس عادت من جديد للتفاعل مع جمهورها واستعراض إطلالة جديدة لها عبر انستجرام، لتوثق أحدث ظهور لها بفستانها الأسود الجديد الذي نال تفاعل قطاع كبير من جمهورها، كما أنها عادت للظهور بأزياء من علامة فيرساتشي الشهيرة التي سبق وقد تألقت بها أكثر من مرة في الماضي. تفاصيل أحدث إطلالة للنجمة بلقيس النجمة بلقيس اختارت في احدث ظهور لها، ارتداء فستان أسود أنيق من علامة فيرساتشي الشهيرة، وتعتبر بلقيس من عاشقات اللون الأسود وسبق وظهرت به في العديد من إطلالاتها الجذابة، وهذه المرة اختارت فستان أنيق نال إعجاب محبيها بمجرد نشر صوره عبر حسابها على انستجرام. بلقيس استعرضت أناقتها بفستان أنيق باللون الأسود انسدل طويلًا ومجسمًا مع صيحة الكب التي زادت من أناقته، والتي جاءت بتصميم مستقيم، كما تزينت منطقة الصدر بحزام رفيع يتوسطه اكسسوار...المزيد

GMT 00:00 1970 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

 صوت الإمارات -

GMT 00:00 1970 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

 صوت الإمارات -

GMT 00:00 1970 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

 صوت الإمارات -

GMT 00:00 1970 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

 صوت الإمارات -

GMT 23:55 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

مقتل مراسل عسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا
 صوت الإمارات - مقتل مراسل عسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 09:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

حاكم أم القيوين يفتتح مركز الإمارات الذكي للهجن

GMT 13:50 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

منى زكي تُعلن عن سعادتها بالعمل مِن جديد مع ميرفت أمين

GMT 14:57 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فهود وضباع تتناوب على افتراس ظبية حيّة في جنوب أفريقيا

GMT 18:31 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"غوغل" يحيي الذكرى الـ87 لميلاد الفنانة هند رستم

GMT 07:25 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"هكذا تكلم الذئب" مجموعة قصصية لـ مصطفى الشيمى

GMT 03:49 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الكرواتي زوران ماميتش يُعرب عن غضبه لأداء لاعبيه

GMT 04:29 2015 السبت ,27 حزيران / يونيو

افتتاح مهرجان "بساط الريح" السادس عشر في جدة

GMT 09:33 2013 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

فيلم عن ويكيليكس يفتتح مهرجان تورنتو في سبتمبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates