آه يا النافوخ بتاع الأنا

آه يا النافوخ بتاع الأنا!

آه يا النافوخ بتاع الأنا!

 صوت الإمارات -

آه يا النافوخ بتاع الأنا

أسامة غريب
بقلم - أسامة غريب

يبدو أن كليات الإعلام فى بلادنا يجب أن تضيف إلى مناهجها أسلوباً جديداً يتم تلقينه للطلبة وعن طريقه يتعلمون كيف يصنعون من اللاشىء أخباراً متجددة لا يكاد يخبو أوارها حتى يتم النفخ فيها من جديد. وخير الأمثلة التى ينبغى تعليمها للطلبة هو مثال حدوتة سعاد حسنى مع عبدالحليم حافظ، علاوة على حدوتة أم كلثوم مع محمود الشريف. يتعلم الطالب هنا أن القصة المفبركة المختلقة التى تم إطلاقها منذ ثلاثين سنة عن زواج حليم وسعاد مازالت صالحة حتى اليوم، وهى وإن كانت قد ظهرت للوجود أيام مرض سعاد حسنى وحاجتها للفرقعة التى قد تلفت الأنظار إلى ظروفها الصعبة فى سنواتها الأخيرة فى لندن، إلا أنها مازالت سارية المفعول حتى الآن ويمكن استدعاؤها فى البرامج المسائية وعلى صفحات الصحف فى أى وقت يشعر فيه الإعلامى بعدم وجود مادة تشغل الفراغ.. يكفى أن تستنطق أو تستضيف فناناً وتسأله عن معلوماته عن زواج المطرب الكبير والسندريلا حتى يقوم بتأليف حكاية من وحى الخاطر يُدخل نفسه طرفاً فيها ويقص عليك مواقف درامية ومحادثات خاصة ومكالمات سرية استطاع أن يعرف فحواها لأنه كان لصيقاً بطرفى الحكاية!.

نفس الأمر بالنسبة لقصة الزواج المزعومة بين سيدة الغناء العربى والملحن محمود الشريف.. عشرات البرامج ومئات الصفحات تم شغلها بهذا الموضوع الذى لا يأتى بأى نفع لأى أحد.. ما المشكلة يا قوم إذا كانت سعاد قد تزوجت حليم، وشادية قد تزوجت مصطفى أمين، وأم كلثوم تزوجت الشريف، وما المشكلة إذا كانوا لم يتزوجوا؟. ومع ذلك يمكننى أن أقول باستخدام المنطق البسيط إن أى امرأة متزوجة لا تخفى خبر زواجها، ذلك أن هذا الإخفاء قد يضعها فى مرتبة العشيقة التى يسهل جداً فى مجتمعنا أن يقال عنها زانية!.. فهل كانت أم كلثوم الفلاحة ابنة قرية طماى الزهايرة بالسنبلاوين تقبل أن يظن الناس بها السوء وأن تظهر فى عين أبيها الشيخ إبراهيم وأخيها الشيخ خالد كخليلة لفنان عشقته، أم أن الأقرب للعقل أنها لو كانت قد تزوجته بالفعل أن تنشر وثيقة الزواج بنفسها دون أن تنتظر حتى تقوم ابنة محمود الشريف بعد سبعين عاماً من الواقعة بإطلاع الفنان سمير صبرى على الوثيقة!.

وسعاد حسنى التى تزوجت أربع مرات زيجات علنية محترمة، هل كان يضيرها أن تضيف زيجة خامسة من حليم خاصة بعد وفاته وزوال أسباب التكتم إذا كان ثمة أسباب؟ المشكلة أن القراء والمشاهدين يهبط مستواهم الفكرى من طول التعرض لهذه الأشياء، والأنكى أن الإعلاميين أنفسهم تتدهور قدراتهم من الارتكان المستمر إلى الأوَنْطة. إننى لا أطالب بالبحث عن أشياء مفيدة، فهذا أمل لا أطاله، وإنما أرجو تقديم أشياء غير مستهلكة بعد أن تم اعتصار القصص السالفة حتى لم تعد تُخرج حتى الجاز!.. لو كان الخواجة بيجو موجوداً بيننا الآن وشهد ما يحدث لقال قولته الخالدة: آه يا النافوخ بتاع الأنا!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آه يا النافوخ بتاع الأنا آه يا النافوخ بتاع الأنا



GMT 23:48 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

كل الناس كاذبون!

GMT 23:47 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

الحجة بالحجة وبلا خوف!

GMT 23:43 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

«رفقة الصغار.. تتطلب اعتذار»

GMT 23:39 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

خميسيات

GMT 23:32 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

الإمارات هي الأقوى في كل الأحوال

تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

القاهرة- صوت الإمارات
عندما نتحدث عن صيحات الموضة والأزياء حول العالم تلتفت الأنظار مباشرة إلى أيقونة الموضة العالمية ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، والتي تعمل كمصممة وعارضة أزياء ورائدة أعمال لها العديد من العلامات التجارية كما أن لها دور كبير في التأثير على منصات التواصل الاجتماعي بإطلالاتها المتجددة دوماً.كيم تتبع أسلوباً مميزا بارتداء قطع تتسم بالبساطة والعصرية، وهي تحب الأسلوب المحايد بالألوان فنرى تناغما بين القصات والخامات، حيث ترتدي قميصاً قطنياً بأكمام طويلة مع تنورة من قماش الحرير بلون البيج، تحب أن تجمع بين الزي الرسمي والعفوي كإضافة توب من الدانتيل الأسود مع بنطال رياضي واسع مع ارتداء قلادة من الخيوط،.نراها أيضا تدرج بالألوان في القطع التي ترتديها ثم تضيف قطعة مميزة مثل جاكيت مدبب أو حذاء البوت بكب طويل مع أشرطة متدلية.أما ...المزيد

GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 18:37 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates