تذكرة وحقيبة سفر 1

تذكرة.. وحقيبة سفر -1-

تذكرة.. وحقيبة سفر -1-

 صوت الإمارات -

تذكرة وحقيبة سفر 1

ناصر الظاهري
بقلم - ناصر الظاهري

من بين الأشياء التي يحب المسافر أن يراها في المدن تلك الرموز أو الأيقونات أو الأشياء العزيزة على الشعوب، والتي تترسخ جيلاً بعد جيل، حتى تصبح رمزاً سامياً تعرف بها المدن والبلاد، وتشتهر في العالم كله، حتى لا يمكنك أن تتخيل ذاك البلد بدونها، هذه الأشياء العزيزة قد تكون وَجَدَت في يوم من الأيام معارضة على وجودها أو أعتراض على سكنها في بقعة مميزة من المدينة، مثلما حدث مع برج «إيفل» قبل أن يشيده «غوستاف ايفل» بمناسبة معرض باريس الدولي عام 1887، وسمي في البداية برج 300 متر، لأنه بنظر الباريسيين كان سيشوّه منظر باريس الرومانسي، وبعد انتهاء المعرض أرادوا أن يفككوا حديده لاستخدامه في بناء السكك الحديدية وغيرها، وحدث جدال سياسي واقتصادي واجتماعي ووطني بين المعارضين والمؤيدين لإبقائه، فنجح المؤيدون في آخر لحظة بعدم المساس به، وحينما حدثت الحرب العالمية الثانية، واجتيحت باريس كان الوطنيون يدافعون عنه مثلما يدافعون عن أرضهم، حتى أن «هتلر» أول ما داس باريس غازياً، وقف تحت البرج وأخذ صورة تذكارية معه!
هذه الأشياء العزيزة والكبيرة منها تتعرض للبيع الوهمي أحياناً، ويقوم به نصابون على أناس سذج وأغبياء، لكن بعض هذه الأشياء العزيزة، وخاصة الصغيرة في حجمها تتعرض للسرقة مثل لوحة «الجيوكندا أو الموناليزا» لـ «دافنشي» التي سرقت قبل 110 عاماً، وسرقها إيطالي بدافع الوطنية، لأنه كان يرى أنها ملك إيطاليا بدلاً من فرنسا التي اشتراها الملك «فرانسوا» الأول عام 1530م، والتي يجري صيانتها مرة كل عام، وتباع تذاكر حضور تجديد ملاءة السيدة الجليلة بالمزاد، تصل ألوف «اليورو»، مثل هذه السرقات الذكية التي تتعرض لها المقتنيات النادرة رغم كل الاحتياطات الأمنية، جعل القائمين على المتاحف أن يعرضوا للزوار صورة مزيفة بإتقان منها، بدلاً من الأصلية التي تكون تسكن أقبية تحت الأرض ومحصنة ومرمزة، ولا يعرف بهذا السر إلا المؤتمنون، وهم قلة، حيث يعد هذا السر سراً استراتيجياً وطنياً.
ومثل تلك الأشياء الغالية والرمز، تمثال حورية البحر الصغيرة في كوبنهاغن الذي صممه النحات الدانماركي «ادوارد إيريشسن» عام 1913، كهدية من «كارل جاكوبسن» ابن مؤسس بيرة «كارلسبيرغ» إلى مدينته، والتمثال مأخوذ عن قصة للكاتب الدانماركي «هانز كريستيان أندرسن»، وقد رأيته لأول مرة عام 1983، ورأيته مرة خارج كوبنهاغن في شنغهاي في الصين بمناسبة «اكسبو».
وهناك الحجر الأسود في مكة الذي تعرض للسرقة أيام ثورة الزنج أو القرامطة، ونقل إلى الأحساء عام 951م، وبقي 22 عاماً تقريباً، قبل أن يفدى بالمال من الدولة العباسية الضعيفة، وفي عام 1571 نقل ما تساقط من الحجر الأسود ست قطع إلى تركيا، وضعت أربع قطع في جامع «صوقوللو محمد باشا» الذي شيده المعماري المشهور «سنان»، وقطعة في مسجد «أسكي» في «أدرنه»، والقطعة الكبيرة على مدخل ضريح «سليمان القانوني»، لكن الشاهد أن سليمان القانوني توفي عام 1566، وهناك قطعة منه موجودة في متحف التاريخ الطبيعي في لندن، وغداً نكمل..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تذكرة وحقيبة سفر 1 تذكرة وحقيبة سفر 1



GMT 23:48 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

كل الناس كاذبون!

GMT 23:47 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

الحجة بالحجة وبلا خوف!

GMT 23:43 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

«رفقة الصغار.. تتطلب اعتذار»

GMT 23:39 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

خميسيات

GMT 23:32 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

الإمارات هي الأقوى في كل الأحوال

GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 13:54 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
 صوت الإمارات - ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 18:37 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates