المزروعي قلق من الاستثمار النفطي خلال العامين المقبلين

فيما تعلن "أدنوك" خطة فيمتها 45 مليار دولار للنمو والتوسع

المزروعي قلق من الاستثمار النفطي خلال العامين المقبلين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المزروعي قلق من الاستثمار النفطي خلال العامين المقبلين

وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي
ابوظبي - صوت الامارات

أكد وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، الأحد، أن منتجي أوبك لا يستهدفون سعرًا معينًا للنفط، مبديًا قلقه بشأن مستوى الاستثمار النفطي في 2019 و2020. مشيرًا إلى أن اجتماع "أوبك" المقبل سيركز على تحديد المستوى الملائم لمخزونات النفط أكثر من تأثير العقوبات الأميركية الجديدة بحق إيران على الإمدادات، موضحًا أن ما يشغلهم في الاجتماع المقبل هو ما المستوى الملائم للمخزونات الذي ينبغي أن يكون، وإمكانية إبقاء هذه المجموعة معًا لفترة أطول.

وقال المزروعي، الذي يتولى رئاسة أوبك حاليًا، في حديث للصحافيين على هامش ملتقى الاستثمار في التكرير والبتروكيماويات في أبوظبي، بشأن أثر العقوبات الأميركية على إمدادات النفط "لا تقلقوا بشأن المعروض"، وأضاف "وضعت أوبك هدفًا لنفسها بخفض المخزونات في الدول الصناعية إلى متوسط خمسة أعوام".

وتجتمع أوبك في يونيو/ حزيران المقبل، للبت في السياسة النفطية بالاشتراك مع المنتجين المستقلين المشاركين في اتفاق خفض الإنتاج، وقال المزروعي "ليس هناك ما يدعو للقلق بشأن الإمدادات"، مضيفًا أنها ليست المرة الأولى التي يكون فيها عضو بمنظمة أوبك في مثل هذا الوضع، في إشارة إلى إيران، وتابع "استطعنا حل قضية الإمدادات، لكن مازلنا نعتقد أن هناك فائضًا في إمدادات النفط، سنجتمع في يونيو لدراسة الأمر"، وزاد "ما تعلمناه من التاريخ هو أنه حين يحدث ذلك، فإن جميع أعضاء أوبك سيجتمعون ويمكنهم أن يجدوا حلًا".

من جهتها، أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك، الأحد، عن عزمها استثمار 165 مليار درهم "45 مليار دولار" على مدى الأعوام الخمسة المقبلة إلى جانب عدد من الشركاء الإستراتيجيين لتعزز مكانتها عالميًا في مجال التكرير والبتروكيماويات، ولتحقق أقصى قيمة وعائد اقتصادي من كل برميل نفط تنتجه بما يعود بالفائدة على الإمارات.

ووفق إعلان، الأحد، ستقوم "أدنوك" بالبناء على نقاط القوة والمزايا التنافسية لمجمع الرويس الصناعي، وتطويره وتوسعته ليصبح أكبر مجمع متكامل ومتطور للتكرير والبتروكيماويات في موقع واحد في العالم، وتعتزم من خلال برنامجها للاستثمار والشراكات الإستراتيجية زيادة نطاق وحجم منتجاتها ذات القيمة العالية، وتحسين الوصول إلى الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة حول العالم، فضلًا عن خلق منظومة تصنيع في الرويس من شأنها الإسهام بصورة كبيرة في تعزيز القيمة المحلية المضافة ونمو القطاع الخاص وخلق فرص عمل جديدة.

ومن المتوقع أن توفر إستراتيجية أدنوك الجديدة في مجال التكرير والبتروكيماويات أكثر من 15 ألف فرصة عمل بحلول عام 2025، وأن تُساهم بإضافة 1 في المائة إلى الناتج المحلي الإجمالي سنويًا، وقال الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة في الإمارات الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها "ضمن جهود أدنوك لتنفيذ توجيهات القيادة بضمان تحقيق أقصى قيمة من الموارد الهيدروكربونية. وفي ضوء الزيادة الكبيرة في الطلب على البتروكيماويات والمنتجات المكررة عالية القيمة، نسعى لترسيخ وتعزيز مكانة أدنوك لتصبح لاعبًا عالميًا في مجال التكرير والبتروكيماويات. ولتحقيق ذلك، سنستثمر بكثافة في الرويس، وسنتيح المزيد من فرص الشراكة الجاذبة للاستثمارات المشتركة، إلى جانب التوسع في كل مجالات وجوانب أعمالنا لإنشاء منظومة صناعية قوية جديدة في مجال التكرير والبتروكيماويات وتحقيق النمو الذي سيعود بالفائدة على كل من دولة الإمارات وأدنوك وشركائنا".

وأوضح الجابر، في كلمة له خلال مؤتمر للاستثمار في أبوظبي "ستسهم خطط توسعة مجمع الرويس كذلك في دعم الجهود الرامية إلى دفع عجلة التنمية والتنوع الاقتصادي في دولة الإمارات وأبوظبي، وخلق فرص عمل جديدة لأصحاب المهارات العالية، وتعزيز مكانة الدولة كوجهة عالمية آمنة ومستقرة لاستقطاب الاستثمارات في مجال الطاقة".

وأبرز الدكتور الجابر أن "المزايا التنافسية لمجمع الرويس مدعومًا باستثمارات تقدر بنحو 165 مليار درهم وإستراتيجية الشركة الطموحة للنمو الذكي، جميعها عوامل من شأنها خلق فرصة فريدة أمام أدنوك لإعادة صياغة مشهد قطاع التكرير والبتروكيماويات العالمي. وسنعمل على تسريع تحقيق أهدافنا من خلال عقد الشراكات الإستراتيجية المناسبة التي تسهم في تحقيق قيمة إضافية. وندعو الشركاء الحاليين والجدد للتعاون معنا في بناء مجمع متطور ومنظومة صناعية عالمية رائدة للتكرير والبتروكيماويات في الرويس".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المزروعي قلق من الاستثمار النفطي خلال العامين المقبلين المزروعي قلق من الاستثمار النفطي خلال العامين المقبلين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المزروعي قلق من الاستثمار النفطي خلال العامين المقبلين المزروعي قلق من الاستثمار النفطي خلال العامين المقبلين



بدت وكأنها على منصَّة عرض أزياء خاصة بها

إيرينا شايك تظهر بفستان أزرق قصير يبرز ساقيها

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت عارضة الأزياء الروسية إيرينا شايك، بإطلالة جذابة وأنيقة، في إحدى شوارع مدينة نيويورك الأميركية، بعد ظهر يوم أمس السبت. وارتدت إرينا التي بدت وكأنها على منصَّة عرض أزياء خاصة بها، فستانا قصيرًا باللون الأزرق منقوشا بالزهور، أبرز ساقيها النحيلتين. وأضافت عارضة أزياء فيكتوريا سيكريت الشهيرة والبالغة من العمر 32 عاما، زوجا من الصنادل السوداء المسطحة من دون كعب عال ذات الأربطة المتعددة على الكاحل، وحقيبة باللون ذاته، وأخفت عينيها بنظارة شمسية سوداء أنيقة. وظهرت إيرينا من دون ابنتها البالغة من العمر 14 شهرًا التي تسمى "ليا دي سين"، والتي انجبتها من حبيبها برادلي كوبر "43 عاما"؛ وبدأ الزوجان علاقتهما منذ عام 2015 عندما أنهى المرشح للأوسكار لأربع مرات، علاقته مع عارضة الازياء سوكي واترهاوس "26 عاما"، وتعيش إيرينا وبرادلي الآن مع ابنتهما في شقتها في حي ويست فيلادج في مدينة نيويورك. ويذكر أن إيرينا كانت في علاقة

GMT 17:58 2018 الإثنين ,28 أيار / مايو

"Le Clos du Lac" يعدّ من أجمل المخيمات في فرنسا
 صوت الإمارات - "Le Clos du Lac" يعدّ من أجمل المخيمات في فرنسا

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates