السعودية الحقبة الخضراء

السعودية... الحقبة الخضراء

السعودية... الحقبة الخضراء

 صوت الإمارات -

السعودية الحقبة الخضراء

طارق الحميد
بقلم : طارق الحميد

قدمت المملكة العربية السعودية عدة مبادرات مناخية للمنطقة والعالم من خلال قمة مبادرة «الشرق الأوسط الأخضر»، في العاصمة الرياض، التي افتتحها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.
وأعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بافتتاحه للقمة التي شهدت حضوراً دولياً لافتاً، أنه امتداداً لدور المملكة الريادي في تنمية أسواق الطاقة سيتم العمل على تأسيس صندوق للاستثمار في حلول تقنيات الاقتصاد الدائري للكربون بالمنطقة، وكذلك مبادرة عالمية تُسهم في تقديم حلول الوقود النظيف لتوفير الغذاء لأكثر من 750 مليون شخص بالعالم. وأضاف ولي العهد أن إجمالي الاستثمار في هاتين المبادرتين يبلغ ما يقارب 39 مليار ريال (10.4 مليار دولار) ستسهم السعودية بتمويل نحو 15% منها.
كما كشف الأمير محمد بن سلمان عن مبادرات سعودية لحماية البيئة ومواجهة التغير المناخي، منها تأسيس مركز إقليمي للتغير المناخي، وإنشاء مجمع إقليمي لاستخلاص الكربون واستخدامه وتخزينه. ولا شك أن مبادرة «الشرق الأوسط الأخضر» تعد واحدة من أهم المبادرات الاقتصادية، والسياسية، والمناخية، كونها تمس صميم الحياة، وفي لحظة تحذير أممي من خطورة تداعيات المتغيرات المناخية في العالم.
إلا أن للمبادرة دلالات مهمة لا يمكن إغفالها، ويجب تسليط الضوء عليها، وأهمها أن السعودية النفطية هي التي تقود مبادرة تاريخية وسط هذه المتغيرات المناخية، مما يعني أن السعودية تقوم بدورها القيادي، وتتحمل مسؤولياتها تجاه المنطقة والعالم.

وهذا أمر لا يمكن أن يتم لو أنه تم في مبادرة خارجية فقط، لكن ما فعلته وتفعله السعودية هو امتداد لمبادرات داخلية إصلاحية سعودية تفوق ما يقال، وما يُنشر، وعلى المستويات كافة ، ومنها الحفاظ على البيئة.
في كلمة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أمام القمة قال: «ندشن اليوم حقبة خضراء جديدة للمنطقة، نقودها ونقطف ثمارها سوياً». وهذا صحيح تماماً، ففي ظل «رؤية 2030» فإن السعودية تقود وتقطف الثمار.
اليوم نحن في مرحلة مملكة المبادرات، وهذا واقع، فنحن في منطقة علمتنا وتعلمنا أنْ من لا يبادر يتخلف عن الركب ويدفع أثماناً قاسية، ويكفي أن نتأمل ما حولنا لنعرف المصير القاسي لمن لا يبادر ويتطور.
ولا يمكن أن تقدم أي دولة، أياً كانت، مبادرات وواقعها متردٍّ وصعب، ولذلك فإن قيمة ما تقدمه السعودية اليوم من مبادرات أنه يأتي نتاجاً واستكمالاً لمبادرات سعودية داخلية بدأت بشكل متسارع، ومختلف اختلافاً جوهرياً منذ عام 2015.
نعم السعودية دولة مبادرات خيرة منذ تأسيسها، لكن سعودية 2030 تنطلق من مبادرات داخلية، وإصلاح داخلي جذري، مستمر، ومتسارع، وبقفزات نوعية، مما خوّلها حق الريادة في تقديم المبادرات للمنطقة والعالم.
وعليه، وكما قال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان: «ندشن اليوم حقبة خضراء جديدة للمنطقة، نقودها ونقطف ثمارها سوياً»، حقبة للإنسان والإصلاح وإعلاء القيم الإنسانية، وحقبة بث الأحلام والآمال بأن غداً أفضل لنا ولأبنائنا ووطننا.
خلاصة القول: كان العالم في الرياض لتدعيم فرص الحياة والتطور، بقيادة سعودية تقول إننا في حقبة خضراء.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية الحقبة الخضراء السعودية الحقبة الخضراء



GMT 20:10 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

السم بالتذوق

GMT 20:03 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

مراهنات خطيرة في السودان

GMT 19:59 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الحرب الأهليّة في تأويل «حزب الله» لها

GMT 19:51 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

مبادرة «الشرق الأوسط الأخضر

GMT 19:47 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية الخضراء... غراس الأمل للجيران والأهل

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:27 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

الجلسرين يساعد في شفاء الجروح وإصلاح الأنسجة

GMT 22:52 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أطعمة ظاهرها الصحة وباطنها المرض أبرزها العسل والزبادي

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

الإمارات تصنع السلام

GMT 21:17 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

مهنّد كوجاك يلمع اسمه في عالم الموضة لموهبته
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates