إيران سعت للحصول على تكنولوجيا متطورة من ألمانيا لاستخدامها في برامجها النووية

حسب تقارير ألمانية كشف عنها عشية إعلان ترامب موقفه من الاتفاق النووي معها

إيران سعت للحصول على تكنولوجيا متطورة من ألمانيا لاستخدامها في برامجها النووية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إيران سعت للحصول على تكنولوجيا متطورة من ألمانيا لاستخدامها في برامجها النووية

إيران تسعى للحصول على تكنولوجيا غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية
طهران ـ مهدي موسوي

حاولت إيران تأمين تكنولوجيا جديدة غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية والأسلحة الصاروخية، وفق تقارير للمخابرات الألمانية كشفت عنها صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية.  ففي ولاية نورث رين-ويستفاليا، أجرى النظام الإيراني "32 محاولة شراء لهذه التكنولوجيا لمصلحة برامج الانتشار"، وفقا لما كتبته وكالة الاستخبارات الألمانية في تقرير هذا الشهر. ومن المرجح أن تقدم بيانات الاستخبارات المزيد من المعلومات إلى أولئك الذين يريدون من الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن يصادق على الاتفاق النووي الذي وقعته طهران في عام 2015 مع خمس قوى عالمية. ومن المقرر ان يعلن ترامب اليوم الخميس ما اذا كان سيصدق على خطة العمل الشاملة المشتركة وهو "الاسم الرسمى للاتفاق النووي".

وقالت الصحيفة ان تقرير شمال الراين وستفاليا يصنف ايران كدولة تشارك في "نشر اسلحة دمار شامل ذرية او بيولوجية او كيماوية". كا تشارك طهران ايضا في نشاط غير مشروع للانتشار في ما يتعلق بنظم تسليم الصواريخ. وكتبت أيضا أن إيران تستخدم الشركات الأمامية في تركيا والصين لتجاوز العقوبات والقيود المفروضة على برامجها الذرية والصاروخية.  ومعلوم أن شمال الراين وستفاليا هي المقاطعة الأكثر اكتظاظا بالسكان في ألمانيا وتضم حوالي 18 مليون نسمة، وهي موطن لشركات الهندسة والتكنولوجيا المتقدمة. وكانت وكالة الاستخبارات الحكومية قد ذكرت فى وقت سابق ان ايران حققت 141 محاولة للحصول على معدات وتكنولوجيا انتشار غير مشروعة فى عام 2015.

ووفقا لأحدث تقرير ، فإن الغالبية العظمى من جهود المشتريات غير المشروعة في إيران والتي جرت في عام 2016 تتعلق بتكنولوجيا لبرامج الصواريخ لها.  وقال تقرير استخباراتي من ولاية "ساكسونيا أنهالت" في أغسطس / آب إن طهران تعمل "بلا هوادة" على برنامجها الصاروخي ". وبصواريخ باليستية وصواريخ بعيدة المدى، ستكون إيران في وضع يمكنها من تهديد أوروبا أيضًا" وفقا لما كتبه مسؤولو المخابرات. وقال تقرير من ولاية "هيس" في سبتمبر/أيلول أن انتشار الأسلحة النووية إيران وباكستان وكوريا الشمالية والسودان تستخدم "أكاديميين " للتجسس المتعلق بالبرامج النووية والأسلحة الأخرى. "وقد حدث مثال لهذا النوع من النشاط في قطاع التكنولوجيا الالكترونية في ما يتعلق بتنفيذ تخصيب اليورانيوم.

واشارت الوكالة الى ان اجهزة المخابرات الاجنبية تستخدم "تبادلات بحثية فى الجامعات فى قطاع الاجراءات البيولوجية والكيماوية". وردا على استعلام لوسائل الاعلام، رفض المتحدث باسم وكالة الاستخبارات التعليق على ما اذا كانت ايران متورطة فى التجسس فى المجال الاكاديمي. وعما اذا كانت ادارة المستشارة انجيلا ميركل ابلغت ايران بمحاولات التصدير غير المشروعة الى مجلس الامن الدولى، قال الدبلوماسيون الالمان للصحيفة: "ليس لدينا ما يدل على ان ايران تنتهك التزاماتها في خطة العمل المشتركة.

وعلى النقيض من ذلك، يشير تقرير عام 2016 الصادر مؤخرا عن المكتب الاتحادي لحماية الدستور (وكالة الأمن الداخلي في البلد) إلى أنه لا يوجد دليل على أن إيران تنتهك خطة العمل المشتركة. ويظهر التقرير المذكور آنفا، فضلا عن تقارير سلطات الاستخبارات الإقليمية، أن ألمانيا شديدة اليقظة في هذا الصدد وستواصل القيام بذلك. غير أن هذه المسألة تقع خارج نطاق خطة العمل الشاملة، ويجب معالجتها بشكل منفصل ".

ومن غير الواضح لماذا تصر برلين على أن محاولات إيران لتأمين التكنولوجيا النووية بصورة غير مشروعة تقع خارج خطة العمل الشاملة. وقد سافر وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل الى ايران مع وفود تجارية كبيرة لتعطيل صفقات تجارية. وتعمل الشركات الألمانية الكبرى مثل سيمنز ومرسيدس بنز في الجمهورية الإسلامية.   وقال تقرير استخباراتي من ولاية "بادن فورتمبيرغ" ان ايران سعت الى "الحصول على منتجات ومعرفة علمية فى مجال تطوير اسلحة الدمار الشامل وتكنولوجيا الصواريخ". وتذكر الوثيقة التى تضم 181 صفحة ان ايران تقوم بأعمال الحرب السبرانية والتجسس والارهاب واسلحة الدمار الشامل 49 مرة. وذكرت وكالة الاستخبارات ان شركة استيراد وتصدير صينية اتصلت بشركة فى الدولة الالمانية تبيع "ماكينات انتاج المعادن المعقدة". واضاف ان هذه التكنولوجيا ستساعد ايران على تطوير الصواريخ الباليستية.

وأصدر المكتب الاتحادي الألماني للشؤون الاقتصادية ومراقبة الصادرات إيصال الاستخدام النهائي للشراء الصينية. وأبلغ مسؤولو المخابرات الشركة المصنعة بأن البضائع كان من المقرر تحويلها بشكل غير قانوني إلى إيران. وقال مسؤولو المخابرات "هذه القضية تبين ان ما يسمى بالولادات غير المباشرة عبر دول ثالثة لا تزال استراتيجية المشتريات الايرانية". وقال تقرير استخباراتي آخر من حزيران / يونيو أنه في عام 2016، "تم الاتصال بالشركات الألمانية الموجودة في راينلاند - بالاتينات لإجراء محاولات شراء غير مشروعة من قبل باكستان وكوريا الشمالية وإيران. وشملت محاولات الشراء بضائع خاضعة للترخيص والموافقة على القيود القانونية المفروضة على التصدير وحظر الأمم المتحدة. هذه السلع، على سبيل المثال، يمكن استخدامها لبرامج الدولة النووية والصاروخية ".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران سعت للحصول على تكنولوجيا متطورة من ألمانيا لاستخدامها في برامجها النووية إيران سعت للحصول على تكنولوجيا متطورة من ألمانيا لاستخدامها في برامجها النووية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران سعت للحصول على تكنولوجيا متطورة من ألمانيا لاستخدامها في برامجها النووية إيران سعت للحصول على تكنولوجيا متطورة من ألمانيا لاستخدامها في برامجها النووية



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس بإطلالة مثيرة خلال عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 10:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة تجنب ارتداء الجينز
 صوت الإمارات - ليندا هويدي تشدد على ضرورة تجنب ارتداء الجينز

GMT 14:47 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

" Airbnb" يطرح قائمة بأفضل المنازل لأجازة ممتعة
 صوت الإمارات - " Airbnb" يطرح قائمة بأفضل المنازل لأجازة ممتعة

GMT 17:22 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قصة من الحب الدائم داخل قلعة "سيسينغورست"
 صوت الإمارات - تعرف على قصة من الحب الدائم داخل قلعة "سيسينغورست"

GMT 11:19 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا تتطلع إلى توسيع قوتها النووية بحلول عام 2026
 صوت الإمارات - روسيا تتطلع إلى توسيع قوتها النووية بحلول عام 2026

GMT 14:22 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله توضّح أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
 صوت الإمارات - أسماء عبد الله توضّح أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"

GMT 16:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تاون هول تتحول إلى سوق لتقديم هدايا أعياد الميلاد
 صوت الإمارات - تاون هول تتحول إلى سوق لتقديم هدايا أعياد الميلاد

GMT 15:22 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"نيت جيتس" تستعين بالقطع الفنية لتزيين صالة كبار الزوار
 صوت الإمارات - "نيت جيتس" تستعين بالقطع الفنية لتزيين صالة كبار الزوار

GMT 11:01 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف مراحل مسيرتها المهنية "من القلب للقلب"
 صوت الإمارات - إيمان رياض تكشف مراحل مسيرتها المهنية "من القلب للقلب"

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

غوارديولا يوضح القرار الأصعب في اختيار تشكيلة مان سيتي

GMT 11:56 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بول بوغبا يتحدث عن سر احتفاله الغريب أمام "نيوكاسل"

GMT 02:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صحيفة إسبانية تُسلّط الضوء على تراجع مستوى ريال مدريد

GMT 02:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ناينجولان يبيّن الهدف الرئيسي لذئاب روما

GMT 00:38 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق برشلونة يبحث عن بديل النجم نيمار في الميركاتوالشتوي

GMT 01:37 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب سعيد في ليفربول ولن ينتقل إلى برشلونة

GMT 01:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تشاكا يؤكد أن ملاحقة المتصدر "مان سيتي" غير مستحيلة

GMT 08:10 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يلتقي نيقوسيا في مباراة تعويض الخسائر

GMT 09:16 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يواصل تألقه أمام فينوورد الهولندي

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تصدّر برشلونة على فالينسيا وشكوى الريال من الحكام

GMT 23:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس اتحاد الكرة الإيطالي المستقيل متّهم بالتحرّش الجنسي

GMT 08:42 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوز مانشستر سيتي على فينورد يتصدر عناوين الصحف الإنجليزية

GMT 06:56 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجيو راموس يعلن عن حزنه بسبب شارة قيادة ريال مدريد

GMT 23:15 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

صراع جديد بين الريال وغريمه التقليدي برشلونة على لينغليت

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن يتخطى أندرلخت بصعوبة في الجولة الخامسة

GMT 08:19 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقع أمام بازل ويؤجل تأهله لدور الـ16

GMT 06:22 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق أرسنال يعلن عن تعاقد مع سفين ميسلنتات

GMT 15:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب برشلونة يكشف أهمية لقاء يوفنتوس في دوري الأبطال
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates