خميسيات

خميسيات

خميسيات

 صوت الإمارات -

خميسيات

بقلم : ناصر الظاهري

- «معقول يعني ما زال هناك رجال يفرقون الشعر من اليمين لليسار مثل أي تلميذ نجيب لا يحب أن يغادر الصف، حين أرى أحدهم صدفة، أتذكر تلك اللوحة التي كان يعلقها الحلاق الباكستاني عادة في صدارة محله المليء بالمرايا الكاذبة لمجموعة من الرجال يصلون للأربعة وعشرين بتسريحات مفرحة ولامعة بفعل الكريم، عادة لا يتقنها ذاك الحلاق الذي أول ما يبتدئ بشعرك الخلفي ليحشّه عن بكرة أبيه، لتبدو حينها وقد استطالت أذناك أكثر من اللازم، مثل أولئك الذين يفرقون شعرهم لو غيروا التسريحة، وقلبوا الفرق، لربما اختل توازنهم أو شعروا بدوار أو تخالفت أرجلهم في المشي»!
- «ليس مثل الحديث الاقتصادي يصيبني بالنوم الثقيل، ساعتها أشعر وكأنني أحمل شوال طحين مبتلاً، خاصة حين يستعرضون تلك البيانات التي فيها الجذر التكعيبي واضح، وتلك الأرقام التي تقسم على أرقام غير صحيحة، وتظهر لها نتيجة حسابية معقولة، لا يشاركك في تلك النومة التي تهجم بكثافة الزئبق إلا أولئك المساعدين لرجال الأعمال الذين تحملوا عناء السفر البعيد في طائرات غير موفقة، وفي درجات عاثرة، ومطلوب منهم تقارير واضحة تساوي السماح لهم بالسفر، والمشاركة للمرة الأولى في مؤتمر يختص بالاستثمارات بعيدة المدى الاستراتيجي، والتي تبدو له لأول وهلة أنها غير مجدية اقتصادياً، وأن لا أحد من أبنائه سيستفيد منها»!
- «يا أخي أنا بصراحة أحنّ على مدرس التاريخ في عصر «الديجيتال»، ومتطلبات سوق العمل، ولمّا يطلب منه أن يراجع بشأن أي معاملة ال«HR»، وهو بذاك الشنب الخفيف، والجاكيت الواسع، والذي أخذ في الاتساع عاماً بعد عام، وحده القميص الأزرق الفاتح ظل مخلصاً للونه، لأنه في الخانة البعيدة من الزرقة، لكنه لو استخدمه لعام إضافي آخر، فربما تحول إلى لون رصاصي منهك، مدرس التاريخ وحده الذي يمكن أن تراه وهو يحمل معه قلمين في الجيب العلوي، ولا يتخلى عنهما، ولا أدري من أقنعه أنه يمكن أن يصحح بعض أخطاء التاريخ المتكررة»!
- «بصراحة ومن غير زعل يعني، لو نحن مثل الروس أو أهل الشمال البارد، وتوصل درجة الحرارة سبعاً وأربعين تحت الصفر، حرام ما ننشّ من الفراش، ويتلقى الواحد منا راضف عليه برنوصين وبطانية عسكرية من الغلاظ واللي لونها رصاصي غامق، ووَبَر مشعر أو بتلقاه رافع على ظهره شداد بعير، وبتسمع عبارات: والله فلان ما نش من فراشه من أسبوع، والله ضاربتني بَرّيدة في عظامي، وما هزري أحد بيروح يصلي الفجر حاضراً في مسجد الحارة»!
المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع
 نقلا عن الاتحاد

GMT 15:55 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

حين يزهد الفلسطينيون بالمساعدات؟!

GMT 15:50 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

الابتكار قيمة إماراتية

GMT 15:46 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

انتهت بمرها وحلوها !!

GMT 15:44 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

حين يكون المنجز: الإمارات

GMT 22:50 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

حكومة فى لبنان سمحوا بها فى طهران

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خميسيات خميسيات



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - صوت الامارات
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995 قد يهمك أيضًا :
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الأمصال لرموش أكثر سُمكًا وأطول

GMT 15:51 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - الجيش الليبي يؤكد تحرير مدينة "مرزق" من المسلحين

GMT 21:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 صوت الإمارات - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 17:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 صوت الإمارات - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 16:45 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 صوت الإمارات - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 16:38 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" الشهير
 صوت الإمارات - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" الشهير

GMT 17:02 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
 صوت الإمارات - لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 23:34 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 14:26 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

محلات ELEGANCE تقدم مجموعتها الجديدة لشتاء 2018

GMT 11:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

سيدة هاربة من كوريا الشمالية 3 مرات تكشف حقائق مروعة

GMT 13:02 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تغير المناخ يسدل الستار عن جيل جديد من زواج القصر

GMT 16:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل في البرتغال مكون من 7 غرف يمنح الهدوء لسكانه

GMT 11:22 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكاتب العراقي سنان أنطوان ينال جائزة الأدب العربي في باريس

GMT 10:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة عيدان تبرز أسباب ألتقاطها صورة مع ملكة جمال إسرائيل

GMT 00:58 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

جوزيه مورينيو يحضّر النجم بول بوغبا لمفاجأة تشيلسي

GMT 20:58 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عالم الفن يتجه شرقًا مع افتتاح متحف اللوفر فرع الإمارات

GMT 01:18 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

شركة ألمانية تقدم تجربة فريدة للرقص في ظل انعدام الجاذبية

GMT 14:45 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ محمد بن حمد الشرقي يحضر أفراح النعيمي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates