حفتر يؤكد قطر تسعى إلى هدم الاستقرار في ليبيا

أوضح لـ"صوت الإمارات" الوضع الراهن في طرابلس

حفتر يؤكد قطر تسعى إلى هدم الاستقرار في ليبيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حفتر يؤكد قطر تسعى إلى هدم الاستقرار في ليبيا

المشير خليفة حفتر
القاهرة - محمود حساني

أكد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر،  أن ليبيا الآن أفضل حالاً واستقرارًا، عما كانت عليه من قبل، إذ تمّكنا من بسّط نفوذنا على 97 % من الأراضي الليبية التي كانت واقعة تحت سيطرة العناصر المتطرفة، التي آتت إلينا من الخارج وعلى رأسها عناصر تنظيم "داعش " المتطرف، الدور الذي يقوم به الجيش الليبي، محل تقدير من جانب أبناء شعبنا الذي يقدر تضحيات جنودنا من أجله، ودولياً أجبرت انتصاراتنا المجتمع الدولي، على مباركتها في ظل مايفرضه علينا من حظر في التسليح، فالجميع أصبح الأن يعي تمامًا دورنا في الحفاظ على وحدة واستقلال البلاد، وأصبح الجيش الوطني الليبي، رقمًا صعبًا في المعادلة السياسية، وعازمون على تطهير جميع الأراضي الليبية من العناصر المتطرفة .

وأوضح المشير خليفة حفتر، في حوار مع "صوت الإمارات" :" لولا الحظر المفروض علينا من جانب المجتمع الدولي، لحسمنا معركتنا مع الجماعات المتطرفة مبكرًا، لذا نحن هنا في ليبيا متعجبين من حجم إصرار المجتمع الدولي، على فرض حظر تصدير الأسلحة إلينا، ففي الوقت الذي تحشد فيه أكثر من 50 دولة عتادها لمحاربة "داعش" في سورية، نحن هنا نُحارب "داعش"، بمفردنا وفي حدود الإمكانيات المُتاحة لنا، فليس من العادل أن تحصل الجماعات والتنظيمات المسلّحة، على أسلحة بطرق غير مشروعة، بمساندة ومباركة دول خارجية، بينما يظل مجلس الأمن مُصرًا، على موقفه تجاهنا، فالجيش الليبي منذ أحداث 17 شباط / فبراير من عام 2011، تم تدمير بنيته الأساسية بالكامل من دبابات ومدفعية وطائرات، لذا نطمح إلى رفع الحظر المفروض علينا، لكي نتمّكن من عقد صفقات لتطوير جيشنا، وتزويده بالأسلحة والمعدات الحديثة، وإجراء تدريبات لرفع كفاءته مع الدول الشقيقة لنا. 

وأشاد حفتر، بالدور الذي تلعبه القاهرة، من أجل رفع الحظر المفروض على تسليح الجيش الليبي، لافتاً إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، لم يترك فرصة في المحافل الدولية، إلا وجدد مطالبته برفع الحظر المفروض علينا، وواصل حفتر حديثه :" هذا ليس غريباً على مصر ولا قيادتها السياسية، فمصر منذ اللحظة الأولى، وهي تقف معنا وتساندنا وتدعمنا في سبيل عودة الأمن والاستقرار إلى جارتها الليبية، وفي سبيل ذلك تبذل قصاري جهدها من أجل رأب الصدع ومداواة الشروخ، في العلاقات بين الفرقاء السياسيين، من خلال اللقاءات التي تستضيفها على أراضيها بصفة دورية، بقيادة الفريق محمود حجازي، وهذا الدور نابع من المكانة التي تُحظى بها إقليمياً ودولياً، وبما لها من رصيد كبير لدى جميع الأطراف، وهي حريصة كل الحرص على إنهاء وتسوية الأزمات العالقة، فاستقرار ليبيا سينعكس بالضرورة على استقرارها .

وأشار إلى أنه ليس هناك مخاوف من انتقال العناصر المتطرفة، من الأراضي الليبية إلى مصر، في ظل حجم التأمين الكامل الفروض من القوات المسلحة المصرية، والتي لا تسمح بأي مجال لاختراقها أو التسلل منها، كما أن الجيش الوطني الليبي، يُشارك في عبء تأمين الحدود، إذ لديه رئاسة أركان حرس الحدود وبها نحو 3 كتائب، مهمتها الرئيسية هي التعاون والتنسيق مع الجانب المصري، لتأمين الحدود، لافتاً إلى أنها تمّكنت منذ أيام، من توقيف العشرات كانوا يحاولون تهريب آلاف من الأسلحة إلى داخل مصر، عبارة عن صواريخ ( غراد)، وبنادق من نوع ( إيه كيه 47) و(إف أن) وذخيرة مدفعية.

وشّن حفتر، هجوماً حاداً على قطر وتركيا، قائلاً : "عندما نسترد عافيتنا ونخطوا أولى خطواتنا نحو الاستقرار السياسي، بانتخاب رئيساً للبلاد، وعودة ليبيا كما كانت في السابق، سيكون لنا وقفة مع من وقفوا ضد بلادنا، منذ عام 2011، وعلى رأسها، دويلة قطر، وتركيا، اللتان قدما كل الدعم للعناصر المتطرفة، لإحداث فوضى في البلاد، لتحقيق أهدافها القذرة، فالم تقتصر شرورهما على ليبيا فقط، بل أن المنطقة بأسرها تدفع ثمّن ذلك، لذا سيكون ردنا قاسِ ورادع، وأنا رهن إشارة الشعب الليبي، إذا طلب مني خوض انتخابات الرئاسة، لن أتأخر لحظةً في الاستجابة إلى نداء الشعب الليبي" .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حفتر يؤكد قطر تسعى إلى هدم الاستقرار في ليبيا حفتر يؤكد قطر تسعى إلى هدم الاستقرار في ليبيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حفتر يؤكد قطر تسعى إلى هدم الاستقرار في ليبيا حفتر يؤكد قطر تسعى إلى هدم الاستقرار في ليبيا



خلال نزهة لها في بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الأميركية

تألُّق كريس جينر بفستان قصير باللون الأحمر القرمزي

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
حظيت نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة كريس جينر، البالغة من العمر 62 عاما، بنزهة في مدينة بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الأميركية، السبت مع حبيبها الأصغر كوري جامبل ذي الـ37 عاما. جذبت كريس جينز الأنظار إلى إطلالتها الأنيقة، إذ ارتدت فستانا قصيرا إلى الركبة باللون الأحمر القرمزي، يتميّز بأكمام متوسطة الطول. وانتعلت المذيعة والكاتبة الأميركية زوجا من الأحذية باللون الكريمي، وحملت حقيبة من نفس اللون مزيّنة بتطريزات من الأزهار وأخفت عينيها بنظارة شمسية أنيقة، وأضافت بريقا لإطلالتها من خلال مجموعة من الإكسسوارات الأنيقة من الأساور والخواتم بالإضافة إلى ساعة لامعة، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم، كما ظهر صديقها كوري جامبل بإطلالة أنيقة إذ ارتدى قميصا ورديا اللون، نسّقه مع سروال أسود وزوج من الأحذية الرياضية البيضاء. كريس ليست الشخص الوحيد في عائلتها الذي يفضّل الرجال الأصغر سنا، فشقيقتها الأكبر كورتني كارداشيان، البالغة من العمر 38 عاما، تواعد عارض الأزياء الجزائري يونس

GMT 15:05 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

استمتع بعطلة مميزة في رحلة حول بحيرة ميشيغان
 صوت الإمارات - استمتع بعطلة مميزة في رحلة حول بحيرة ميشيغان

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates