المحكمة العليا الباكستانية تقضي بعدم كفاية الأدلة لإقصاء نواز شريف من منصبه

بعد ورود أسماء إثنين من أبنائه العام الماضي كأصحاب شركات مسجّلة في جزر فيرجن

المحكمة العليا الباكستانية تقضي بعدم كفاية الأدلة لإقصاء نواز شريف من منصبه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المحكمة العليا الباكستانية تقضي بعدم كفاية الأدلة لإقصاء نواز شريف من منصبه

مظاهرات ضد رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف
إسلام آباد ـ أعظم خان

استمر رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف بالتمسّك بالسلطة، الخميس، بعد أن قضت المحكمة العليا بعدم وجود أدلة كافية لإزاحته من منصبه، لكنها أمرت بإجراء تحقيق جديد في مزاعم الفساد الموجّهة ضده وأسرته، وشارك حوالي 1500 جندي على الأقل في إبعاد المتظاهرين كانوا يرددون شعارات مناهضة لشريف خارج المحكمة في إسلام أباد، حيث انتظروا نتيجة التحقيق، التي استمرت لأشهر عدّة، وانتهت بقرار منقسم مثير للجدل من قبل القضاة الخمسة، وصف 2 منهم رئيس الوزراء بأنه "غير شريف" وحكموا بإزاحته من منصبه، غير أنه تم التصويت على القرار من قبل 3 قضاة آخرين، طالبوا بإجراء مزيد من التحقيقات في أصول عائلة شريف في الخارج، بما في ذلك مجموعة واسعة من الممتلكات في لندن.

وأوضح القاضي آصف سعيد خوسا، أنّ "هناك حاجة إلى تحقيق شامل"، وقد أدّى الحكم إلى احتفالات بين أنصار السيد شريف، والرابطة الإسلامية الباكستانية، وطالب زعيم المعارضة ونجم الكريكيت السابق، عمران خان، السيد شريف بالتنحي على أي حال، وجاءت الفضيحة عندما وردت أسماء أبناء شريف، العام الماضي ضمن تسريبات بنما؛ وهي ملايين الوثائق المسربة من شركة المحاماة موساك فونسيكا التي رفعت الغطاء عن الأصول البحرية للآلاف من الأفراد والشركات الغنية، بما في ذلك قادة العالم، ولم يتم تسمية السيد شريف شخصيا، ولكن تم ذكر ابنته واثنين من أبنائه الذكور كأصحاب شركات مسجّلة في جزر فيرجن، حيث كانوا يشترون العديد من العقارات في لندن.

وسيعمل فريق تحقيق يضم مسؤولين من وكالة الاستخبارات والبنك المركزي والاستخبارات العسكرية الباكستانية، على مزيد من البحث في الادعاءات وتقديم نتائجها خلال شهرين، وسيدعى أبناء السيد شريف حسن وحسين إلى تقديم الأدلة، غير أن حكم المحكمة لم يشر إلى ابنته مريم.

وأفاد السيد خان أنّ السيد شريف فقد السلطة الأخلاقية للحكم، مشيرًا إلى أنّه "يجب أن يستقيل على الأقل لمدة 60 يومًا وإذا قام فريق التحقيق المشترك بتبرئته، يمكنه أن يصبح رئيسًا للوزراء مرة أخرى"، وعلى الرغم من أن المحققين لم يتمكنوا من إثبات قضيتهم، فإن الفضيحة جعلت السيد شريف ضعيفًا، بالتزامن مع اقتراب الانتخابات الوطنية. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة العليا الباكستانية تقضي بعدم كفاية الأدلة لإقصاء نواز شريف من منصبه المحكمة العليا الباكستانية تقضي بعدم كفاية الأدلة لإقصاء نواز شريف من منصبه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة العليا الباكستانية تقضي بعدم كفاية الأدلة لإقصاء نواز شريف من منصبه المحكمة العليا الباكستانية تقضي بعدم كفاية الأدلة لإقصاء نواز شريف من منصبه



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تتألق بإطلالة براقة بالأسود والفضي

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. وأضافت موناغان إلى إطلالتها الرائعة، المزيد من الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.  

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates