المعموري تُؤكّد تعرّض الصحافيّات العراقيات للعنف أثناء ممارسة عملهن

بيَّنت لـ"صوت الإمارات" تسجيل 20 حالة اعتداء وتهديد

المعموري تُؤكّد تعرّض الصحافيّات العراقيات للعنف أثناء ممارسة عملهن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المعموري تُؤكّد تعرّض الصحافيّات العراقيات للعنف أثناء ممارسة عملهن

رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات
بغداد- نجلاء الطائي

أكدت رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات، الأربعاء، وجود تميّز على أساس النوع الاجتماعي والمحاصصة وعدم الإنصاف والمساواة في تسلم مواقع المسؤولية بين الإعلاميات والإعلاميين وضعف المشاركة في المؤتمرات المحلية والدولية، مؤكدة على حدوث أكثر من 12 حالة عنف وانتهاك تعرضت لها الإعلاميات والصحافيات العراقيات أثناء ممارسة عملهن الإعلامي.

وقالت الإعلامية نبراس المعموري، رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات في تصريحٍ لـ"

أكدت رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات، الأربعاء، وجود تميّز على أساس النوع الاجتماعي والمحاصصة وعدم الإنصاف والمساواة في تسلم مواقع المسؤولية بين الإعلاميات والإعلاميين وضعف المشاركة في المؤتمرات المحلية والدولية، مؤكدة على حدوث أكثر من 12 حالة عنف وانتهاك تعرضت لها الإعلاميات والصحافيات العراقيات أثناء ممارسة عملهن الإعلامي.

وقالت الإعلامية نبراس المعموري، رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات في تصريحٍ لـ"

أكدت رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات، الأربعاء، وجود تميّز على أساس النوع الاجتماعي والمحاصصة وعدم الإنصاف والمساواة في تسلم مواقع المسؤولية بين الإعلاميات والإعلاميين وضعف المشاركة في المؤتمرات المحلية والدولية، مؤكدة على حدوث أكثر من 12 حالة عنف وانتهاك تعرضت لها الإعلاميات والصحافيات العراقيات أثناء ممارسة عملهن الإعلامي.

وقالت الإعلامية نبراس المعموري، رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات في تصريحٍ لـ"العرب اليوم"، إن "العام الماضي تم تسجيل العديد من مضايقات وتهديد تعرضت لها الإعلاميات أثناء أداء عملهن لا سيما إبان تغطية التظاهرات في محافظات العراق وكذلك إقليم كردستان"، مبينةً أنه تم تسجيل 20 تهديدا وحالة اعتداء، مع غلق مؤسسات تعمل في مجال الإعلام وقتل 18 صحافيا لا سيما مع انطلاق عمليات تحرير نينوى.

أكدت رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات، الأربعاء، وجود تميّز على أساس النوع الاجتماعي والمحاصصة وعدم الإنصاف والمساواة في تسلم مواقع المسؤولية بين الإعلاميات والإعلاميين وضعف المشاركة في المؤتمرات المحلية والدولية، مؤكدة على حدوث أكثر من 12 حالة عنف وانتهاك تعرضت لها الإعلاميات والصحافيات العراقيات أثناء ممارسة عملهن الإعلامي.

وقالت الإعلامية نبراس المعموري، رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات في تصريحٍ لـ"العرب اليوم"، إن "العام الماضي تم تسجيل العديد من مضايقات وتهديد تعرضت لها الإعلاميات أثناء أداء عملهن لا سيما إبان تغطية التظاهرات في محافظات العراق وكذلك إقليم كردستان"، مبينةً أنه تم تسجيل 20 تهديدا وحالة اعتداء، مع غلق مؤسسات تعمل في مجال الإعلام وقتل 18 صحافيا لا سيما مع انطلاق عمليات تحرير نينوى.

ولفتت إلى أن هذه الحالات تؤكد أن الإعلام في العراق شهد تقويضا من قبل الجهات المسؤولة، مؤكدةً أن بيئة العراق تعتبر الأخطر أمنيا وإعلاميا بالنسبة إلى الصحفيين.

وفي ما يخص الحكومة ودورها مع حالات العنف التي تواجه الصحافيات والإعلاميات أثناء عملهن، أكدت المعموري أن الحكومة مقصرة كثيرا ‏في مجال رصد الانتهاكات والحد منها وتفعيل القوانين بالنسبة إلى المرأة الإعلامية.

وتابعت أن "التقرير صدر ليعكس حجم المعاناة والتمييز فغالبا ما تصدر تقارير رصد الانتهاكات دون الإشارة لما يحصل بشكل حقيقي وهذا نابع من النفس الذكوري السائد لذا تولى منتدى الإعلاميات العراقيات مهمة الرصد وفتح عيادة قانونية لغرض تقديم الاستشارة القانونية للإعلاميات"، موضحةً أن هناك الكثير من الانتهاكات لم نذكرها تلبية لطلب الصحفية نفسها كونها تخاف التشهير واستغلال البعض لما يثار لا سيما أننا مجتمع شرقي وتكتفي بطلب الاستشارة والمساعدة، مضيفةً أن هذا الموضوع وعلى مدى السنوات الماضية لم نشهد حراكا حقيقيا للحكومة للحد من هذه الانتهاكات ولم نشهد أيضا الكشف عن الجناة ومقاضاتهم، وهذا دليل على أن دم الصحافي أو الصحافية رخيص بالنسبة إلى تلك الجهات إضافة إلى أننا نلاحظ أن الانفتاح العالي في الصحافة الاجتماعية وصنع مواقع وهمية استثمر سلبا وكانت المرأة الإعلامية ضحية التشهير والمساومة والابتزاز.

وطالبت المعموري الحكومة بتفعيل القوانين الضامنة لحرية الإعلام وحماية الصحافيات بالذات، وأن تجعل من الدستور والمعاهدات الدولية أساسا ونهجا في تعاملها بعيدا عن التمييز على أساس النوع، وكذلك التعجيل بإقرار القوانين الضامنة لحرية الصحافة والتي تحد من الانتهكات وتقاضي مرتكبي الجرائم والانتهاكات وتؤسّس لمنظومة إعلامية رصينة تحفظ حقوق العاملين فيها.

المعموري أشارت إلى أن المنتدى سجل العديد من حالات العنف والابتزاز والتحرش التي تعرضن لها الإعلاميات أثناء عملهن، مبينةً أن أكثر من 12 حالة تم تسجيلها خلال عام واحد.​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعموري تُؤكّد تعرّض الصحافيّات العراقيات للعنف أثناء ممارسة عملهن المعموري تُؤكّد تعرّض الصحافيّات العراقيات للعنف أثناء ممارسة عملهن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعموري تُؤكّد تعرّض الصحافيّات العراقيات للعنف أثناء ممارسة عملهن المعموري تُؤكّد تعرّض الصحافيّات العراقيات للعنف أثناء ممارسة عملهن



اختارت تسريحة شعر بسيطة ومكياجا ناعما أبرز جمالها

ميشيل موناغان تتألق بإطلالة براقة بالأسود والفضي

لندن ـ ماريا طبراني
أظهرت النجمة العالمية، ميشيل موناغان، شغفها بالموضة خلال مهرجان "ثيرست غالا-Thirst Gala" السنوي في دورته التاسعة في فندق "بيفرلي هيلز" مساء السبت، وتألقت الممثلة البالغة من العمر 41 عامًا، بإطلالة أنيقة ومميزة على السجادة جذبت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بألوانها الزهرية، حيث كانت ترتدي فستانًا طويلا باللون الأسود الشفاف المُغطى بالقماش الفضي البرّاق، ونسجت طبقات من التول الأسود بين تصاميم الفستان المعقدة المزينة بالفضي، مع قطع متقطعة في وسط الصدر. وأضافت موناغان إلى إطلالتها الرائعة، المزيد من الإثارة، حيث ارتدت زوجًا من الاحذية الفضية ذات كعب عالٍ التي تتميز بشريط رقيق ملفوف حول كاحلها، وأكملت إطلالتها بتصفيف شعرها لضفائر مجتمعة معا للوراء، ومكياجا ناعما من ظلال العيون الذهبي ولمسة من احمر الشفاة النيود.  

GMT 14:25 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

"Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم
 صوت الإمارات - "Treetops Treehouse" منزل شجرة البلوط الأقدم

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates