السودان بداية تعويم الربيع العربى

السودان.. بداية تعويم الربيع العربى

السودان.. بداية تعويم الربيع العربى

 صوت الإمارات -

السودان بداية تعويم الربيع العربى

بقلم - عماد الدين أديب

للزعيم الصينى «شواين لاى» عبارة بليغة تلخص ما نعايشه الآن من أحداث، قال فيها: «التاريخ كله عبارة عن عدة مشاهد متكررة بأبطال وظروف وملابسات مختلفة، لكنها تبدأ وتنتهى لأسباب واحدة».

وما نعايشه الآن هو باختصار «إعادة تعويم الربيع العربى»، بعدما فشل فى نسخته الأولى منذ 2011 حتى الآن.

فى الربيع العربى «الجزء الأول» كانت البدايات ترفع شعار الحرية، وتنتهى بهتاف «ارحل ارحل»، و«الشعب يريد إسقاط النظام».

الربيع العربى الحالى، أى «الجزء الثانى»، يبدأ بالشكوى من صعوبات الحياة، بدءاً من رغيف الخبز إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية والمحروقات والطاقة أو سوء خدمات التعليم والصحة والإسكان وشبح البطالة، وينتهى مثل «الجزء الأول» بـ«ارحل.. ارحل».. و«الشعب يريد إسقاط النظام».

ومن يتابع 3 أحداث فى الآونة الأخيرة فى الخرطوم وأم درمان بالسودان، وفى بغداد والبصرة بالعراق، وفى عمان ومعان فى الأردن، سيلاحظ أن نفس الكتالوج يتكرر، ولكن تحت سقف ومظلة استحالة تكاليف الحياة.

وبالتأكيد لا نقول إن طبقات الفقراء والمهمشين والشرائح الدنيا من الطبقة الوسطى فى العالم العربى لا تعانى فى ظل أزمة اقتصادية عالمية طاحنة وشروط قاسية من صندوق النقد والبنك الدولى على الدول الفقيرة المتعطشة لمساعدات، وفى عالم اضطرت فيه الحكومات أن تلجأ إلى منطق الجباية المالية لتعويض العجز المالى والهوة الكبرى بين متطلبات النفقات وضعف الإيرادات الكلية لاقتصادات الدول.

فى الربيع العربى «الأول» كانت منظمة «جورج سورس»، ذلك الملياردير الذى يدير حركة المال بين أوروبا والولايات المتحدة هى الممول الرئيسى لخلق وتنمية شرائح من الشباب والشابات فى دول العالم العربى بموازنة تجاوزت المائة مليون دولار.«سورس» هو الداعم الأول لعائلة كلينتون، سواء فى حملة الرئيس بيل كلينتون أو حملة هيلارى كلينتون، بتبرع رسمى ثابت يبلغ 25 مليون دولار، وعُرف عنه أنه الراعى والمحرك لـ200 تجمع أمريكى للتظاهر والنشاط المضاد ضد المرشح -حينئذ- دونالد ترامب.

وليس صدفة أن يرى دونالد ترامب أن الربيع العربى الذى دعمته قوى أمريكية كان مشروعاً فاشلاً ارتد على واشنطن والمنطقة بنتائج عكسية، خاصة حينما قال: «انظروا إلى العراق وليبيا، كانتا بالطبع أفضل حينما كان صدام والقذافى فى الحكم»!الربيع العربى، أو مشروع «كيف تسقط الحكم الحالى من خلال حركة تظاهر مدنية منظمة من الشارع»، هو كتاب ممنهج له أصول وقواعد كتبها المنظِّر لهذه الفكرة وهو «جين شارب» الذى يُعتبر الأب الروحى لجماعات المجتمع المدنى الحديثة التى تلقت دورات تدريبية فى صربيا، وقبرص، وواشنطن، لفهم وتطبيق فكر الرجل.

وما يحدث الآن هو تطبيق عملى لتعويم الربيع العربى الجزء الثانى فى السودان لإسقاط حكم رئيس ممسك بالسلطة بقوة المؤسسة العسكرية يدير شئون 40 مليون سودانى، متوسط دخل الفرد السنوى فيهم يبلغ 650 دولاراً أمريكياً، لبلد يُعتبر الثالث أفريقياً من ناحية المساحة ويتحكم فى موقع جغرافى بالغ الدقة والأهمية.

يريدون إسقاط البشير، ويهتفون: «ارحل»، ولكن دون تصور واضح وصريح لما بعده من سياسات ونظام وأشخاص. مرة أخرى نعود لفكر الإسقاط دون وجود مشروع بديل يحل محل ما نسعى لإسقاطه لنقع فريسة الفوضى والفراغ المخيف

GMT 15:55 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

حين يزهد الفلسطينيون بالمساعدات؟!

GMT 15:50 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

الابتكار قيمة إماراتية

GMT 15:46 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

انتهت بمرها وحلوها !!

GMT 15:44 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

حين يكون المنجز: الإمارات

GMT 22:50 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

حكومة فى لبنان سمحوا بها فى طهران

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السودان بداية تعويم الربيع العربى السودان بداية تعويم الربيع العربى



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة
فاجأت بيلي فيرس وهي شخصية تلفزيونية شهيرة، مُعجبيها بعد أن تحوّلت إلى نسخة من الممثلة كيم كارداشيان، وتخلّت العروس المتزوجة حديثا من جريج شيبرد في حفلة فاخرة في جزر المالديف، عن شعرها الذهبي مع إطلالة أكثر إثارة. وظهرت بيلي البالغة من العمر 29 عاما، في إطلالة تشبه كيم كارداشيان مع شعر أشقر بلاتيني وظلال جفون وطلاء شفاه باللون الوردي، وبدت بيلي أكثر نحافة مع إطلالة برونزية لامعة عندما التقطت عدسات المصورين صورة جانبية لها، وبدت فيها مثل كيم. أقرأ أيضًا : كيم كاردشيان وكيندال جينر ترتديان فستانين شفافين وعلقت إحدى صديقاتها عبر "إنستغرام" على إطلالتها قائلة: "أنتِ تشبهين الملكة"، وعلق آخر "لقد نظرت مرتين، للتأكد أنكِ لست كارداشيان"، وقال آخر "اعتقدت بأنك كيم كارداشيان للحظة" تأتي إطلالة بيلي الجديدة بعد فترة من زاوجها من رجل الأعمال جريج شيبرد خلال حفلة أقيمت في جزر المالديف قبل أسبوعين قد يهمك أيضًا:- 

GMT 19:58 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 صوت الإمارات - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 12:55 2019 الأحد ,24 آذار/ مارس

ساو ميغل إحدى جزر الأزور الراقصة
 صوت الإمارات - ساو ميغل إحدى جزر الأزور الراقصة

GMT 21:04 2019 الخميس ,14 آذار/ مارس

ليفربول يترقب منافسه في قرعة دوري الأبطال

GMT 15:49 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

بلاك شاينا تنطلق في سترة سوداء مع حذاء طويل
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates