وزير خارجية بريطانيا يعتذر عن تعريض مواطنة للخطر في طهران

السلطات الإيرانية اعتبرت حديثه دليلًا على أنَّها تُشكل تهديدًا للنظام

وزير خارجية بريطانيا يعتذر عن تعريض مواطنة للخطر في طهران

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير خارجية بريطانيا يعتذر عن تعريض مواطنة للخطر في طهران

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون
طهران ـ مهدي موسوي

اعتذر وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون عن "خطأه" في تصريحاته بشأن أم بريطانية من أصل إيراني محتجزة في إيران، الأمر الذي كان قد أدى إلى دعوته للاستقالة لتعريضها لخطر أكبر، قائلًا إنه لا شك في أنَّ نازانين زغاري-راتكليف كانت في البلاد في عطلة لزيارة أقاربها مع ابنتها الصغرى وليس "لتدريب صحافيين" وذلك خلال حديثه أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم.

 وذكرت عائلتها إن السلطات الإيرانية قد وجدت في هذا الخطأ دليلًا على أنَّها تُشكل تهديدًا للنظام، وكانت رئاسة الوزراء قد قالت في وقتٍ سابقٍ الإثنين، إنها ستنظر في اقتراح زوجها بمنح زوجته الحماية الدبلوماسية.

 وفي حديثه في مجلس العموم، أكد جونسون "آمل أن يفهم المجلس بوضوحٍ بالغ إنَّ السيدة نازانين كانت هناك لقضاء العطلة، ولم تكن هناك لأي عمل آخر، على الرغم من أن الناس قد وصل إليهم انطباع مختلف، كان خطأي، كان ينبغي أن يكون أكثر وضوحًا ... وأعتذر عن الضيق والكرب الذي قد يلحق بالسيدة نازانين وعائلتها. وأولويتنا الآن هي القيام بكل ما في وسعنا لإخراجها من إيران لأسباب إنسانية".

 وأضاف جونسون أنَّه قد أرسل بالفعل للجنة الشؤون الخارجية لتصحيح تصريحاته وسيجتمع مع ريتشارد راتكليف،  زوج نازانين يوم الأربعاء بعد أن تحدث معه هاتفيًا، قائلًا إنه سيبحث فكرة منح الحماية الدبلوماسية نازانين خلال اجتماع مع زوجها هذا الأسبوع، وتابع "لقد طلب أن يذهب إلى طهران. لا أعرف ما إذا كان ذلك ممكنًا ولكننا سنرى ما يمكننا القيام به"،مواصلًا "لا ندعو عادة إلى الإفراج في القضايا القنصلية لأنَّ كثيرًا ما يتسبب ذلك إلى تفاقم موقفهم، لكني دعوت إلى إطلاق سراحها لأسباب إنسانية".

 وفي حين طالبه أعضاء البرلمان العمالي بالاعتذار عن الخطأ، قال جونسون: "نعم، بالطبع، أعتذر عن الضائقة، والمعاناة التي سببها الانطباع الذي أعطيته في أنَّ الحكومة تعتقد، والتي كان اعتقادي أنا أنها كانت هناك في مهمة عمل. لقد كانت هناك في عطلة وهذا هو الصواب"، مواصلًا حديثه قائلًا: "أعتذر، وأنا أعتذر، وبطبيعة الحال أتراجع عن أي قول بأنها كانت هناك بصفتها المهنية".

 وكان حديث وزير الخارجية عقب عودته من بروكسل للرد على سؤال عاجل من إميلي ثورنبيري، وزيرة الخارجية العمالية في حكومة الظل المعارِضة حول هذه القضية في مجلس العموم، حيث قالت إنه كان هناك أسبوع من "التشويش الثرثرة" من قِبل جونسون، وحثته على القول "ببساطة وبشكل لا لبس فيه" أنه أخطأ عندما أدعى أنَّ نازانين  كانت في مهمة تدريب الصحافيين عندما كانت تزور إيران، على الرغم من إصرار عائلتها أنها كانت في عطلة مع ابنتها الصغيرة.

 وبينت إميلي أمام مجلس العموم: "نحن نعرف من الأدلة التي قدمها ريتشارد راتكليف أنه عندما أبلغ نازانين بهذه التصريحات رأى كيف ستستغل السلطات الإيرانية ذلك ما آثار شعورها بالقلق الشديد والاضطراب"، مشيرة إلى أنه يتعين على جونسون "قبول تأثير كلماته، والقبول بالضيق الذي سببه لنازانين والاعتذار بشكل صحيح عن ذلك".

 من ناحية أخرى، لفت المتحدث باسم تيريزا ماي للصحافيين، "أعتقد إن وزير الخارجية تحدث بوضوح مع زوجها وهو أحد الخيارات التي يُنظر إليها"، ولا يعتبر منح الحماية الدبلوماسية مثل الحصانة الدبلوماسية التي لا يمكن بموجبها مقاضاة الموظفين الدبلوماسيين والقنصليين، إنها آلية من دولة إلى أخرى يتم بموجبها نقل مسألة تتجاوز المستوى القنصلي المعتاد وإلى موقف تكون فيه الدولة التي تتخذ هذه الخطوة تسعى رسميًا إلى الانتصاف بشأن قضية ما.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير خارجية بريطانيا يعتذر عن تعريض مواطنة للخطر في طهران وزير خارجية بريطانيا يعتذر عن تعريض مواطنة للخطر في طهران



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير خارجية بريطانيا يعتذر عن تعريض مواطنة للخطر في طهران وزير خارجية بريطانيا يعتذر عن تعريض مواطنة للخطر في طهران



خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في ميلانو الإيطالية

ويني هارلو تبدو مميزة في فستان طويل باللون الأزرق

ميلانو ـ ريتا مهنا
ظهرت عارضة الأزياء الكندية ويني هارلو، بإطلالة أنيقة ومثيرة، خلال أسبوع الموضة في ميلانو الإيطالية، حيث واصلت تحدي مرض البهاق، على منصة عرض أزياء العلامة الشهيرة "فيونيت" في مجموعتها الجديدة لعام 2018. وارتدت هارلو البالغة من العمر 23 عاما، فستانا طويلا باللون الأزرق، يتميز بكتفين غير متماثلين.   وأكملت هارلو التي اشتهرت في البرنامج التليفزيوني الأميركي America's Next Top Model - في موسمه الـ21، إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الطبيعية وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. ووصلت ويني هارلو إلى ايطاليا من لندن صباح الثلاثاء الماضي، بعد أن أقيمت هناك حتى الساعات الأولى حيث كانت ضيفًا في حفلة استضافتها مجلة لاف والعلامة الشهيرة "مياو مياو"، لانتهاء أسبوع الموضة في لندن. وقد ألمحت ويني إلى أسلوب حياتها بدون التوقف عن الظهور في الحفلات بمقابلة مع مجلة بازار، حيث شاركت أفضل نصائحها للعناية بالبشرة أثناء تواجدها في باريس. وقالت

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

"فيرساتشي" تُصمّم أحدث أزيائها لخريف وشتاء 2018
 صوت الإمارات - "فيرساتشي" تُصمّم أحدث أزيائها لخريف وشتاء 2018

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates