للمستقبل متحف

للمستقبل متحف

للمستقبل متحف

 صوت الإمارات -

للمستقبل متحف

علي العمودي
بقلم - علي العمودي

عندما يأتي ذكر المتحف أمامنا، عادة ما يرتبط في أذهاننا بكل ما هو قديم وتاريخي وأثري، وما خلفته الحضارات القديمة من شواهد وأوابد، ولكن هنا في وطن الريادة والتفرد، متحف للمستقبل ببنائه المتفرد وموقعه الاستراتيجي على شارع الشيخ زايد في دبي، والذي تشرف مؤخراً بوضع فارس الطموح والتميز ورائد المبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، للقطعة الأخيرة في واجهته البديعة، استعداداً للمرحلة النهائية من تشييده، وهو يمثل الريادة الإماراتية في الإبداع والتصميم، باعتباره أكثر مباني العالم إبداعاً، وأضحى معلماً بارزاً يضاف للمعالم العمرانية المتميزة في «دار الحي»، حتى قبل اكتماله وافتتاحه رسمياً في تلك المنطقة الحيوية من المدنية، غير بعيد عن أبراج الإمارات والمركز المالي العالمي والمركز التجاري العالمي، وجميعها محطات سجلت للمدينة التفرد والريادة، باعتبارها منصة عالمية للمعارض الدولية وعاصمة للمال والسياحة العالمية.
في تلك المناسبة، لخص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد شيئاً من رؤيته بقوله: «هدفنا ليس بناء معجزات هندسية، وإنما بناء معجزات بشرية تستطيع استخدام المتحف لبناء مستقبل أفضل».
عودنا الفارس أبو راشد ألا ننتظر المستقبل، بل نعيشه واقعاً، ولعل هذا المتحف الأيقونة يمثل شيئاً من رؤية سموه السابقة للعصر، وقد تجملت واجهة المتحف بعباراته التاريخية للأجيال، «لن تعيش مئات السنين، ولكن يمكن أن تبدع شيئاً يستمر مئات السنين» و«المستقبل سيكون لمن يستطيع تخيله وتصميمه وتنفيذه.. المستقبل لا يُنتظر.. المستقبل يمكن تصميمه وبناؤه اليوم»، نقشها بكل تصميم فني واقتدار وابتكار المبدع الإماراتي مطر بن لاحج، والذي كنت قد اقتربت من عوالم إبداعاته في محاضرة له نظمتها عن بُعد مؤسسة بحر الثقافة، وهو يمثل جيلاً من المبدعين الإماراتيين المنشغلين بالمستقبل في وطن يسابق الريح باتجاه العطاء والريادة في سماء الإبداع باتجاه المستقبل الوضاء.
وكانت قد سنحت لنا وعلى هامش القمة العالمية للحكومات- قبل جائحة كورونا- الاطلاع على بعض ما سيكون في متحف المستقبل، وكان باختصار تخيلاً لثورة معرفية هائلة لما يمكن أن يقود إليه الإنسان وعلومه في المستقبل، ولعل أبلغ ما عبر عنه المتحف حجم الاعتزاز بلغتنا الجميلة، وتأكيد صاحب الرؤية بأن «متحف المستقبل أيقونة هندسية عالمية، ولكنه يتحدث اللغة العربية».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

للمستقبل متحف للمستقبل متحف



GMT 00:45 2024 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

«حماس» وإيران وثمار حرب غزّة!

GMT 00:44 2024 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

ما بعد التعويم ؟!

GMT 00:42 2024 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

مستعربون عاربون وعاربات مستعربات

GMT 00:41 2024 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

بوتين... تفويض باستكمال الطوفان

GMT 00:38 2024 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

المتنبّي في الجوف السعودية!

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:06 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

لورين ستونر تخطف الأنظار على شاطئ ميامي

GMT 21:37 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ثياب ميلانيا ترامب تثير ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 19:50 2013 السبت ,23 شباط / فبراير

"سامسونغ سمارت بي سي برو"بمميزات عدة

GMT 19:57 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

يسرى محنوش تحيي حفلة فنية على المسرح البلدي في تونس

GMT 04:19 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

85 ألف درهم تعويضاً لعامل سقط من على سلم

GMT 01:37 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تطلق بنجاح خمسة أقمار صناعية للاستشعار عن بُعد

GMT 16:28 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة رأس الخيمة تفعّل نظام الاستدعاء الإلكتروني

GMT 00:00 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات خارج قائمة أوروبا للملاذات الضريبية قريباً

GMT 06:39 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

العين يُوضّح السبب الحقيقي وراء رحيل زوران ماميتش

GMT 09:05 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

مؤشرات توحي بعدم مشاركة غينتنر مع فريقه أمام فولفسبورغ

GMT 18:50 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الشيخ محمد بن راشد يحضر أفراح الفلاسي والكتبي

GMT 12:42 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

القضاء الأميركي يحكم على شاب واعد عشرات النساء "بالمجان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates