صوت الإمارات - أوروبا تعيش حالة ركود وتباطؤ اقتصاداتها الناشئة

صندوق النقد الدولي خفض توقعاته للنمو العالمي

أوروبا تعيش حالة ركود وتباطؤ اقتصاداتها الناشئة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أوروبا تعيش حالة ركود وتباطؤ اقتصاداتها الناشئة

صندوق النقد الدولي خفض توقعاته للنمو العالمي
واشنطن ـ يوسف مكي

خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو في العالم للمرة الثالثة منذ بداية العام الماضي، وذلك استنادا الى تباطؤ الإقتصادات الناشئة وضرب حالة الركود لأوروبا.وحذر الصندوق و مقره واشنطن، من التحقق من صحة أرقام الإقتصاد العالمي في منتصف العام ، لأنه قد يتباطأ مرة أخرى، إذا عاد الى الخلف وقل التحفيز النقدي الضخم في الولايات المتحدة والذي يطلق إنتكاسات في تدفقات رأس المال ومعدلات النمو في البلدان  النامية. وحسم صندوق النقد الدولي توقعات العام 2013 للنمو العالمي ب 3.1 % ، وبنفس السرعة توسع الإقتصاد العام الماضي وحقق معدلات تصل الي 3.3 % من توقعات الصندوق في ابريل/نيسان الماضي. وإنها خفضت أيضا توقعاتها لعتام 2014 الي 3.8 % بعد أن توقعت في وقت سابق التوسع لنسبة 4%. وقلص الصندوق توقعاته للنمو لعام 2013 في كل تقرير رئيسي منذ ابريل/نيسان 2012 بعد سقوط مشروع الإقتصاد العالمي، والذي نما بنسبة 4.1 % هذا العام، وهذه علامة على إنتعاش غير متوقع للخروج من الأزمة المالية العالمية. وقال الصندوق "إنه يجب عدم التقليل من شأن عمق فترة الركود في أوروبا ، حيث انه  من غير المتوقع أن تقوم الولايات المتحدة بعمل تخفضيات تعوق نمو الإنفاق. كذلك خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو في عام 2013 بالنسبة للبلدان النامية الى 5 % ، بما في ذلك توقعات الصين والبرازيل وروسيا والهند وجنوب إفريقيا ، والتي غالبا ما تُسمي بريكس. وقال صندوق النقد "أن التباطؤ في الصين حقق مخاطرة كبيرة بشكل خاص ، بإعتباراها ثاني أكبر دولة  إقتصادية في العالم من حيث إنتقال النمو الذي يقوده الإستهلاك. وان أي تباطؤ قد يضرب مصدري السلع الأساسية ، مثل الصين والتي هي واحدة من أكبر مستهلكي الطاقة في العالم". وبعد سنوات من النمو القوي ، بدأت دول "البريكس" السعي للوصول الى مطبات صناعية ، وفقا لما صرح به أوليفيير بلانشارد ، كبير الإقتصاديين في صندوق النقد الدولي. وأضاف قائلا "أن هناك تباطؤا في معدلات النمو لدى البلدان الناشئة، ولم يسقط التضخم معها ، مما يدل علي أن الإقتصاد ينمو بالفعل علي مقربة من إمكانياتهم". وتابع قائلا "أن لهذا اشارة  مهمة الى إن النمو في الأسواق الناشئة سيظل عاليا ، ولكن ربما أقل بكثير مما كانت عليه قبل الأزمة". أما جولدمان ساشس وهو أعلى إستراتيجي في الأسبوع الماضي فقد قال: "أنه تم تعيين المستثمرين لدفع ثمن باهظ لكي يراهنوا على العالم النامي ، حيث يتم التعامل مع الدول من الصين الى البرازيل مع توقعات بهبوط معدلات النمو وفرصة من الإضطرابات الإجتماعية". وقال صندوق النقد الدولي " أن هناك زيادة في المخاطر لتباطؤ النمو لفترة طويلة في إقتصادات الأسواق الناشئة الأن نظرا لأن التأثيرات الطويلة من القيود مفروضة على القدرات المحلية ، وتباطؤ نمو الإئتمان ، والظروف الخارجية ضعيفة". و أضاف : "أنه يفترض أيضا أن التقلبات الأخيرة في الأسواق المالية كانت رد فعل مؤقت لإنخفاض النمو في البلدان الناشئة وعدم اليقين بشأن بداية المجلس الإحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة والذي سيبدأ في الإنسحاب من برنامج شراء السندات لها. وتنبأ صندوق النقد الدولي بأن منطقة اليورو ستبقي في ركود خلال هذا العام ، مع التعاقد مع الكتلة الإقتصادية الحالية بنسبة 0.6 %، قبل أن يتعافي قليلا لتوسيع مجرد نسبة أقل من 1 % في العام المقبل. كما قلص صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو في الولايات المتحدة هذا العام الى 1.7 % ، وهي توقعات أكثر تشاؤما مما تنبأ به البيت الأبيض يوم الأثنين، وذلك بسبب إستمرار الألم من تخفضيات الإنفاق الحكومي العميقة. ومع ذلك ، فقد رفع الصندوق توقعاته بالنسبة الى اليابان .وقال إنه يتوقع الأن نمو الإقتصاد الياباني بنسبة 2 % هذا العام في الجزء الخلفي من التحفيز النقدي. ولكن الصندوق قال " أن إستراتيجية اليابان الإقتصادية الجديدة ، والمعروفة باسم "ابينومكس"، تشكل أيضا مخاطر بالنسبة للعالم ، حيث قام المستثمرون بفقدان الثقة في حال لم تنفذ اليابان الإصلاحات الهيكلية". كما زاد صندوق النقد الدولي أيضا من توقعاته للنمو في بريطانيا الي 0.9 % خلال هذا العام عن توقعاتها السابقة من 0.7 % ، وتم الترحيب بسماع أنباء عن المستشار البريطاني جورج أوزبورن والذي اتفق في وقت سابق مع الصندوق على إقتراحه بأن الوقت قد حان بالنسبة له لتخفيف ما يصل الي التقشف.  وقال أنه لا يزال قلقا بشأن تعافي الإقتصاد البريطاني الضعيف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أوروبا تعيش حالة ركود وتباطؤ اقتصاداتها الناشئة  صوت الإمارات - أوروبا تعيش حالة ركود وتباطؤ اقتصاداتها الناشئة



GMT 18:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الاقتصاد" تبحث الفرص التجارية والاستثمارية مع سنغافورة

GMT 18:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

البنك الدولي يقدم دعمًا إلى اليمن عبر صندوق المانحين

GMT 18:10 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

25 % مساهمـة الصناعـة فـي الناتـج المحلـي بحلـول 2025

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أوروبا تعيش حالة ركود وتباطؤ اقتصاداتها الناشئة  صوت الإمارات - أوروبا تعيش حالة ركود وتباطؤ اقتصاداتها الناشئة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي ترتدي بدلة باللون الأصفر وتروج لفيلمها

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة
 صوت الإمارات - مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" وجهة مثالية لمحبي العزلة والاسترخاء
 صوت الإمارات - فندق "غراند كونتيننتال" وجهة مثالية لمحبي العزلة والاسترخاء

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة
 صوت الإمارات - منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة

GMT 16:45 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجه سهام النقد إلى الزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
 صوت الإمارات - ترامب يوجه سهام النقد إلى الزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 13:43 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن قطع بث برنامج "الرابعة اليوم" البريطاني
 صوت الإمارات - جدل كبير بشأن قطع بث برنامج "الرابعة اليوم" البريطاني

GMT 11:40 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي
 صوت الإمارات - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي

GMT 11:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
 صوت الإمارات - دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 17:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير
 صوت الإمارات - "بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير

GMT 18:32 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8
 صوت الإمارات - "رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8

GMT 11:13 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"
 صوت الإمارات - مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب
 صوت الإمارات - الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 12:00 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجداوي تستعد لفيلم جديد مع محمد نور

GMT 18:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف حازت على شهرة عالمية قبل العثور عليها مقتولة

GMT 15:34 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إتمام بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني

GMT 15:32 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف مزايا ثمرة التوت الأزرق للأطفال

GMT 15:10 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 03:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبل تطلق تحديث ios 11.0.3 لإصلاح بعض المشاكل بآيفون 6s و 7 بلس
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates